علم الانسان

الكاهن والشعب



الكاهن والشعب

الكاهن والشعب

كنت دائما اقول فى امور الرعاية:

ان الكاهن من اجل الشعب.

وليس الشعب من اجل الكاهن.

مثلما نقول:

إن الراعى قد جُعِلَ لاجل الخراف.

وليست الخراف من اجل الراعى.

ولهذا يقال عن الكاهن انه خادم:

خادم للشعب وخادم للاسرار من اجل الشعب.

ولولا الشعب ما كنا نقوم بسيامة كاهن.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى