كتب

نص المكابين الرابع



نص المكابين الرابع

نص
المكابين الرابع

 

هدف
الكاتب

1
(1) موضوع فلسفي عال هو الموضوع الذي أودّ أن أعالجه: هل العقل الورع يسود
الأهواء؟ وأرى من واجبي أن أنصحك بأن تعطي كل انتباهك إلى الفلسفة التي سأعرضها
عليك. (2) فالموضوع، من جهة العلم، يحمل إلى الجميع فائدة جوهريّة كما يتضمّن مديح
أعظم الفضائل، عنيتُ بها الفطنة. (3) إذا كنا حقًا نستطيع أن نبيّن، ليس فقط أن
العقل يسود الأهواء التي تعارض العفّة، أي الشراهة والرغبة (4)، بل أنه يسيطر على
الأهواء التي تعارض العدالة، كالشرّ، والأهواء التي تعارض الشجاعة، كالغضب والخوف
والألم، (5) فكيف يمكن أن نقول: إن كان العقل يسود على الأهواء، أما يسود أيضًا
النسيان والجهل؟ اعتراض مضحك! (6) فالعقل لا يسود أهواءه الخاصّة، بل الأهواء التي
تعارض العدالة والشجاعة والعفة والفطنة. وإن كان يسيطر عليها، فهو يفعل لا
ليلغيها، بل لئلاّ يتراجع أمامها.

(7)
أستطيع أن أبيّن لك، انطلاقًا من عدد المراجع المختلفة، أن العقل الورع يسود
الأهواء. (8) والمثل الأفضل في رأيي هو بطولة أولئك الذين ماتوا في سبيل الفضيلة:
اليعازر، الاخوة السبعة وأمهم. (9) فجميعهم لم يعبأوا بالعذابات التي قادتهم إلى
الموت، فبيّنوا أن العقل يسود الأهواء. (10) أستطيع أن أمتدح فضائل هؤلاء الرجال
الذين ماتوا مع أمّهم في سبيل الخير، في هذا اليوم الذي نحتفل بهم. ولكني أودّ
بالأحرى أن أهنّئهم على الكرامات التي نالوها. (11) فبشجاعتهم وثباتهم حصلوا، لا
على إعجاب جميع البشر، بل جلاّديهم أنفسهم. وهكذا كانوا السبب في سقوط الظلم الذي
يستعبد الأمّة. بثباتهم قهروا الطاغي، فتطهّرت بهم أرض الوطن. (12) بعد قليل
سأبدأ، كما اعتدت أن أفعل، فأقدّم الطرح بشكل نظريّ، على أن أعود إلى خبرهم،
فأمجّد إله كل حكمة.

سيادة
العقل

(13)
اذن نتساءل: هل العقل يسود الأهواء؟ (14) ولكن نبدأ فنحدّد ما هو العقل، ما هو
الهوى، ما هو عدد أشكال الهوى، وهل العقل يسيطر عليها كلها. (15) أقول: العقل هو
الإدراك الذي يختار حياة الحكمة، باستدلال مستقيم. (16) وأقول: الحكمة هي معرفة
الالهيات والبشريّات وعللهما. (17) وأقول أيضًا: هذه تربية الشريعة بالذات، التي
بها نتعلّم الالهيّات كما يليق، والبشريّات كما يفيد (18) تتضمّن أربعة أشكال:
الفطنة، العدالة، الشجاعة، العفّة. (19) وأوّلها الفطنة: فيها يسيطر العقل على
الأهواء.

(20)
أما الأهواء، فهناك نوعان يضمّانها كلها: اللذّة والعذاب. وكلاهما يتعلّقان بالجسد
كما بالنفس. (21) كثيرة هي مجموعة الأهواء حول اللذّة كما حول العذاب: (22) أمام
اللذة هناك الرغبة، ووراء اللذّة الفرح. (23) أمام العذاب هناك الخوف، ووراء الخوف
الكآبة. (24) الغضب هوى مشترك بين اللذّة والعذاب حين نفكّر بإهانة تحمّلناها.
(25) نجد في الرغبة، بشكل خاص، الميل إلى الشرّ، ميل الأهواء الذي يرتدي عددًا
كبيرًا من الأشكال: (26) في النفس، الغطرسة، محبّة الفضّة، محبّة الأمجاد، الخلاف،
الحسد. (27) في الجسد، النهم (نريد أن نأكل كل شيء)، البطنة، الشراهة. (28) بما أن
اللذّة والعذاب يشبَّها بنبتتين تنميان في الجسد وفي النفس، عديدة هي الفروع التي
تكبر حول هذين الهويين: (29) العقل، ذاك البستانيّ الشامل، يهتمّ بكل واحد فيقضب
ويشذّب ويطعّم ويسقي ويروي بألف شكل وشكل. وهكذا يقتلع جَمَّ الميول والأهواء.
(30) فالعقل هو رأس (مدبّر) الفضائل والمسلّط (الملك) على الأهواء.

لاحظْ
قبل كل شيء حين ترى عمل العفّة التي تمنع، أن العقل هو المسلّط على الأهواء. (31)
فالعفّة، كما أفهمها، هي السيطرة على الرغبات. (32) هناك ما يرتبط بالنفس. وهناك
ما يرتبط بالجسد. ومن الواضح أن العقل يتسلّط على هذا وذاك. (33) وهكذا حين نُدفع
إلى طعام محرّم، كيف نميل عن اللذّة التي يمكن أن نحصل عليها؟ أما لأن العقل يقدر
أن يسيطر على هذه الشهوة؟ هذا هو رأيي. (34) وحين نرغب في أكل سمك (حيوان مائيّ)
أو طير أو حيوان (على أربع أرجل)، في أكل شيء تحرّمه الشريعة، فإن اقتنعنا، فبسبب
سيطرة العقل. (35) فهوى الشهوة يتوقّف مهزومًا، أمام الإدراك العفيف، وكل حركات
الجسد، فيقمعها العقل.

 

سفر
المكابيين الرابع

IV Maccabees

4 Maccabees

 

Chapter 1

1:1
As I am going to demonstrate a most philosophical proposition, namely, that
religious reasoning is absolute master of the
passions, I would willingly advise you to give the utmost heed to philosophy. 
2 For reason is necessary to every one as a step to science: and more
especially does it embrace the praise of prudence, the highest virtue.

 

3 If, then, reasoning appears to
hold the mastery over the passions which stand in the way of temperance, such
as gluttony and lust, 4 it surely also and manifestly has the rule over the
affections which are contrary to justice, such as malice; and of those which
are hindrances to manliness, as wrath, and pain, and fear. 5 How, then, is it,
perhaps some may say, that reasoning, if it rule the affections, is not also
master of forgetfulness and ignorance? They attempt a ridiculous argument. 6
For reasoning does not rule over its own affections, but over such as are
contrary to justice, and manliness and temperance, and prudence; and yet over
these, so as to withstand, without destroying them.

 

7 I might prove to you, from may
other considerations, that religious reasoning is sole master of the passions;
8 but I shall prove it with the greatest force from the fortitude of Eleazar,
and seven brethren, and their mother, who suffered death in defence of virtue.
9 For all these, contemning pains even unto death, by this contempt,
demonstrated that reasoning has command over the passions.

 

10 For their virtues, then, it is
right that I should commend those men who died with their mother at this time
in behalf of rectitude; and for their honours, I may count them happy. 11 For
they, winning admiration not only from men in general, but even from the
persecutors, for their manliness and endurance, became the means of the
destruction of the tyranny against their nation, having conquered the tyrant by
their endurance, so that by them their country was purified.

 

12 But we may now at once enter
upon the question, having commenced, as is our wont, with laying down the
doctrine, and so proceed to the account of these persons, giving glory to the
all wise God.

 

13 The question, therefore, is,
whether reasoning be absolute master of the passions. 14 Let us determine,
then, What is reasoning? and what passion? and how many forms of the passions?
and whether reasoning bears sway over all of these?

 

15 Reasoning is, then, intellect
accompanied by a life of rectitude, putting foremost the consideration of
wisdom. 16 And wisdom is a knowledge of divine and human things, and of their
causes. 17 And this is contained in the education of the law; by means of which
we learn divine things reverently, and human things profitably.

 

18 And the forms of wisdom are
prudence, and justice, and manliness, and temperance.19 The leading one of
these is prudence; by whose means, indeed, it is that reasoning bears rule over
the passions. 20 Of the passions, pleasure and pain are the two most
comprehensive; and they also by nature refer to the soul. 21 And there are many
attendant affections surrounding pleasure and pain. 22 Before pleasure is lust;
and after pleasure, joy. 23 And before pain is fear; and after pain is sorrow.

 

24 Wrath is an affection, common
to pleasure and to pain, if any one will pay attention when it comes upon him.
25 And there exists in pleasure a malicious disposition, which is the most
multiform of all the affections. 26 In the soul it is arrogance, and love of
money, and vaingloriousness, and contention, and faithlessness, and the evil
eye. 27 In the body it is greediness and gormandizing, and solitary gluttony.

 

28 As pleasure and pain are,
therefore, two growth of the body and the soul, so there are many offshoots of
these passions. 29 And reasoning, the universal husbandman, purging, and
pruning these severally, and binding round, and watering, and transplanting, in
every way improves the materials of the morals and affections. 30 For reasoning
is the leader of the virtues, but it is the sole ruler of the passions. Observe
then first, through the very things which stand in the way of temperance, that
reasoning is absolute ruler of the passions.

 

31 Now temperance consists of a
command over the lusts. 32 But of the lusts, some belong to the soul, others to
the body: and over each of these classes the reasoning appears to bear sway. 33
For whence is it, otherwise, that when urged on to forbidden meats, we reject
the gratification which would ensue from them? Is it not because reasoning is
able to command the appetites? I believe so. 34 Hence it is, then, that when
lusting after water-animals and birds, and fourfooted beasts, and all kinds of
food which are forbidden us by the law, we withhold ourselves through the
mastery of reasoning. 35 For the affections of our appetites are resisted by
the temperate understanding, and bent back again, and all the impulses of the
body are reined in by reasoning.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى