علم

ينبغي لنا أن نكمل كل بر



ينبغي لنا أن نكمل كل بر

ينبغي
لنا أن نكمل كل بر

للقدِّيس
أمبروسيوس

 


شرح الرب نفسه سبب عماده: “إسمح الآن لأنه ينبغي لنا أن نكمل كل بر” (مت
3: 15). من بين مراحمه الكثيرة بناؤه الكنيسة، فبعد الآباء والأنبياء نزل الابن
الوحيد وجاء ليعتمد، هنا تظهر بوضوح الحقيقة الإلهيّة التي ذُكرت بخصوص
“الكنيسة”، وهي إن لم يبنِ الرب البيت فباطلاً تعب البنَّاؤون”. إذ
لا يستطيع الإنسان أن يبني ولا أن يحرس: “إن لم يحرُس الرب المدينة، فباطل
سهِر الحُرَّاس” (مز 126: 1). إني أتجاسر فأقول أنه لا يستطيع الإنسان أن
يسلك في طريق ما لم يكن الرب معه يقوده فيه، كما هو مكتوب: “وراء الرب إلهكم
تسيرون وإيَّاه تتَّقون” (تث 13: 4)، “الرب يقود خُطى الإنسان” (حك
20: 24)… الآن تُخلق الكنيسة… يقول “اسمح الآن”، أي لكي تُبني
الكنيسة، إذ يليق بنا أن نكمِّل كل برْ.


اغتسل المسيح لأجلنا، أو بالأحرى غسلنا نحن في جسده، لذا يليق بنا أن نُسرع لغسل
خطايانا…


دُفن وحده ولكنه أقام الجميع،نزل وحده ليرفعنا جميعًا، حمل خطايا العالم وحده
ليطهِّر الكل في شخصه، وكما يقول الرسول: “نقُّوا أيديكم إذن وتطهَّروا”
(يع 4: 8)، فالمسيح غير محتاج إلى التطهير، تطهَّر لأجلنا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى