كتب

18 (1) يا بني إسرائيل، يا نسل إبراهيم، أطيعوا هذه الشريعة، ومارسوا التقوى في كل شيء (2) عالمين أن العقل التقيّ يتسلّط على الأه



18 (1) يا بني إسرائيل، يا نسل إبراهيم، أطيعوا هذه الشريعة، ومارسوا<br/> التقوى في كل شيء (2) عالمين أن العقل التقيّ يتسلّط على الأه

18 (1) يا بني إسرائيل، يا
نسل إبراهيم، أطيعوا هذه الشريعة، ومارسوا التقوى في كل شيء (2) عالمين أن العقل
التقيّ يتسلّط على الأهواء، كما على الآلام التي وجدت علّتها فينا أو خارجًا عنا.
(3) لذلك، حين قدّموا جسدَهم للعذاب من أجل الحقّ، ما اجتذبوا فقط دهشة البشر، بل
حُسبوا أهلاً لمقاسمة الله (سعادته). (4) وبفضلهم استعاد الشعبُ السلام. كما
أعادوا إلى الأرض ممارسة الشريعة، وأجبروا العدوّ على رفع الحصار. (5) غير أن
الطاغي أنطيوخس عُوقب منذ هذه الأرض. وبعد موته، ما زال يُعاقَب حتّى الآن. فبما
أنه لم يقدر بوسيلة من الوسائل أن يُكره سكان أورشليم على الأخذ بعادات الغرباء،
وعلى تبديل عادات الآباء ليُحلّ محلها نوع حياة أخرى، أجبر على أن يبتعد عن
أورشليم وأن ينطلق بجيشه إلى فارس.

كلام
الأم لأبنائها

(6)
وقالت أم السبعة أبناء والمرأة البارة أيضًا هذا الكلام لأولادها: (7) “كنت
بتولاً بريئة، وما تجاوزتُ عتبة البيت الأبويّ، بل حفظتُ جسدي كما بناه الله
بواسطة ضلع الإنسان الأول. (8) فلا فاسد في البريّة أفسدني في الحقول، ولا الحيّة
المنجّسة والكاذبة دنّست براءة بتوليتي. (9) ولما صرتُ امرأة، لبثتُ مع زوجي. وحين
كبُر هؤلاء الأولاد، مات أبوهم. فما كان أسعدَه لأنه عاش ساعة كانوا بعدُ أحياء،
وما عرف الساعة التي فيها أخذوا. (10) فهو الذي علّمكم، حين كان بيننا، الشريعة
والأنبياء. (11) كان يقرأ لنا خبر هابيل الذي قتله قايين، وخبر اسحاق الذي قُدّم
محرقة، وخبر يوسف في السجن. (12) وحدّثنا عن غيرة فنحاس. وعرّفكم خبر الشبّان في
النار، حنانيا وعزريا وميشائيل. (13) وعظّم أيضًا دانيال في جبّ الأسود وأعلن
سعادته. (14) وذكّركم بكتاب أشعيا حيث قيل: “حتى إن مررتَ في النار، لا يحرقك
لهيبها”. (15) وأنشد لكم مدائح داود المرنّم الذي قال: “ما أكثر مضايق
الصديقين”. (16) وأورد لنا أمثال سليمان حيث قيل: “الرب شجرة حياة للذين
يعملون بمشيئته”. (17) وعرّفنا بحزقيال الذي قال: “هل تحيا هذه العظام
اليابسة”؟ (18) وما نسي النشيد الذي علّمنا إياه موسى، والقائل: “أنا
أميت وأحيي”. (19) تلك هي حياتكم وطول أيامكم”.

(20)
يا ليوم مرّ وليس بمرّ. فيه طاغي اليونان القاسي أحرق في قدور تغلي، وقاد في غضبه،
إلى المنجنيق وإلى عذاباته، هؤلاء الأبناء السبعة، أبناء ابنة إبراهيم. (21) ففقأ
عيونهم، وقطع ألسنتهم، وأماتهم في مختلف العذابات. (22) والعدالة الالهيّة لاحقت
هذا اللعين، بسبب جرائمه، وما زالت تلاحقه. (23) أما أبناء إبراهيم مع أمهم التي
نالت الجزاء، فقد اجتمعوا الآن في جوق الآباء: نالوا نفوسًا طاهرة وخالدة من عند
الله (24) الذي له المجد في دهر الدهور. آمين.

 

Chapter 18

18:1
O Israelitish children, descendants of the seed of Abraham, obey this law, and
in every way be religious. 2 Knowing that religious reasoning is lord of the
passions, and those not only inward but outward.

 

3 When those persons giving up
their bodies to pains for the sake of religion, were not only admired by men,
but were deemed worthy of a divine portion. 4 And the nation through them
obtained peace, and having renewed the observance of the law in their country,
drove the enemy out of the land. 5 And the tyrant Antiochus was both punished
upon earth, and is punished now he is dead; for when he was quite unable to
compel the Israelites to adopt foreign customs, and to desert the manner of
life of their fathers, 6 then, departing from Jerusalem, he made war against
the Persians.

 

7 And the righteous mother of the
seven children spake also as follows to her offspring: I was a pure virgin, and
went not beyond my father’s house; but I took care of the built-up rib. 8 No
destroyer of the desert, or ravisher of the plain, injured me; nor did the
destructive, deceitful snake, make spoil of my chaste virginity; and I remained
with my husband during the period of my prime.

 

9 And these my children, having
arrive at maturity, their father died: blessed was he! for having sought out a
life of fertility in children, he was not grieved with a period of loss of
children. 10 And he used to teach you, when yet with you, the law and the
prophets.

 

11 He used to read to you the
slaying of Abel by Cain, and the offering up of Isaac, and the imprisonment of
Joseph. 12 And he used to tell you of the zealous Phinehas; and informed you of
Ananias and Azarias, and Misael in the fire. 13 And he used to glorify Daniel,
who was in the den of lions, and pronounce him blessed.

 

14 And he used to put you in mind
of the scripture of Esaias, which saith, Even if thou pass through the fire, it
shall not burn thee. 15 He chanted to you David, the hymn-writer, who saith, Many
are the afflictions of the just. 16 He declared the proverbs of Solomon, who saith,
He is a tree of life to all those who do His will. 17 He used to verify
Ezekiel, who said, Shall these dry bones live? 18 For he did not forget the
song which Moses taught, proclaiming, I will kill, and I will make to live. 19 This
is our life, and the length of our days.

 

20 O that bitter, and yet not
bitter, day when the bitter tyrant of the Greeks, quenching fire with fire in
his cruel caldrons, brought with boiling rage the seven sons of the daughter of
Abraham to the catapelt, and to all his torments! 21 He pierced the balls of
their eyes, and cut out their tongues, and put them to death with varied
tortures. 22 Wherefore divine retribution pursued and will pursue the pestilent
wretch.

 

23 But the children of Abraham,
with their victorious mother, are assembled together to the choir of their
fathers; having received pure and immortal souls from God. 24 To whom be glory
for ever and ever. Amen.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى