مريم العذراء القديسة

الكرمة الحقيقية حاملة عنقود الحياة



الكرمة الحقيقية حاملة عنقود الحياة]]>

الكرمةالحقيقية حاملة عنقود الحياة

الكرمةالتي وجد فيها عنقود الحياة:

أيالسيد المسيح وبهذا اللقب تتشفع بها الكنيسة في صلاة الساعة الثالثة وتقول لها ياوالدة الإله أنت هي الكرمة الحقانية الحاملة عنقود الحياة

صلاةالساعة الثالثة القطعة الثالثة

الكرمةالحقيقية

مامعنى.. انت هى الكرمة الحقيقية؟؟

نقولفى صلاة الساعة الثالثة: ” انت هى الكرمة الحقيقة الحاملة عنقود الحياه”

وهذالا يتعارض مع تلقيب السيد المسيح بالكرمة ” انا الكرمة الحقيقة وابى الكرام..انا الكرمة وانتم الاغصان – يو 15: 1، 5 “….

فالسيدالمسيح هو الكرمة بمعنى انه الاصل ونحن الاغصان، اى ان كلنا منه، هو الرأس ونحنالاعضاء… واما العذراء فهى الكرمة من حيث انه وجد فيها عنقود الحياه، ابن الله..والكتاب فى سفر اشعياء يقول ” احكموا بينى وبين كرمى – اش 5: 1 – 7 “.

كذافى مثل الكرم والكرامين الذى قاله الرب فى مت 21: 33 – 41.. فيه يعنى بالكرمالكنيسة وبالكرامين الرعاه… كما يقول الرب ” غنوا للكرمة المشتهاه. اناالرب حارسها اسقيها فى كل لحظة – اش 27: 2 – 3.. قاصدا بذلك الكنيسة…

اذنفالكرمة هى:

1-المسيح له المجد من حيث انه الاصل ونحن الاغصان.

2-الكنيسة من حيث انها فلاحة الرب وهو يعتنى بها.

3-السيدة العذراء التى انتجت عنقود الحياة.. بل وايضا كل ام مباركة هى كرمة كما

يقولالمزمور ” امرأتك تصير مثل كرمة مخصبة فى جوانب بيتك – مز 128: 3…

فلامعنى لما يقوله المعترضون.. محاولين النيل من امنا كاملة الطهر.. والده الاله

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى