اللاهوت الروحي

عيد الشهداء



عيد الشهداء

عيد
الشهداء

مكاري
أرمانيوس

اعتنق‏
‏بعض‏ ‏المصريين‏ ‏الديانة‏ ‏المسيحية‏ ‏عام‏63‏م‏, ‏وبدأوا‏ ‏يدخلون‏ ‏في‏
‏الاضطهادات‏ ‏مع‏ ‏الرومان‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏الاستشهاد‏ ‏علي‏ ‏أشده‏ ‏يوم‏ ‏أن‏
‏تولي‏ ‏الإمبراطور‏ ‏ديوكليتان (دقلديانوس)‏ ‏الحكم‏ ‏عام‏284‏م‏,‏ وهو‏ ‏العام‏
‏الأول‏ ‏لتقويم‏ ‏الشهداء‏, أول‏ ‏توت‏ ‏عام‏1724‏ش‏,‏ وظل‏ ‏التقويم‏ ‏المصري‏
‏للشهداء‏ ‏هو‏ ‏التقويم‏ ‏الرسمي‏ ‏المعمول‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏المصالح‏ ‏الحكومية‏
‏حتي‏ ‏أواخر‏ ‏عهد‏ ‏الخديوي‏ ‏إسماعيل‏ ‏عام‏1875(‏الموافق‏1591‏ش‏) ‏حيث‏ ‏أمر‏
‏الخديوي‏ ‏باستعمال‏ ‏التقويم‏ ‏الإفرنجي‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏رغبة‏ ‏الأجانب‏ ‏بسبب‏
‏صندوق‏ ‏الدين‏, ‏ومازال‏ ‏الفلاحون‏ ‏يعتمدون‏ ‏عليه‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏في‏
‏الزراعة‏. ‏لذا‏ ‏فإن‏ ‏الكنيسة‏ ‏تصلي‏ ‏بالطقس‏ ‏الفرايحي‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏خدماتها‏
‏من‏ ‏عيد‏ ‏النيروز‏ ‏أول‏ ‏توت‏ ‏حتي‏ ‏اليوم‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏ ‏فيه‏ ‏تذكار‏
‏عيد‏ ‏الصليب‏ ‏المجيد‏, ‏تكريما‏ ‏وتمجيدا‏ ‏لشهداء‏ ‏الكنيسة‏.‏

 

ماذا‏
‏قالوا‏ ‏في‏ ‏عيد‏ ‏الشهداء‏: ‏

‏*‏القديس‏
‏يوحنا‏ ‏ذهبي‏ ‏الفم‏: ‏ إن‏ ‏شهادة‏ ‏الشهداء‏ ‏عظة‏ ‏للإنسان‏ ‏المسيحي‏,‏
وعون‏ ‏للكنيسة‏,‏ وتثبيت‏ ‏للإيمان‏ ‏المسيحي‏.‏

 

‏*‏القديس‏
‏مكسيموس‏: ‏ إن‏ ‏أسلافنا‏ ‏أوصونا‏ ‏أن‏ ‏نلصق‏ ‏أجسادنا‏ ‏بعظام‏ ‏الشهداء‏,
‏حتي‏ ‏حينما‏ ‏يشرق‏ ‏المسيح‏ ‏علي‏ ‏الشهداء‏ ‏يرفع‏ ‏عنا‏ ‏ضمنا‏ ‏ما‏ ‏فينا‏
‏من‏ ‏ظلام‏.‏

 

‏*‏القديس‏
‏أغسطينوس‏: ‏ إن‏ ‏استطاع‏ ‏العدو‏ ‏قتل‏ ‏الجسد‏ ‏فهو‏ ‏عاجز‏ ‏عن‏ ‏منعه‏ ‏من‏
‏القيامة‏.‏

 

‏*
‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏: ‏ كثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يعطون‏ ‏لكن‏ ‏الذي‏
‏يعطي‏ ‏حياته‏ ‏هو‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏هؤلاء‏ ‏جميعا‏, ‏فالبعض‏ ‏يعطي‏ ‏جزءا‏ ‏من‏
‏ماله‏ ‏والآخر‏ ‏يعطي‏ ‏كل‏ ‏ماله‏, ‏لكن‏ ‏أعظمهم‏ ‏من‏ ‏يعطي‏ ‏حياته‏ ‏بحب‏,
‏مثلما‏ ‏قال‏ ‏مخلصنا‏ ‏الصالح: ليس‏ ‏حب‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏يبذل‏ ‏أحد‏
‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏أحبائه ‏(‏أنجيل يوحنا ‏15: 13).‏

 

‏*‏المؤرخ‏
‏شاف ‏
Schaff: ‏ لو‏ ‏أن‏ ‏شهداء‏ ‏العالم‏ ‏وضعوا‏ ‏في‏ ‏كفة‏ ‏ميزان‏ ‏وشهداء‏
‏مصر‏ ‏في‏ ‏الكفة‏ ‏الأخري‏, ‏لرجحت‏ ‏كفة‏ ‏المصريين‏.

 

‏*‏المستشار‏
‏الدكتور‏ ‏الراحل‏ ‏زكي‏ ‏شنودة‏ ‏مدير‏ ‏معهد‏ ‏الدراسات‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏كتابه
الشهداء‏: ‏ أصبح‏ ‏الاستشهاد‏ ‏وسيلة‏ ‏من‏ ‏وسائل‏ ‏التبشير‏ ‏بالسيد‏
‏المسيح‏,‏ والإيمان‏ ‏به‏ ‏بين‏ ‏الوثنيين‏ ‏علي‏ ‏إختلاف‏ ‏درجاتهم‏ ‏من‏ ‏ملوك‏
‏وأمراء‏ ‏وولاة‏ ‏ووزراء‏ ‏وضباط‏ ‏وعلماء‏ ‏وفلاسفة‏ ‏ومؤرخين‏..‏

 

المراجع

‏*‏المصريون‏
‏أول‏ ‏من‏ ‏عرف‏ ‏القانون: د‏.‏إبراهيم‏ ‏فهمي‏.‏

‏*‏الشهداء:
المستشار‏ ‏الدكتور‏ ‏زكي‏ ‏شنودة‏.‏

الاستشهاد‏
‏في‏ ‏المسيحية: للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏يوأنس‏ ‏أسقف‏ ‏الغربية‏.‏

‏*‏مجلة
مدارس‏ ‏الأحد: السنة ‏60 ‏العدد ‏8.‏

‏*‏مجلة
عذارء‏ ‏الزيتون: العدد ‏6.‏

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى