مريم العذراء القديسة

أورشليم – فلسطين 1954



أورشليم – فلسطين 1954]]>

أورشليم فلسطين 1954

 

ظهورالعذراء فى مدرسة قبطية للبنات فى أورشليم 1954م

فىالساعة الحادية عشرة من صباح الأثنين الموافق 21 يونيو سنة 1954م

فىفصول مدرسة البنات التى تعلو مذبح كنيسة الأنبا أنطونيوس من الجهة الشرقية وتطل فىنفس الوقت على ساحة الدير ظهرت السيدة العذراء القديسة مريم فى هيئة نورانية شديدةاللمعان فشاهد هذا الظهور العجيب طالبات فصل الصف الخامس الإبتدائى، وفى لحظةالظهور هتفت بنات المدرسة وهللت وهرع فى الحال كل من فى الدير فى إتجاه صياحالأطفال ظانين أن شيئاً حدث وعندما نزلت الطالبات إلى ساحة الدير رأت بعضهن أيضاًالسيدة العذراء من الشباك الخلفى للكنيسة واقفة يحيط بها نور عجيب يملأ الكنيسةوينيرها ومعها قديسين آخرون ثم ظهرت وهى تركع تصلى

وفىيوم الأثنين الموافق 5 يونيو 1954م وأثناء عمل تمجيد للعذراء مريم وبعد الإنتهاءمن صلاة القداس الإلهى ظهرت فجأة السيدة العذراء مريم للمرة الثانية فى غرفةالرئاسة الجديدة المطلة على دار أسحق بك لمدة حوالى ساعتين ونصف من الساعة الرابعةوالنصف مساء حتى السابعة مساء وفى هذه المرة شاهدها ظهور أم النور مئات من سكانأورشليم حيث أنتقل الخبر بسرعة فى المدينة وتزاحم الناس ورآها السكان من جميعالطوائف والأديان وأقروا برؤيتها رؤى العين فى مناظر نورانية مختلفة، وقالوا أنهمرأوها وهى تمسك بلفافة بيضاء بين يديها وتبتسم، وأحياناً تمد يدها إلى الأماملتبارك الجموع التى تدفقت إلى المكان، وقد سجل هذا الظهور عشرات من مراسلى الصحفوالإذاعات المحلية والعالمية

وهكذاأصبح دير القديس العظيم الأنبا انطونيوس بأورشليم مزاراً يؤمة الألاف من الناسلنوال البركة.

وفىيوم الأثنين الموافق 5 يوليو سنة 1954م وأثناء عمل تمجيد للعذراء مريم وبعد أنتهاءصلاة القداس الإلهى وفى تمام الساعة الواحة والنصف بعد الظهر ظهرت القديسة العذراءمريم فى نفس المكان والزمان لظهورها السابق الذى تم فى يوم 28 يونيو، ولكن فى هذاالظهور كانت الملائكة تحيط بالعذراء مريم..

وأستمرهذا الظهور سبع ساعات كاملة أى حتى الساعة الثامنة ورآها فى هذه المرة عدد كبيرجداً من سكان المدينة ومن جميع الطوائف والأديان والأجناس والملل ومجدوا الرب فىترانيم وتسابيح.

وصاحبالظهور عشرات المعجزات وشفاء للأمراض وقد حضر لمشاهدة العذراء مريم سفراء الدولوممثلوا وكالات الأنباء العالمية وتمكن كثيرون منهم من ألتقاط صور للعذراء والدةالمسيح كلمة الرب وهى تبارك الجموع.

 

وقامنيافة الحبر الجليل الأنبا ياكوبوس مطران الكرسى الأورشليمى

بإرسالبرقية يحيط البابا يوساب الثانى البطريرك رقم 115 (1946 – 1956 م) وأبلغه فيهابخبر ظهور العذراء العجيب وطلب تكوين لجنة للحضور إلى اورشليم والتحقق من هذهالظاهرة..

فردقداسة البابا بتلغراف يفيد فيه بإجابة لطلبه.. وسافرت اللجنة التى كونها الباباورأى أعضاء اللجنة السيدة العذراء وسجلوا اقوال عدد ممن نالوا بركة رؤية ظهورها..ورفعوا تقرير عما رأوه وسمعوه.

 

كتبتمجلة النهضة فى عددها الخاص عن ظهور السيدة العذراء مريم بأورشليم الصادر فى يوليو1954م قالت:

نحنلا نجد غرابه أو غضاضة فى ظهور السيدة العذراء فى مدينة أورشليم القدس، المدينةالحبيبة للعذراء مريم، وإن كانت قد لاقت فى حياتها من شعبها الكثير من الإذدراءوالألام.

 

وأستطردتالمجلة تقول: إننا لا تعلم تماماً لماذا إختارت العذراء دير الأنبا أنطونيوسالمملوك للأقباط فى القدس مكاناً لظهورها، ولا نعرف ما هى رسالتها؟ وإنما المعلومأنها هربت من طغيان الملك هيرودس الذى أراد قتل أبنها، ولم تجد ملجأ تحتمى فيه ولاشعباً يكرمها سوى الأقباط وبلادهم… ونيافة مطران الأقباط لا يريد الإفضاء بشئحول ذلك خاصة وأن العذراء تظهر دائماً حزينة لا تفارق عينيها الدموع، وإن غاية مانرجوه أن يكون ظهورها فى هذه المدينة للسلام ولخير السكان والبلاد عموماً”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى