عهد قديم

الإصحَاحُ الرَّابعُ



الإصحَاحُ الرَّابعُ]]>

الإصحَاحُالرَّابعُ

 

1 وسمع بنو إسرائيلالمقيمون بأرض يهوذا فخافوا جداً من وجهه. 2 واخذ الارتعاد بفرائصهممخافة أن يفعل بأورشليم وبهيكل الرب كما فعل بسائر المدن وهياكلها. 3فأرسلوا إلى جميع السامرة في كل وجه إلى حد أريحا وضبطوا رؤوس الجبال كلها. 4وسوروا قراهم وجمعوا الحنطة استعداداً للقتال. 5 وكتب الياقيم الكاهنإلى جميع الساكنين قبالة يزرعيل التي حيال الصحراء الكبيرة إلى جانب دوتان وإلىجميع الذين يمكن أن يجاز في أراضيهم. 6 أن يضبطوا مراقي الجبال التييمكن أن تسلك إلى أورشليم ويحفظوا المضايق التي يمكن أن يجاز منها بين الجبال. 7ففعل بنو إسرائيل كما رسم كاهن الرب الياقيم. 8 وصرخ كل الشعب إلى الرببابتهال عظيم وذللوا نفوسهم بالصوم والصلاة هم ونساؤهم.9 ولبس الكهنةالمسوح وطرحوا الأطفال أمام هيكل الرب وغطوا مذبح الرب بمسح. 10 وصرخواجملة إلى الرب اله إسرائيل أن لا يجعل أطفالهم غنيمة ونساءهم مقتسما للأعداءومدنهم خراباً وأقداسهم نجاسة وإياهم عاراً بين الأمم. 11 وجال الياقيمكاهن الرب العظيم في جميع إسرائيل وكلمهم قائلاً. 12 اعلموا أن الربيستجيب لصلواتكم أن واظبتم على الصوم والصلوات أمام الرب. 13 اذكرواموسى عبد الرب كيف قهر العمالقة الذين كانوا متكلين على باسهم وقدرتهم وجيشهموتروسهم ومراكبهم وفرسانهم فقهرهم مقاتلاً لا بالسيف بل بالصلوات الطاهرة. 14هكذا يكون جميع أعداء إسرائيل إذا واظبتم على العمل الذي بدأتم به. 15وإذ خاطبهم بهذا الكلام تضرعوا إلى الرب وكانوا لا يبرحون من أمام الرب. 16وكان الذين يقدمون المحرقات إلى الرب لابسين المسوح يقربون ذبائح للرب والرماد علىرؤوسهم. 17 وكانوا بجملتهم يصلون إلى الله من كل قلوبهم أن يفتقد شعبإسرائيل.”

آيات (1،2): الخوف شئ طبيعي ولكنالمهم ماذا نفعل حينئذ؟ الحل الأمثل هو الإلتجاء لله. وجميل أن نخاف على هيكلالله، لكن الله قادر أن يدافع عن هيكله لو كنا نحن نقدس هيكله.

آيات (3-7): رائع من شعب الله أن لايستسلموا، وهو لم يستسلموا مثل باقي الشعوب، وبدأوا في الإستعداد للحرب. وروحياً فجهادناوحروبنا الآن هي صلواتنا وأصوامنا ضد عدونا الشيطان.

مراقي الجبال= رؤوس الجبال. جمعواالحنطة= حتى لا يجوعوا أثناء الحصار. وروحياً فحفظ رؤوس الجبال يعني المحافظةعلى الحياة السماوية الروحية. وجمع الحنطة يشير للشبع الروحي بالمسيح. وهذا مايجعلنا ننتصر في الحروب الروحية ضد إبليس. وبنفس المفهوم. حفظ المضايق التييسلك منها العدو، وهذه تشير للثغرات الروحية أي الخطايا المحبوبة.

آيات (8-10): نرى هنا التذلل للهوالإعتراف بضعفنا وإحتياجنا لله.

آيات (11-14): من المهم أن نذكر أعمالالله السابقة فنتشدد فيسوع المسيح “هو هو أمس واليوم وإلى الأبد”(عب8:13).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى