علم الله

الإعلان الإلهى وكيف كلم الله الإنسان



الإعلان الإلهى وكيف كلم الله الإنسان

الإعلان
الإلهى وكيف كلم الله الإنسان

القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية
بمسطرد

 

الفهرس

المقدمة

الفصل الأول: الإعلان
الإلهى أو اتصال الله بالبشرية

الفصل الثانى: الظهورات
الإلهية (الثيؤفانيا
Theophania)

الفصل الثالث: أحاديث
الله مع الآباء والأنبياء من خلال ظواهر الطبيعة

الفصل الرابع: ملاك الرب
أو الظهور المسيانى (كريستوفانى
Christophany) قبل التجسد

الفصل الخامس: إعلان
الله لذاته من خلال الأحلام

الفصل السادس: إعلان
الله لذاته وكلامه من خلال الرؤى

الفصل السابع: الملائكة
وحمل الإعلانات الإلهية

الفصل الثامن: حلول
الروح القدس على الأنبياء والرسل

الفصل التاسع: إعلان
الله فى المسيح

الفصل العاشر: طبيعة
الإعلان الإلهى وجوهره

 
مقدمة
كيف تكلم الله على مر العصور مع آدم وما بعده؟
وكيف أعلن عن ذاته وإرادته للبشرية؟ كيف كشف للإنسان عن قصده ومشيئتهُ ولماذا
أوجدهُ؟ وماذا يريد منه؟ وما هو الهدف من وجوده؟ وما هى الغاية من خلقه الكون؟ كيف
كشف عن أسرار الخليقة، الكون والوجود، سواء فى الماضى أو الحاضر أو المستقبل؟
الماضى السحيق والقديم فى الأزل ونقطة بدء الكون “فى البدء خلق الله السموات
والأرض”، والماضى الذى عاشه الأباء من آدم إلى إبراهيم، ومن إبراهيم إلى
السيد المسيح، الماضى الذى كان معاشاً وعاصر فيه الآباء والأنبياء إعلانات الله
ورسالاته، والحاضر الذى نعيشهُ، والمستقبل الذى سيأتى، الآتي، الذى ستعيشهُ
البشرية حتى النهاية، والمستقبل الأبدى الذى يبدأ من المجيء الثانى للسيد المسيح
ونهاية العالم والدينونة والحياة الأبدية؟

كيف
كشف الله أسرار الحياة والوجود، وجود الله الواحد الحى الأبدى الأزلى، الأول
والآخر، الذى لا بداية ولا نهاية، مصدر الوجود ونبع الحياة الذى “فيه كانت
الحياة”، ووجود الحياة والكون وما فيه من حِيوات سواء فى الأرض أو فى عالم
الروحيات، ما فى السموات وما على الأرض، الكائنات السمائية الروحية الملائكية
والإنسان والجماد وكل ما يدب عل الأرض وكل ما يوجد فى الكون، بحسب ما يستطيع
الإنسان أن يدرك أو يستوعب؟ كيف علّم الإنسان وأعطاه الوصايا والشرائع والنواميس
والتعاليم الإلهية وكيف يسلك بحسب إرادة الله، وعرف الثواب والعقاب سواء فى هذا
العالم أو فى العالم الآخر، الآخرة؟

كيف
ظهر فى القديم وتجسد فى ملء الزمان وتجلى على مر العصور وتكلم من خلال الأنبياء
والرسل وأعلن عن ذاتهُ فى كلمتهُ المتجسد؟، وكيف أرسل الملائكة، وكيفية الظهورات
الإلهية والملائكية، وكيف تكلم بروحهُ القدوس بفم وعلى لسان الأنبياء والرسل؟ كيف
حل الروح القدس عليهم؟ وكيف تكلم الله من خلال الرؤى والأحلام وغيرها من الوسائل
التى أعلن بها الله عن ذاتهُ وإرادتهُ؟ وما هى الرؤى الإلهية والأحلام الإلهية وما
الفرق بينهما وبين الأحلام العادية التى يراها أى إنسان كل يوم فى نومه؟ يقول
القديس بولس بالوحى الإلهى فى الرسالة إلى العبرانيين “الله بعدما كلم الآباء
بالأنبياء قديماً بأنواعٍ وطرقٍ كثيرة كلّمنا فى هذه الأيام الأخيرة فى أبنهُ الذى
جعلهُ وارثاً لكل شئ الذى به أيضاً عمل العالمين الذى وهو بهاء مجدة ورسم جوهره
وحامل كل الأشياء بكلمة قدرتة. . .” (عب1: 13).

وفى
هذا الكتاب “الإعلان الإلهى وكيف كلم الله الإنسان” نقدم بحثاً تفصيلياً
ودراسة كتابية لاهوتية ولغوية على أساس آيات ونصوص الكتاب المقدس وكلماته الإلهية
من خلال الإعلان الواضح للإعلان الإلهي كما أوضحه السيد المسيح فى تعليمه الإلهى
الذى كشف لنا فيه عن كل ما يختص بالذات الإلهية وإرادة الله باعتباره كلمة الله
الذاتى ونطقه العاقل من ذات الأب وفى ذاته، صورة الله وبهاء مجده ورسم جوهره، حكمة
الله وقوته، الإله الوحيد، الذى فى حضن الأب الذى اخبر عنه والوحيد الذى يعلن عن
ذاته وإرادته لأنه منه وفيه. ومن خلال ما كشفه وأعلنه وعلمه الروح القدس روح الأب
والابن الذى يرسله الابن من الأب.

ونسأل
الله أن يأتى هذا الكتاب (البحث) بالثمار المطلوبة ببركة وصلوات العذراء القديسة
مريم وجميع الأباء والأنبياء والرسل والقديسين . وبصلوات قداسة البابا المعظم
الأنبا شنودة الثالث الأستاذ والعالم والمعلم، باعث النهضة الأرثوذكسية القبطية فى
العصر الحديث، ونيافة الأنبا مرقس، أبى الروحى، أسقف شبرا الخيمة وتوابعها، اللذان
يشجعانى ويدفعانى دائماً للبحث والدراسة والنشر.

ونطلب
ونسأل أن تكون نعمة ربنا يسوع المسيح مع الجميع . أمين .

القس عبد المسيح بسيط أبو الخير

عيد
الميلاد المجيد

29كيهك
1713ش

7يناير
1997م

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى