علم

الله مركز النفس



الله مركز النفس

الله
مركز النفس

+
إنني عطشان إلي مياه الحياة لأني لم أجر بعد إلي ينبوع الحياة! لقد دعاني مع أخوتي
قائلاً:

من
كان عطشاناً فليأت ويشرب! هوذا النبي ينخسني بشده وقد بح حلقة من صراخه إلي قائلاً
يا كل العطاش امضوا إلي مياه الحياة فإن الذين يشربون منه بغير شبع تجري من قلوبهم
أنهار ماء حي.

+
أما تريدون الشبع؟ وكيف يكون ذلك؟..!

يشتاق
الجسد إلي الشبع لكن يعود إليه الجوع مرة أخري بعد الهضم لذلك يقول السيد المسيح:

(كل
من يشرب من هذا الماء يعطش أيضاً) “لو13: 4”.

إذاً
ليتنا نجوع ونعطش إلي البر لكي ما نشبع منه.. ليت إنساننا الداخلي يجوع ويعطش حتى
يكون له الطعام والشراب المناسبين له. لقد قال الرب (أنا هو الخبز الذي نزل من
السماء) “يو41: 6”. هذا هو خبز الجياع.

 

ليتنا
نشتاق أيضاً إلي الشرب كالظمأى:

(لأن
عندك ينبوع الحياة) “مز9: 36”.

+
الآن أيها المتعب والثقيلي الأحمال ضع رأسك على ركبتي ربك! استرح وأتكئ على
صدره..! استنشق رائحة الحياة لتخلط الحياة بجبلتك! اتكئ عليه إذ هو مائدتك ومنه
تتغذي!

+
طهر ميراثك أي فراشك! وبغير شك يظهر لك النور الموحد بالتثليث!

+
اجعل هذا في قلبك فتشعر أن الله حي فيك!

أنت
صورة الله أيها الإنسان!

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى