كتب

اضطراب الحركات السماويّة بسبب الخطيئة



اضطراب الحركات السماويّة بسبب الخطيئة

اضطراب
الحركات السماويّة بسبب الخطيئة

80
(1) في ذلك الوقت كلّمني الملاك أورئيل فقال: “هذا ما أريتُك يا أخنوخ. كشفتُ
لك كل شيء لكي ترى هذه الشمس، هذا القمر، أولئك الذين يقودون كواكب السماء وجميع
الذين يجعلونها تدور، عملها، زمنها، وموضع خروجها.

(2)
ولكن في زمن الخطأة ستقصَّر فصول المطر،

زرعها
يكون متأخّراً على الأرض وفي الحقول.

كل
عمل يُعمل على الأرض يُبلبَل

ولا
يظهر بعد في زمنه.

يُمنع
المطر بعد أن توقفه السماء.

(3)
في ذلك الوقت، يتأخّر ثمرُ الأرض

ولا
يُفرخ في زمنه.

(4)
القمر يبدّل ناموسه

ولن
يظهر في زمنه.

(5)
في ذلك الوقت، تصبح السماء مكشوفة

ويأتي
الجوع إلى الغرب خلف المركبة العظيمة.

السماء
تشعّ فتتعدّى نظامها.

(6)
رؤساء كواكب عديدون يتجاوزون النظام

ويبلبلون
مسيرتها وعملها.

لن
يظهروا في الزمن الذي حُدِّد لهم.

(7)
كل ترتيب الكواكب يكون خفياً على الخطأة.

وفكر
سكّان الأرض يضلّ فيها،

فيميلون
عن كل طرقهم.

يضلّون
وتكون (الكواكب) آلهة لهم.

فتتكاثر
الشرور عليهم

ويحلّ
عليهم عقاب يدمّر كل شيء”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى