علم الانسان

تنظيم الأسرة من وجهه نظر إلهية



تنظيم الأسرة من وجهه نظر إلهية

تنظيم
الأسرة من وجهه نظر إلهية

كلية
البابا شنودة الإكليريكية – مطرانية شبرا الخيمة

الفهرس

مقدمة

1      أهداف الزواج المسيحى

2      وسائل منع الحمل

3      طفل الانابيب

4      زراعة الاعضاء

5      موت المخ

6      الشخصية من منظور علمى مسيحى

7      الشخصية المتكاملة

8      الانسان يكتشف القوانين

9      الدين بعد سن العشرين

10    سيكولوجية الضمير

11    بين التعليم والتعلم

12    تكوين الاتجاهات

13    صفات المعلم المسيحى

 

مقدمة

قد
يتسائل البعض عن رأى المسيحية في تنظيم الاسرة، وهل هذا تدخل في ارادة الله؟ أو
معارضة للطبيعة الانسانية؟ أو عدم ايمان بأن الله قادر أن يرعى مواليدنا مهما كان
عددهم؟ وهل هو مجرد مجاملة للدولة؟ وهل يعنى ذلك التناقص المستمر في عددنا
كمسيحيين مما قد يهددنا بالانقراض!؟ وهل في التناسل بلا حدود نوع من تجربة الله؟
وما هو الموقف من الآية (ما يزرعه الانسان اياه يحصد). أذن أن كنت لا تريد اولاد
” فلتمتنع عن العلاقة الزوجية ” (وماذا عن أونان الذى كان يفسد في الارض
حتى لا تحبل امراته (تك38: 6 – 10) فأماته الرب، هل لانه منع الحمل أم لانه رفض أن
يقيم نسلا لاخيه. انها تساؤلات كثيرة حول قضية يومية وهامة.


أن تنظيم الآسرة يقصد به ان تنظيم الاسرة انجابها للاطفال حسب ظروفها الاقتصادية
والاجتماعية وحسب قدرتها على القيام بمسئوليتها نحو رعاية ابنائها روحيا واقتصاديا
واجتماعيا حتى يتم تربية هؤلاء الاطفال تربية صالحة أن وعى الاسرة بمسؤليتها تجاه
ابنائها امر ضرورى، وهذا هو جوهر قضية تنظيم الاسرة بالكنيسة. أن وجود الضرورة
التى تجعل الاسرة غير قادرة على التربية المتكاملة للابناء هو سبب هام لقبول مبدأ
تنظيم الاسرة، ومن أهم الآسباب التى تجعل مبدأ تنظيم الاسرة مقبولا هو الانفجار
السكانى الذى يهدد مستقبل بلادنا يجعلنا ككنيسة وطنية تخلص لبلدها ووطنها ان تتصدى
لهذه المشكلة التى تهدد بنسف كل مشروعاتنا واقتصادنا القومى، ولهذه الضرورة العامة
نحن ككنيسة نوافق على تنظيم الاسرة من جهة المبدأ.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى