مقالات

مال الظلم

مال الظلم

 

وده فيديو للبابا شنوده

ليس هو المال الذي نكسبه بطرق غير مشروعة، إنما هو المال الذى نقع فى خطية الظلم إن استبقيناه معنا.

فمثلًا: أعطانا الله مالًا، وأعطانا معه وصية بأن ندفع العشور، فالعشور ليست ملكنا لكنها ملك للرب (للكنيسة) فإن لم ندفعها نكون قد ظلمنا مستحقيها، وسلبناهم إياها.

“أيسلب الإنسان الله فإنكم سلبتموني فقلتم بم سلبناك؟ في العشور والتقدمة” (ملاخى8:3).

فالعشور والنذور والبكور التي لم ندفعها لأصحابها هى مال ظلم نحتفظ به معنا.

فإصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم، هو أن نعطى هذا المال للمحتاجين إليه ليسدوا به أعوازهم، يصيروا أصدقاء لنا أى يصلون لأجلنا، ويستمع الرب لصلاتهم، فيبارك فى أموالنا.
“هاتوا جميع العشور إلي الخزنة ليكون في بيتي طعام وجربوني بهذا قال رب الجنود إن كنت لا أفتح لكم كُوَى السموات وأفيض عليكم بركةً حتى لا توسع” (ملا10:3).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى