كتب

الاثنا عشر والثلاثة



الاثنا عشر والثلاثة

الاثنا
عشر والثلاثة

 

8
(1) يكون في مجلس الجماعة اثنا عشر رجلاً وثلاثة كهنة، كاملون في كل ما يتعلّق (2)
بالشريعة لممارسة الحقّ والبرّ، والعدل والمحبّة الودودة وتواضع السلوك الواحد
تجاه الآخر (3) للمحافظة على الإيمان على الأرض مع ميل ثابت وروح تائب، وللتفكير
عن الاثم وسط الذين يمارسون الحق (4) ويحتملون ضيق المحنة ليسلكوا مع الجميع مع
مقياس الحقّ وقاعدة الزمن.

 

قداسة
الجماعة

حين
يحصل هذا في إسرائيل (5) يتثبّت مجلس الجماعة في الحقّ كغرس أبدي. هو بيت قداسة
لإسرائيل، وجمعيّة قداسة (6) سامية لهارون. إنهم شهود الحقّ من أجل الدينونة
ومختارو رضى الله الموكّلون بالتكفير عن الأرض واسقاط (7) العقوبات على الكافرين.
هو الجدار الممتحن وحجر الزاوية الثمين. (8) أساساته لا تتزعزع ولا تزلق من
مكانها. هو مقام القداسة السامية (9) لهارون في المعرفة الأبديّة من أجل عهد الحق
ولتقدمة قرابين طيّبة الشذا. وبيت الكمال والحقّ في إسرائيل (10) لإقامة العهد حسب
الفرائض الأبديّة. ويكونون موكّلين لكي يكفّروا على الأرض ويقرّروا دينونة الكفر
(أي: الكفّار) فلا يبقى فساد.

 

نقل
التعاليم الخفيّة خلال الابتداء

حين
يثبَّت هؤلاء في مؤسّة الجماعة خلال سنتين كاملتين في كمال الطريق (أو: الطريق
الكاملة) 11) يفصلون كقدّيسين في داخل مجلس أعضاء الجماعة. وكل ما خفي على إسرائيل
ولكن وجده الإنسان (12) الذي بحث، لا يبقى خفياً عليهم خوفاً من روح الجحود.

العزلة
في البريّة

وحين
يحصل هذا للجماعة في إسرائيل، (13) في هذه الأوقات المحدّدة، ينفصلون من وسط مسكن
البشر الفاسدين ليذهبوا إلى البريّة (الصحراء) ليفتحوا طريقاً “له” (14)
كما كُتب: “في البريّة افتحوا طريق سهّلوا في الصحراء سبيلاً لإلهنا”
(أش 40: 3). (15). هذه الطريق هي دراسة الشريعة التي أعلنها بواسطة موسى ليفعلوا
بحسب ما أوحى به زمناً بعد زمن (16) وحسب ما أوحى به الأنبياء بروحه القدّوس.

 

فصل
موقت وعودة إلى الجماعة

وكل
عضو من أعضاء… عهد (17) الجماعة حاد عمداً عمّا هو مفروض في نقطة من النقاط، لا
يلامس نقاوة رجال القداسة (18) 0أو: الرجال الأنقياء القديسين)، ولا يعرف شيئاً
مّما في مجلسهم إلى أن تتنقّى أعماله من كل فساد، ويسير في كمال الطريق (أو: طريق
الكمال). حينئذ يقرّب من (19) المجلس حسب قرار الكثيرين، وبعد ذلك يسجّل في رتبته.
وبحسب هذه الوصيّة يفعلون لجميع الذين انضمّوا إلى الجماعة.

 

أخطاء
ضدّ الشريعة: استبعاد نهائي وفي حال سهو، استبعاد لسنتين

(20)
وإليك الترتيبات التي فيها يسلك رجال كمال القداسة، بعضهم تجاه بعض. (21) كل الذين
دخلوا في مجلس القداسة، أولئك الذين يسيرون في كمال الطريق بحسب ما فرض، كل إنسان
منهم (22) تجاوز عمداً أو تراخياً نقطة ما من شريعة موسى، يُطرد من مجلس الجماعة
(23) ولا يعود. ولا يشاركه أحد من رجال القداسة في أمواله ولا في مشورته (24)
إطلاقاً.

ولكن
إن كان فعل ما فعل سهواً، يُفصل عن التنقية وعن المجلس ثم يُفحص وصعُه. (25) لا
يَحكم على أحد ولا يَطرح أي سؤال حول أي قرار خلال سنتين كاملتين. إذا كان سلوكه
كاملاً (26) تُعقد جلسة ويُبحث في المجلس إن كان بحسب قرار الكثيرين لم يقترف سهوة
حتى نهاية سنتين (27) كاملتين.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى