اسئلة مسيحية

بطرس وبولس هامتي الرسل



بطرس وبولس هامتي الرسل

بطرس
وبولس هامتي الرسل

29
حزيران عيد الرسولين بطرس وبولس “هامتي الرسل” كما نقول في الكنيسة.
والهامة هي الرأس. أذكّرك بالعيد لألفتك الى العلاقة بينه وبين عيد العنصرة لأن
شهادة الرسل وبشارتهم نتيجة مباشرة لحلول الروح القدس عليهم.

 

س
184: لكن الرسول بولس لم يكن مع الأحد عشر رسولا عندما حل الروح القدس عليهم.

ج:
صح لكن الروح القدس حل عليه في دمشق بعد توبته بوضع يد حنانيا. اقرأ القصة اذا
أردت في أعمال الرسل: الفصل 9 الى الفصل 17. لا شك انك ستصغي الى قراءة الرسالة
والانجيل في القداس وستقرأ النص المطبوع في رعيتي، الا انني اود ان تقرأ الإنجيل
الذي يُقرأ في صلاة السَحر (يوحنا 21: 14-25). نسمع يسوع يسأل بطرس ثلاث مرات: أتحبني؟
سأله اولا: أتحبني أكثر من هؤلاء؟ وفي كل مرة نسمع بطرس يجيب: “نعم يا سيد
انتَ تعرف اني احبّك”. ونسمع يسوع يقول له ثلاث مرات: “ارعَ خرافي…
ارعَ حملاني”. كل الحياة المسيحية تُختَصر بهذا السؤال: “أتحبني؟”.
هل يمكنك ان تجاوب مثل بطرس: “نعم يا رب انتَ تعرف اني احبك”؟ ام ان
أفعالنا تكذّب أقوالنا؟

 

س
185: ما معنى ان يسوع قال لبطرس: ارعَ خرافي؟

ج:
معنى ذلك انه أعطاه سلطة في الكنيسة. وأعطى الرب هذه السلطة لكل الرسل عندما اتى
اليهم بعد القيامة: “كما أرسلني الآب أُرسلكم انا. ولما قال هذا نفخ فيهم
وقال لهم اقبلوا الروح القدس. من غفرتم خطاياه تغفر له، ومن امسكتم خطاياه
أُمسكت” (يوحنا 20: 21-23). لكن اساس السلطة هو المحبة. السلطة مبنية على
المحبة. قبل ان يُعطي يسوع سلطة للرسول بطرس اشترط ان يحبه، وتأكد من ذلك ثلاث
مرات. لم يطلب يسوع من بطرس ان يحبّه وحسب، سأله: أتحبّني أكثر من هؤلاء؟ اي انه
مطلوب منا ان نحب يسوع اكثر من اي شخص آخر. أتذكر الانجيل الذي قرأناه الأحد
الماضي؟ “من أحب ابا او اما… اكثر مني فلا يستحقني”.

 

س
186: ما السلطة التي أعطاها يسوع لبطرس ولكل الرسل؟

ج:
أعطاهم مهمّة صعبة، مهمة البشارة والخدمة بتجرّد وتواضع. هذا معنى ارعَ خرافي. كلّ
متقدّم بين المسيحيين لا يسبق الكل بالمحبة والخدمة لا يؤدي الخدمة حسب طلب المسيح.
كل منا سيُدان على هذا الأساس. هل تعرف ان عيد العنصرة هو يوم تأسيس الكنيسة؟ بعد
حلول الروح القدس عليهم، انطلق الرسل وابتدأوا يبشرون بالمسيح في كل العالم: “الى
كل الأرض خرج صوتهم وفي كل المسكونة انبثّ كلامهم”. وكلما أسسوا كنيسة في
مكان ما وضعوا اليد على أحد المؤمنين وعيّنوه مسؤولا مشرفاً اي أسقفاً وهكذا حتى
ايامنا الحاضرة.

للمزيد
راجع القديسان بطرس وبولس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى