مريم العذراء القديسة

(ثانياً) طريق عودة العائلة المقدسة من وسط مصر (أسيوط) إلى فلسطين



(ثانياً) طريق عودة العائلة المقدسة من وسط مصر (أسيوط) إلى فلسطين]]>

(ثانياً)طريق عودة العائلة المقدسة من وسط مصر (أسيوط) إلى فلسطين

يقولالمتنيح الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمى والدراسات العليا: “وهذا بالطبعلا يمنع أن تكون العائلة المقدسة، بعد أن تلقت فى جبل قسقام أمر الملاك بالرجوعإلى الأرض المقدسة قد سلكت فى عودتها طريقاً قد أنحرف بها إلى الجنوب قليلاً حتىجبل أسيوط، وهناك تقليد شفاهى يروى أنها قد أختبأت وقتاً ما فى مغارة بجبل أسيوط،فالمعروف أن العائلة المقدسة كانت هاربة ومطاردة، ولم تكن ظروفها ميسرة حتى تسلكفى سيرها طريقاً ثابتاً مستقيماً، فلا بد أنها عرجت على بعض أماكن أخرى غير التىذكرها تقتضيها رحلتها المحاطة بظروف شاقة غير طبيعية، ومنها – على ما يروى التقليد- السراقنا، وبوق، والقصير فى مقابل ديروط فى المكان المعروف بمغارة البقرة.

وبذهابالعائلة المقدسة إلى مغارة جبل أسيوط بدرنكة وصلت إلى نهاية تجوالها العجيب هرباًمن هيرودس وبدأت رحلة العودة، فسارت ناحية الشرق حيث مدينة اسيوط الذى كان يوجد بهمرسى للسفن على النيل الذى أستخدمته العائلة المقدسة فى طريق عودتها إلى مصر ثمالمطرية ومسطرد ثم بلبيس وباقى طريق عودتها إلى مدينة الناصرة شمال إسرائيل فىالجليل وبذلك تمت نبوءة أشعياء القائلة من مصر دعوت أبنى (هوشع 11: 12)

 

وقدبدأت رحلة عودة العائلة المقدسة مرة أخرى إلى فلسطين من دير العذراء بجبل أسيوط، فسارتإلى ناحية الشرق حيث مدينة أسيوط الذى يوجد بها مرسى للسفن على النيل الذى إستخدمهالعائلة المقدسة فى طريق العودة حيث سلكت نفس الطريق السابق إلى أن وصلت إلى مدينةالناصرة شمال فلسطين فى الجليل وبذلك تمت النبوءة القائلة ” من مصر دعوت إبنى” (هوشع 11 – 21).

 

وتذكرمصادر كثيرة أن العائلة المقدسة سلكت نفس الطريق السابق فى العودة،

حيثنزلت على الشاطىء الغربى عند كنيسة العذراء المعادى

ثممرت على مصر القديمة

ثمأخذت طريقها إلى المطرية (عين شمس القديمة)

ومنهاإلى مسطرد (المحمة)

ومنهناك توجهت إلى مدينة (لينتوبوليس) وموقعها حالياً خرائب تل اليهودية قرب شبينالقناطر

ومنهاتوجهت إلى بلبيس وبسطا وفاقوس والفرما والعريش

ثمإلى غزة ومنها إلى الناصرة

حيثإستقرت هناك سنوات طويلة (لو 2: 42)

حتىأكمل السيد المسيح وقت بدء الخدمة الرسمية فى الثلاثين من عمره حسب شريعة موسى.

 

ولإلهنا المجد دائماً إلى الأبد أمين

+++

 

(ثانياً) طريق عودة العائلة المقدسة من وسط مصر (أسيوط) إلى فلسطين

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى