بدع وهرطقات

الفصل الرابع



الفصل الرابع

الفصل الرابع

الابن كالآب تماماً هو يهوه
الموجود في كل الوجود

قال يهوه في
التوراة
ألعَلَّى إله (إيلوهيم) من قريب،
يقول الرب (يهوه)، ولست إلهاً (إيلوهيم) من بعيد. إذا اختبأ إنسان في أماكن مستترة
أفما أراه أنا، يقول الرب (يهوه)؟ أمّا أملأ أنا السماوات والأرض، يقول الرب
(يهوه)؟
(إرميا 23: 23و24) وقال الابن في الإنجيل مما
يدل علي أنه ذات يهوه الغير المحدود والموجود في كل الوجود كالآب تماماً
وليس
أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء
(يوحنا 13:
3). ومن الأدلة علي ذلك أيضاً عنايته في وقت واحد بكل الخليقة جملة وتفصيلاً من
سماوية وأرضية كما قيل عنه
حامل كل
الأشياء بكلمة قدرته
(عبرانيين 3: 1). ومن
ملازمته في وقت واحد لكل قديسيه علي سطح الأرض كل واحد علي حدة كقوله
وها
أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر..
(متى 20: 28)
كقول رسوله بولس إلى تلميذه تيموثاوس
الرب
يسوع المسيح مع روحك..
(تيموثاوس الثانية 22:
4) وكقوله
نعمة ربنا يسوع المسيح مع روحكم،
أيها الأخوة. آمين..
(غلاطية 18: 6). ومن
سماعه واستجابته في وقت واحد لكل أدعيتهم الآتية إليه من كل حدب وصوب كقوله
مهما
سألتم باسمي فذاك أفعله لكي يتمجد الآب بالابن
(يوحنا 13:
14و14) ومن حضوره في وقت واحد في كل اجتماعات قديسيه المجتمعة في كل أقطار
المسكونة كقوله
حيثما اجتمع
اثنان أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم
(متى 20:
18) كما قيل عنه كيهوه في التوراة
يجتمع.. كل
الأمم إلى اسم الرب (يهوه)
(إرميا 17: 3)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى