علم

بالصليب نهزم الشيطان



بالصليب نهزم الشيطان

بالصليب
نهزم الشيطان

جاء
في بستان الرهبان أن جزاراً كان يأتيه كلباً يخطف منه اللحم.. فلما رأي جسارة ذلك
الكلب جاء بعصا وضرب بها الكلب ضربة مبرحة جعلته يهرب صارخاً متأوهاً.

 

بعد
أيام جاع الكلب، واشتاق أن يعود إلي الجزار فلما رآه الجزار من بعيد أخرج العصا وتركها
عند الباب. فلما رآه الكلب خاف وهرب!

 

هذا
ما حدث بين ابن الله الذي يحبنا والشيطان عدونا.. رأي يسوع أن الشيطان قد أحتل
قلبنا ومشاعرنا وغرائزنا وكل عضو من أعضاء جسدنا، هذه التي هي ملك الرب..

 

وقد
صارت آلات إثم.. وكأنها قد خلقها الشرير للشر.. فغار الرب على خليقته وضرب الشيطان
بالصليب ضربه قوية.. فهرب وجري لكنه بين الحين والحين..

 

يتوق
إلي العودة ليدخل ويسكن هناك، فإن وجدوه فارغاً مكنوساً مزيناً يذهب ويأخذ معه
سبعة أرواح أشر منه فتدخل وتسكن هناك. وتصير أواخر هذا الإنسان أشر من أوائله
(مت45، 44: 12) لكن إن أشهر الإنسان الصليب في داخل قلبه وعلى أعضائه هرب مرتعباً!

 

يا
لمحبة الله الفائقة! يا للتعطفات الأبوية! فقد وهبنا عصاً قويه نقتل بها قوات
الظلمة والشر.. التي هي صليب ربنا يسوع المسيح.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى