علم

التسبحة العاشرة



التسبحة العاشرة

التسبحة
العاشرة

أعطني
لسانًا يسبحك
(1)

v … إني أفتح فمي، وأنت هو الذي تملأه!

أنا
هو أرضك، وأنت مفلحها، أزرع في كلامك…

مبارك
هو هذا الطفل الذي جعل أمه قيثارة تعزف بكلماته،

وكما
أن القيثارة لا تعزف إلا بعازفها، هكذا فمي ينتظر عملك!

فكما
أن لسان مريم ينطق بما يبهجك،

هكذا
إذ تعلمت أنا أيضًا حَبَلاً من نوع جديد (سكناك في روحيًا)،

ليت
لساني يتعلم فيك أيها الابن أن يتغنى مسبحًا إياك تسبيحة جديدة!!
.

===

[1]
حذفت الكثير من هذا الميمر.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى