عهد قديم

تَفْسِير سِفْرُ صَمُوئِيلَ الثَّانِي



تَفْسِير سِفْرُ صَمُوئِيلَ الثَّانِي]]>

تَفْسِير سِفْرُصَمُوئِيلَ الثَّانِي

 

أسفار تأسيس المملكة

صموئيل (2،1) – الملوك (2،1) – أخبار الأيام (2،1)

 

أولاً : سفرى صموئيل

1- سفرا صموئيل الأولوالثانى فى الأصل العبرى سفر واحد يحمل إسم صموئيل

2- سمى السفر بإسمصموئيل :  1- صموئيل يحتل الدور الرئيسى فى الجزء الأول من السفر.

2- هو أول من مَسَحَملوكاً لإسرائيل (شاول وداود)

3- أول من كتب كتاباتنبوية وتاريخية بوحى من الروح القدس.

4- كان هو القائدالمرسل فى أخطر فترة والتى ينتقل فيها الشعب من عصر القضاة إلى عصر الملوك. خلالهاأصلح من حال الشعب.

5- كان صموئيل زعيماًوطنياً وقائداً روحياً لا يبزه إلاّ موسى.

3- هذا السفر هو حلقةالوصل بين القضاة والملوك فلو لم يكن هناك قائد حكيم لكانت هذه الفترة فترةإضطرابات خطيرة ومنازعات على المُلك. بل كان صموئيل هو مدرب الملوك.

4- كما أخرج موسىإسرائيل من أرض مصر وأعطاهم الشريعة بعد أن كان حالهم قد إنحط هكذا جاء صموئيلوالأمة فى الحضيض روحياً وسياسياً وأتى معهُ بنهضة روحية عجيبة ورجاء جديد (1صم7). وكان صموئيل هو الحافز على نشر الشريعة.

5- معنى إسم صموئيل:- راجع (1صم 1 : 20) “ودعت إسمه صموئيل قائلة لإنى من الرب سألته”.صموئيل يعنى سمع الله، فأمه سألت الرب والرب إستجاب.

6- قُسّم السفر إلىإثنين (1صم، 2صم) فى الترجمة السبعينية، وذلك لأسباب عملية إذ كانت هناك حاجة إلىإستخدام دَرَجَيْن (لفتين 2 rolls) عوض دَرَجْ واحد والترجمة السبعينية إعتبرت أسفار صموئيل والملوكهم أسفار المملكة. وأمّا القديس جيروم فى ترجمته الكتاب إلى اللاتينية (ترجمةالفولجاتا) فقد إتبع نفس التقسيم لكنه دعا الأسفار 1مل، 2مل، 3مل، 4مل. فكان 1ملهو 1صم…. 4مل هو 2مل.

وإبتداء من القرنالرابع عشر أخذ الكتاب المقدس العبرى بنفس التقسيم. وبذلك نرى أن التسمية 1صم، 2صمأخذت من الأصل العبرى مع التقسيم اليونانى.

7- ينتهى 1صم بموت شاولالملك ويبدأ 2صم بملك داود وجلوسه على كرسى المملكة وسفر 2صم عبارة عن تاريخ حياةداود كملك فداود هو الذى أسس المملكة وليس شاول وهو الذى أعد كل شئ لبناء الهيكلوهو الذى رتب خدمة العبادة ووضع أكثر المزامير والتى إشتملت على نبوات كثيرة عنالمسيح، فلا عجب أن نجد داود هو الشخصية المحورية لسفرى صموئيل فهو علاوة على ذلكجد المسيح بالجسد.

8- لكل من يريد فهممزامير داود فهماً دقيقاً أن يدرس سفرى صموئيل تماماً.

9- نجد فى حياة داودالسمو العجيب والسقطات أيضاً وهذا درس لكل من هو قائم ليحذر لئلاّ يسقط (1كو12:10)

10- الخريطة توضح حدودمملكة شاول ومملكة داود ثم مملكة سليمان ليظهر منها أن المؤسس الحقيقى للمملكة هوداود وهو الذى إستولى على أورشليم وجعلها عاصمة.

ونلاحظ أنه فى حكمسليمان إمتدت المملكة لتصل إلى نهر الفرات وبهذا تتحقق النبوة ووعد الله لإبراهيم(تك 15 : 18). فالمملكة إمتدت من حدود مصر ( أرض وادى النيل) حتى نهر الفرات.

 

11- هذا السفر يبرز قصةأخر قاضيين لإسرائيل وهما عالى الكاهن (قضى لإسرائيل 40 عاماً) وصموئيل النبى،وأول ملكين لإسرائيل شاول وداود. وكانت خطيئة شاول هى عصيان الله وأمّا فضيلة داودالأساسية الطاعة والتسليم لإرادة الله حتى فى التأديب بصمت ولا يفتح فاه فإستحق أنيقال عنه ” وجدت داود بن يسى رجلاً حسب قلبى” (أع 13 : 22).

12- كان صموئيل قاضياًودوره كان القيادة الروحية وليس قيادة الجيوش وإتسمت قيادته بالإصلاح الروحى بسببفساد الشعب (1صم 7 : 6،15-17)

13- تربى صموئيل النبىفى شيلوه حيث إستقرت خيمة الإجتماع حوالى 300 سنة ولأنها إستقرت هناك أقيم حولهامبانى وكانت مقراً لرئيس الكهنة فسميت هيكل الرب. وكانت شيلوه مقر العبادة حتىإنهزم إسرائيل فى أفيق حين أخذ الفلسطينيون التابوت (1صم 4 : 1،11) ولم يرجعالتابوت إلى شيلوه والأرجح أن الفلسطينيين خربوها تماماً (أر 7 : 12).

14- كاتب سفرىصموئيل :-بحسب التقليد اليهودى الذى تسلمته كنيسة العهد الجديد فكاتب السفرينهما صموئيل النبى رئيس مدرسة الآنبياء ومؤسسها إلى ما قبل خبر نياحته وجاد وناثانالنبيين لتكملة السفرين ومصدر هذا الإعتقاد (1أى 29 : 29،30) وكانت مدرسة الآنبياءالتى أسسها صموئيل النبى مركز إشعاع ثقافى للشعب وقد إحتفظت بسجلات خاصة بمعاملاتالله مع شعبه (1صم 10 : 25).

15- تاريخ الكتابة:- كتب السفر بعد إنقسام المملكة وقبل السبى حيث يُذكر فيه مدة حكم داود كاملة(2صم 5:5) ويذكر ملوك يهوذا تمييزاً لهم عن ملوك إسرائيل (1صم 27 : 6).

 

16- فى فترة القضاة كانالله هو الذى يملك، هو الملك على شعبه ويختار الله كملك القاضى والآنبياء لشعبه.وكانت التأديبات تحل بهم حينما يزيغوا عن الله وحينما يتوبون يرسل لهم قاضياًيخلصهم. ووظيفة القاضى لم تكن تتوارث إبناً عن أب، لكن الله الذى يختار وحينماإنحرف القضاة وصاروا عثرة للشعب (مثل إبنى عالى وإبنى صموئيل) شعر الشعب بما وصلإليه الحال من إنحطاط وفكروا

بأسلوب بشرى فى أن الحليكون بإقامة ملك لهم يدافع عنهم. ولقد وافق الله ومسح لهم ملوكاً فصار الملك مسيحالرب. لذلك صار داود رمزاً للمسيح الذى يملك على شعبه لهذا سمح الله بإقامة مملكةلكى تشير لما هو مزمع أن يصنعه فى ملء الزمان حينما يقيم المسيح ملكاً على شعبه.ولأن الملك مسيح الرب رفض داود أن تمتد يده على شاول فهو مسيح الرب. ولكن لم يكنحكم الملوك مطلقاً وجاء سفر الملوك وأخبار الأيام ليظهر منهم أن الملك إذا إلتزمبوصايا الله ينجح فى طريقه وإذا خان العهد مع الله يفشل فى طريقه وتنحط مملكتهعوضاً عن الإزدهار وينهزم أمام أعدائِه. وكأن الله إستمر يحكم شعبه من خلال هؤلاءالملوك الذين أقامهم. وتنتهى المملكة بالسبى إلى بابل وبهذا ينتهى سفر الملوك بأنشعب الله أخذ للسبى وملكه أخذ للسبى ولكن مع رجاء فسفر الملوك ينتهى برفع رأس ملكيهوذا فى السبى وتكريمه. وسفر أخبار الأيام ينتهى بعودة الشعب من السبى بعمل إلهىمع كورش ملك فارس. والخلاصة فهذا ملخص حياة الآنسان مع الله فحينما رفض الآنسان أنيملك الله عليه وعصاه سقط الآنسان فى العبودية لإبليس وظل هكذا لكن مع رجاءبالعودة من سبى إبليس. حتى جاء المسيح ليقيم مملكته ويردنا من سبى الخطية وسبىإبليس مع رجاء فى عودتنا لأورشليم السماوية حيث يملك الله تماماً.

17- يُظهِر السفر طرائقالله فى معاملته للأشخاص سواء الخيرين أم الأشرار، سواء أفراداً أم شعوب ونرى فيهقضائه وتأديباته وغفرانه ورحمته. والكاتب يرى يد الله وراء كل الأحداث ووراء كل مايحدث للشعوب وللأشخاص.

18-يُظهر السفرالمؤسسات الدينية فى ذلك الوقت وهى الآنبياء ومدارس الآنبياء ثم الكهنوت وطقوسهوالعبادة والملوك فى إلتزامهم بالطاعة لله وخدمة الشعب. وهذه المؤسسات يقودهاالروح القدس فهو الذى يهب النبوة (1صم 10 : 6). ويمنح الملك أو القائد للشعب قلباًجديداً (1صم 10 : 9). وهكذا.

19- يظهر فى سفرىصموئيل قوة الصلاة فصموئيل جاء ثمرة لصلوات أمه (1صم 1 : 10-26) والشعب نال النصرةبصلوات صموئيل (1صم 7 : 5-10)…. راجع (1صم 12 : 23).

20- حوى السفر عباراتكانت شائعة الإستعمال فى ذلك الوقت مثل “حية هى نفسك”، “بنىبليعال”، “رب الجنود”، “هكذا يعمل الرب وهكذا يزيد”،”مبارك أنت من يهوة”.

21- إختلاف الأسماء معسفر أخبار الأيام راجع لسببين:

أ‌)        للشخص يوجد أكثر من إسم (كما يسمى شاول بولس)وربما كان هذا راجعاً لإعطاء الشخص إسم وقت الميلاد وإسماً آخر وقت الختان أو يكونلهُ إسم وقت الميلاد ثم إسماً آخر عندما يتبوأ منصباً هاماً.

ب‌)       نظراًللفارق الزمنى بين كتابة سفر صموئيل وسفر الأيام تتغير الأسماء لتغير اللغة وذلكلتداخل لغات أخرى فيها (بطرس هو بيير وهو بيتر) هددعزر هو هدرعزر. مثال أخر إسمابن يسى الثالث فى سفر صموئيل هو شمة (1صم 16 : 9) وإسمه شمعى فى (1 أى 2 : 13).

22- التسلسلالتاريخى للأحداث :

السنة 1149 ق.م ولادةصموئيل

السنة 1079ق.م تعيينشاول

السنة 1137 ق.م دعوةصموئيل

السنة 1065 ق.م مسحداود ملكاً

السنة 1127 موت عالىوبدء تسلط الفلسطينيين

السنة 1059 ق.م موتصموئيل

السنة 1107-1079 ق.مقضاء صموئيل

السنة 1055 ق.م موتشاول وتملك داود

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى