علم

21 – انواع الحب الدنس المنسوب إلى الآلهة



21 – انواع الحب الدنس المنسوب إلى الآلهة

21 – انواع الحب الدنس المنسوب إلى الآلهة

 فإن
قيل أنهم فقط لهم اشكال جسدية، وفيهم دماء وبذور (حيوانات منوية) فيهم مشاعر الغضب
والرغبة الجنسية، فلابد هنا ان نعتبر هذه المزاعم غير معقولة وسخيفة، لانه لا يوجد
فى الآلهة غضب ولا شهوة ولا رغبة، ولا بذور تناسل، فليكن لهم أشكال جسدية ولكن
ليرفعوا عن الحقد والغضب حتى لا ترى أثينا
Athena ” تغلى
بالغضب والحقد الدفين على جوبيتر
Jove ” او هيرا Hera تبدو كالآتى: – ” لا يمكن لصدر جونو Juno
أن يستوعب غضبها ” وليكونوا اسمى من الحزن: –

منظرا
مريعاً شهدت عيناى

رجلاً
احبه مطارداً حول الأسوار

قلبى
يتمزق أسى على هيكتور
Hector

لأنه
حتى أولئك البشر الذين يتملكهم الغضب والأسى أدعوهم وقحين وأغبياء، ولكن عندما
ينوح ” أبو الآلهة والبشر ” على ابنه

ويحى
ويحى اغلب حكم القدر على

ساربيدون
Sarpedon المحبوب حتى سقط بيد باتروكلوس Patroclus

اذ
ليس بمقدوره وهو ينوح عليه ان ينقذه من هلاكه ابن جوبيتر
Jove
ورغم ذلك فلم يستطيع ان يحفظ له حياته “.

 

من
الذى لا ينحى باللائمة على أولئك بغبائهم الذين وبعد ان يسمعوا تلك القصص هم محبون
للآلهة – بل هم على الأرجح يعيشون دون الاه؟

 

و
ليكن اشكال جسدية ولكن بما لا يجعل ديوميدس
Diomedes
يصيب افروديتى
Aphrodite بجرح فى جسمها.

 


ديوميدس
Diomed(es) المتكبر ابن تيديوس Tydeus اصابنى بجرح ”

و
بآريس
Ares فى روحها 15 حقاً إبنى اعرج ولكن ابنه زيوس Zeus
افروديت
Aphrodite تهيننى بأستمرار. انها تعشق آريس Ares
الجميل المجهول.

و
عن آريس
Ares أن يمزق جلدها.

 

و
ذلك الذى كان مخيفاً فى المعركة، خليف زيوس
Zeus
ضد التياتن
Titans يبدو اضعف من ديوميدس Diomedes:


وحمى غضبه وكأنه مارس
Mars يلوح برمحه ”

اصمت
يا هوميروس
Homer فالإله لا يأخذ الغضب، ولكنك تصف الإله لى موصوفاً بالدموية لعنة
للبشر.


مارس
Mars، مارس Mars مهلك البشر، ملطخاً بالدماء

ويحى
من زناه وعلاقاته حينئذ – وبلا تردد – قاد الجميلة المفتونة إلى الفراش وسرعان ما
انهارت مقاومتها ”

ألم
يغرقونا فى مثل هذه الأقوال البعيدة عن التقوى فيما يخص الآلهة؟

أورانوس
Ouranos يشوه (يخصى) كرونوس Kronos يقيد ويلقى به فى تارتاروس Tartarus،
التياتن
Titans يتمردون، ستايكس Styx يموت فى المعركة، إنهم يصورون فانين يعشقون بعضهم بعضاً، ويقعون
فى غرام البشر.

 


ولدت إينياس
Aeneas بين قمم جبل إيدا Ida البارزة، فينوس Venus الخالدة وهربت الى أنخيسيس Anchises

 

الم
يعشقوا؟ الم يتألموا؟، وكيف وهم بالحقيقة آلهة لا تمسهم الشهوة، حتى ولو اتخذ إله
جسداً – تنفيذاً لإرادة علوية – أفيصبح عبداً للشهوة؟


لأنه لم يسب من قبل أن فيضاً من الحب، لآلهة أو بشر – مثل هذا – افعم روحى ليس
لزوجة إكسيون
Ixion الفاتنة والتى ولدت بيرثيوس Pirithous
الحكيم فى المجلس كالآلهة.

 

و
لا للعذراء دانى
Danae ذات الاقدام المتقنة التركيب، ابنة أكريسيوس Acrisius تلك التى أنجبها بيرسيوس Perseus المرموقة من
الجميع، ولا لطفلة فوينكس
Phoenix النبيل ولا لسيميلى Semele ولا لسحر الكمينا Alcymena بطيبة ولا لكيريس Ceres ذات الجدائل الذهبية، ولا لبريق لاتونا Latona
ولك أنت ذاتك “.

 


إنه مخلوق، إنه فان، بلا ذرة من الألوهية فيه، لا بل هم خدام مأجورون للبشر ”
ورغم كونى إله كم عانيت من أبهاء ادميتس
Admetus أخدم مائدته كأجير
فقير “.

و
يرعون البهائم:


وإذا جئت إلى هذه الأرض أطعمت البهائم وخدمت فى بيته ذاك الذى استضافنى ”

و
بذا كان أدميتس
Admetus أرقى من الإله، أنت أيها النبى والحكيم، والذى لا يمكنك أن تتنبأ
عما سيحدث للآخرين، إنك لم تترفع عن قتل من تحب، بل قتلته أنت بيديك، وهو العزيز
عليك ”


وأمنت أن فم أبوللو
Apollo المقدس، كان مليئاً بالصدق كما هو بفن النبى ”


ايسخيلوس
Aeschylos مؤنباً أبوللو Apollo لأنه كان نبياً كاذباً “:


انه نفسه الذى غنى عندما كان فى المأدبة

ذاك
الذى قال هذه الأشياء، إنه بعينه الذى قتل ابنى ”

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى