علم

الجزء الثاني – القسم الأول



الجزء الثاني – القسم الأول

الجزء
الثاني – القسم الأول

مقدمة:

 1-
اعرف أيها المحبوب ماركيانوس[1] غيرتك وتقواك نحو الله، التي هى الطريق الوحيد
الذى يقود الإنسان نحو الحياة الأبدية، كما أشاركك فرحك وأتمنى أن دخولك للإيمان
وثباتك فيه يجعلك حسن القبول عند الله خالقك. ويا ليتنا كُنا معًا لكى يساعد
الواحد منا الآخر ونتقاسم أمور هذه الحياة بالأحاديث اليومية في الموضوعات
المفيدة. لكن طالما الواحد منا بعيد عن الآخر – فى الوقت الحاضر – ولا يمكن أن
نتواصل معًا إلاّ بواسطة الكتابة، لهذا أنوى أن أعرض لك كرازة الحق، بإيجاز، لكى
تعضدك في الإيمان. وأرسل إليك “مذكرة ملخصة” فى شكل نقاط أساسية حتى
تفهم أمورًا كثيرة بواسطة هذا القليل. وهذا العرض الموجز سوف يمدك بمحصلة “عن
كل أعضاء جسد الحقيقة”[2] وبراهين العقائد الإلهية. أيضًا سيمكنك أن تقتنى
ثمار الخلاص وتُفحم من يعيشون في الضلال. وبواسطة هذا العرض هنا ستتمكن من أن تنقل
بأمانٍ تام كلمة مقدسة وبلا لوم إلى أولئك المشتاقين لمعرفة إيماننا.

 

سِر
فى الطريق بالإيمان:

ولا
يوجد سوى طريق واحد[3] فقط منير بواسطة النور الإلهى، لأولئك الذين يبصرون، أما
الذين لا يبصرون، فهم يواجهون طُرقًا مُظلمة متعارضة فيما بينها. إذن، الطريق
الأول يقود إلى ملكوت السموات بواسطة اتحاد الإنسان بالله، والطرق الأخرى تؤدى إلى
الموت لأنها تُبعد الإنسان عن الله. وبالتالى فمن الضرورى لك ولكل الذين يعتنون
بأمر خلاص نفوسهم أن يستمروا في مسيرتهم نحو نور الإيمان بتمسكهم بالإيمان بلا
انحرافات وبغيرة وثبات. وإذا تكاسلتم وتوقفتم في الطريق فإنكم تسقطون فى شهوات
جسيمة وتضلون وتبتعدون عن الطريق المستقيم[4].

 

قداسة
الإنسان: النفس والجسد معًا:

 2
– إن الإنسان كائن حى مكوّن من: النفس والجسد، لهذا يجب أن يأخذ المرء في اعتباره
هذا التكوين، لأنه يمكن أن يأتى السقوط من الاثنين[5]. فقداسة الجسد تتحقق بطرد
الرغبات الوضيعة والابتعاد عن الأعمال الشريرة، بينما قداسة النفس تتحقق بسلامة
الإيمان[6] بالله بدون إضافة أو حذف. لأن التقوى تذبل وتفسد بواسطة دنس الجسد
ونجاسته، كما أن الضلال عندما يتسلّل إلى النفس يُجمّدها ويلوثها وتفقد سلامتها.
وعلى العكس فإن التقوى تحفظ بهائها وجمالها طالما أن النفس تُوجد في الحق والجسد
يحتفظ بالنقاوة[7].

 فما
الفائدة أن يعرف الإنسان الحق بالكلام وهو يلوث الجسد ويسُلّمه إلى الأعمال
الشريرة؟ وما الفائدة من قداسة الجسد لو أن الحق غير موجود في النفس؟ لأن هذان
الاثنان (النفس والجسد) يفرحان معًا ويحاولان معًا أن يقودا الإنسان إلى حضرة
الله. لذا يقول الروح القدس على فم داود: ” طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة
الأشرار”[8]، أى مشورة الأمم الذين لا يعرفون الله. فالأشرار هم الأمم الذين
لا يعبدون الله الكائن الحقيقى، إذ أن الكلمة أيضًا يقول لموسى: ” أنا هو
الكائن”[9]. إذن كل الذين لا يعبدون الله الكائن هم “أشرار”. ويكمل
فى المزمور قائلاً: ” وفي طريق الخطاة لم يقف”. الخطاة هم الذين، بالرغم
من أنهم يملكون معرفة الله، فإنهم لا يحفظون وصاياه بل يستهينون بها. ” وفي
مجلس المستهزئين لا يجلس”، وهم الناس المملؤون من الكذب والتعليم الضال
وينشرون المرض (الطاعون) ويفسدون لا ذواتهم فقط بل الآخرين أيضًا. إذ أن كلمة
“مجلس” تعنى مدرسة أو مكان للتعليم. فكلام المزمور ينطبق على الهراطقة
أيضًا الذين “يجلسون في مجلس المستهزئين” ينفثون سموم تعاليمهم فى الذين
يسمعونهم.

 

حافظ
على قانون الإيمان:

 3
– ولكى لا نتعرّض لمثل هذه الأمور لابد أن نتمسك بقانون الإيمان[10] الثابت ونحفظ
فى إيمان وصايا الله، ونخافه كرب ونحبه كأب[11].

 إذن
فإن حفظ الوصايا يأتى نتيجة للإيمان، لأن ” إن لم تؤمنوا – يقول إشعياء – فلا
تفهموا”[12]. فالحق يمنح الإيمان لأن الإيمان مؤسس على الأمور الموجودة حقًا،
حتى إننا نؤمن بما هو حقيقى كما هو في الواقع، وإذ نؤمن بما هو موجود حقًا كما هو
فعلاً، فإننا نحفظ اعتقادنا ثابتًا من جهة هذه الأشياء.

 إذن،
طالما أن خلاصنا يعتمد على الإيمان، فمن الضرورى أن نبذل كل اهتمام لحفظ هذا
الإيمان، وأيضًا كى يكون فهمنا لهذا الإيمان فهمًا صحيحًا وحقيقيًا.

 

الله
والإنسان

 إذن
ما الذي يخبرنا عنه الإيمان كما سُلم لنا من الشيوخ تلاميذ الرسل[13]. فإن الإيمان
أول كل شئ يحثنا أن نتذكر أننا قبلنا المعمودية باسم الله الآب ويسوع المسيح ابن
الله، الذي تجسد وصلب وقام، وروح الله القدوس، لغفران خطايانا، وأن هذه المعمودية
هى ختم[14] الحياة الأبدية وميلادنا الثانى[15] من الله، حتى لا نكون بعد أولاد
البشر المائتين، بل أولاد الله الأبدى. وعلينا دائمًا باستمرار أن نعمل لأجل أن
نتسامى فوق كل الأشياء المخلوقة، فالكل موجود تحت سلطان الله، وكل ما هو موجود تحت
سلطانه عليه أن يعمل لأجله، لأن الله هو رب الكل والكل ينتمى إليه. الله هو ذو
السلطان المطلق والكل يأتى منه.

 

الله
خلق الكل بكلمته وحكمته:

 4
– في الحقيقة، إن كل المخلوقات تستمد بالضرورة بداية وجودها من علة أولى عظيمة،
وعلة كل الأشياء هو الله. الكل يأتى منه، أما هو فلم يُوجِده أحد. لذا فإنه من
الاستقامة والحق أن نؤمن بأنه يوجد إله واحد، الآب، الذي خلق الكل[16]، وصنع كل ما
لم يكن موجودًا من قبل، وهو يحوى “الكل”، هذا الذي هو نفسه غير المحوى
من أى شئ. كما أن العالم يدخل في نطاق ذلك “الكل” الذي يحويه الله ومن
بين هذا “العالم” الإنسان أيضًا، وبالتالى فإن الله خلق هذا العالم كله.

 5
– ويتضح تعليم إيماننا في الآتى: واحد فقط هو الله، الآب، غير مولود، غير منظور
خالق الجميع، فوقه لا يوجد إله آخر[17]. ولأن الله هو ناطق فقد خلق كل الأشياء
بكلمته. ولأن الله روح ولذلك فقد زيّن كل الأشياء بروحه، كما يقول النبى ”
بكلمة الرب صُنعت السموات وبنسمة فيه كل جنودها”[18]. وبينما الكلمة يؤسس أى
يعطى الكائن جوهره ويمنحه الوجود، فإن الروح يمنح الشكل والجمال لهذه القوات
المختلفة، لذا فإنه من الصواب أن يُدعى الابن كلمة الله، بينما يُدعى الروح حكمة
الله[19]. لذلك بالصواب أيضًا يقول بولس: ” إله وآب واحد للكل الذي على الكل
وبالكل وفي كلكم”[20]. فالآب هو ” فوق الجميع”، والكلمة
“بالكل” “
di£ p£ntwn “، طالما أن كل الأشياء بواسطته[21] خُلقت من الله. الروح هو فينا
جميعًا ” في كلنا
n pάsin hm‹n ” وهو يصرخ ” يا أبا الآب”[22].

 كما
أنه يمنح الإنسان أن يكون على صورة الله. والروح أيضًا يُظهر الكلمة[23]، لذلك
تنبأ الأنبياء عن ابن الله. والكلمة أيضًا متحد بالروح. لذلك فهو يفسر[24] كتب
الأنبياء ويُدخل الإنسان إلى الآب.

 

ثلاثة
بنود لقانون الإيمان والمعمودية:

 6-
إن البند الأول من قانون إيماننا، وقاعدة البناء وأساس الخلاص هى أن: ” الله
الآب غير المولود، غير المُحوى، غير المرئى[25] إله واحد خالق الجميع”.

 والبند
الثانى: هو أن كلمة الله ” ابن الله، يسوع المسيح ربنا، الذي تنبأ عنه
الأنبياء[26]، الذى كل شئ به كان[27] وبتدبير الآب في الأيام الأخيرة صار إنسانًا
بين البشر[28] وتراءى للكل[29] لكى يُبطل الموت[30] ولكى يجمّع[31] كل شئ ويُظهر
الحياة ويصنع شركة بين الله والإنسان”.

 والبند
الثالث هو أن: “الروح القدس هو الذي بواسطته تنبأ الأنبياء وتعلّم الآباء
بأمور الله، والذي بواسطته دخل الأبرار إلى طريق البر، كما أنه انسكب في الأيام
الأخيرة[32] بطريقة جديدة على جنس البشر مجددًا الإنسان لله”[33].

 7
– لأجل هذا، فإن المعمودية التي هى ميلادنا الثانى[34] تُجرى على اسم الثالوث[35]،
وهى التى تضمن لنا الميلاد الثانى من الله الآب بابنه في الروح القدس[36]. لأن
الذين يعتمدون ينالون روح الله الذي يقودهم نحو الكلمة، أى نحو الابن، بينما الابن
يأتى بهم إلى الآب الذى يمنحهم عدم الفساد[37]. إذن فبدون الروح لا يمكن أن يرى
هؤلاء كلمة الله وبدون الابن لا يمكن لأحد أن يصل إلى الآب، لأننا ننقاد إلى الآب
من خلال معرفة الابن[38]، بينما معرفة ابن الله الكلمة تصير بواسطة الروح القدس.
كما أن الابن يمنح الروح بحسب ما يريد الآب[39].

 8
– والروح القدس يدعو الآب كلّى القدرة ورب القوات، لكى يعلّمنا أن الله هو مبدع
السماء والأرض والكون كله، خالق الملائكة والناس ورب الكل، ذاك الذي به توجد
وتُحفظ كل الأشياء، إنه الرحوم، والرؤوف، والصالح، والبار، والكامل في المحبة، إله
الجميع؛ اليهود والأمم والمؤمنين. ومع ذلك هو أب للمؤمنين أيضًا لأنه في آخر
الأزمنة أعطى لهم عهد[40] التبنى. بينما لليهود هو سيد ومُشرِّع، لأنه عبر الأزمنة
تناسى البشر الله وابتعدوا عنه وتمردوا عليه فساقهم للعبودية، ونير الناموس
يعلّمهم أن لهم رب واحد، خالق وصانع كل شئ، الذي يمنح نسمة الحياة، وله يجب أن
نقدم العبادة صباحًا ومساءً. هو البداية الخالقة وهو السيد. هو المعتنى بالكل وفي
نفس الوقت هو المُربى، والملك والديَّان، لأنه لا يوجد أحد يمكنه أن يفلت من
دينونته سواء يهودى أو أممى ولا خاطئ ولا ملاك. لكن الذين – في الوقت الحاضر –
يرفضون الإيمان بصلاحه فسوف يعرفون قوته في يوم الدينونة، وفق كلمات بولس
الطوباوى: ” غير عالم أن لطف الله إنما يقتادك إلى التوبة. ولكنك من أجل
قساوتك وقلبك غير التائب تذخر لنفسك غضبًا في يوم الغضب واستعلان دينونة الله
العادلة الذي سيجازى كل واحد حسب أعماله”[41]. هذا هو الله الذي يدعوه
الناموس إله إبراهيم وإله اسحق وإله يعقوب، إله الأحياء. وعلى الرغم من ذلك فإن
عظمة وسمو هذا الإله لا تُوصف.

 

عالم
الملائكة:

 9-
والعالم[42] مُحاط بسبعة سموات، هناك تسكن قوات لا تُحصى، وملائكة، ورؤساء ملائكة
الذين يتممون واجب العبادة لله كُلى القدرة وخالق الجميع. ليس لأن الله في
احتياج[43] (لعبادة الملائكة)، لكن حتى لا يظلوا بلا عمل وبلا فائدة وبلا نفع.
وروح الله له فعل متعدد الوجوه، وإشعياء النبى يحصى سبعة أشكال لخدمة الروح عندما
يتحدث عن الروح الذي سوف يحل على ابن الله أى على الكلمة في زمن تجسده، لذا ”
ويحل عليه روح الرب روح الحكمة روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة
الرب”[44]، فالسماء الأولى، العليا المحاطة بالسموات الأخرى، هى سماء الحكمة،
الثانية هى للفهم، والثالثة للمشورة – والرابعة من فوق إلى أسفل – هى للقدرة،
الخامسة للمعرفة، والسادسة للتقوى، والسابعة – التي تمثل قبتنا الزرقاء – هى
مملوءة من مخافة الروح الذي ينير السموات.

 10
– هذا الإله يُمجد بواسطة كلمته الذي هو ابنه الأزلى وبالروح القدس الذي هو
حكمة[45] الآب الذى هو أب الجميع. هذان الأقنومان الإلهيان، الكلمة والحكمة لهما
في خدمتهما طغمة من الأرواح الملائكية تُدعى الشاروبيم والسيرافيم الذين يمجدون
الله بتسابيحهم التي لا تنقطع، وكل ما فى السموات المخلوقة يعطى مجدًا لله، آب
الجميع، الذي بكلمته خلق العالم – بما فيه – الملائكة وأعطى قوانين (نواميس) لكل
العالم، حتى أن الجميع يظلون في مكانهم ولا يتجاوزن حدودهم المرسومة لهم بواسطة
الله، بل إن كل واحد منهم يتمم العمل المحدد له من قِبَل الله.

 

خلق
الإنسان:

 11
– أما الإنسان، فقد خلقه بيديه[46] نفسها، آخذًا جزءً رقيقًا ونقيًا من الأرض ثم
وحّده بجزء من قوته. بعد ذلك طبع صورته على خليقته[47] حتى يكون مميزًا تمييزًا
واضحًا، بأنه مخلوق على صورة الله. ثم وضع الإنسان المخلوق على الأرض لكى يمثل
صورة الله فيها[48]. ولكى ينقل الله الحياة إلى الإنسان نفخ في وجهه نسمة
الحياة[49]، وهذه جعلت الإنسان شبيهًا بالله[50].

 لقد
خُلق الإنسان حرًا وسيدًا[51] وعُين من قِبَل الله لكى يتسلط على كل ما على الأرض.
وهذا العالم العظيم المخلوق من قِبَل الله، والذي أُعد قبل خلق الإنسان، أُعطى
للإنسان كمسكن له، حتى يحيا متنعمًا فيه[52] ووضع الله، خالق الجميع، داخل هذا
العالم خُدامًا، وحدَّد لكل واحد منهم خدمة خاصة. حارس هذا العالم هو الرئيس
المدبر رئيس الربوات، ورئيس لأعوانه الآخرين. الخُدام كانوا الملائكة ورئيس
الربوات كان رئيس الملائكة.

 12
– وإذ جعل الإنسان (آدم) سيدًا على الأرض وكل شئ فيها، فإنه جعله كذلك سيدًا على
الكائنات التي كان ينبغى أن تخدمه. ولكن بينما كانت هذه الكائنات الأخيرة في قمة
قوتها، كان سيدها أى الإنسان لا يزال صغيرًا، كان طفلاً عليه أن ينمو لكى يحقق
كماله[53]. ولكى يمكنه أن يحيا في فرح وهناء، أعدّ الله له أفضل مكان في العالم من
حيث توفر الهواء والجمال والنور والغذاء والنبات والثمار والمياه، لم ينقصه شيئًا
من مستلزمات الحياة، لذا دُعى هذا المكان الفردوس. هذا الفردوس كان جميلاً وحسنًا،
كلمة الله (ابن الله) كان يتمشى هناك باستمرار يتحدث مع الإنسان عن الأمور
العتيدة، بل حاول بالحرى أن يوضح له أنه سيكون رفيقًا له ويتحدث ويتحاور معه، وأنه
سوف يسكن مع البشر لكى يعلّمهم البر. لكن الإنسان كان طفلاً، لم يكن لديه بعد
إرادة ناضجة، لذا خُدع بسهولة من المضلّل.

 

خلق
المرأة:

 13
– بينما كان آدم يتمشى في الفردوس، أحضر الله أمامه كل الحيوانات وأمره بأن يعطى
اسمًا لكل واحد منها، وأعطى آدم اسمًا لكل من الكائنات الحية[54]. وقرر الله أيضًا
أن يعطى معينًا للإنسان، إذ يقول: ” ليس جيدًا أن يكون آدم وحده، فأصنع له
معينًا نظيره”[55]، لأنه من كل الكائنات الحية لم يكن هناك مُعين مساوٍ لآدم
ونظير وشبيه له. فمن ثمَّ أوقع الله آدم في سُبات وأنامه. هكذا لكى يكمل الله
خليقته، سمح الله لآدم بأن ينام مع أن النوم لم يكن يوجد سابقًا في الفردوس. ثم
أخذ الله واحدة (ضلع) من جنب آدم، وأكمل المكان الذي أُخذ منه باللحم، ومن هذا
الجنب خلق المرأة وأحضرها أمام آدم. عندما رآها آدم قال: ” هذه الآن عظم من
عظامى ولحم من لحمى هذه تُدعى امرأة لأنها من امرءٍ أُخذت”[56].

 14
– كان آدم وحواء – وهذا هو اسم المرأة – عريانين ولا يخجلان[57]، لأنهما كانا
بريئين وأفكارهما كانت طاهرة كأفكار الأطفال، ولم يكن شئ يدخل في روحهما وعقلهما
يسبّب لهما شهوات دنسة ومخزية في النفس، وحَفِظا نقاء وسلامة طبيعتهما، لأنه فى
لحظة الخلق نُفخ فيهما نسمة الحياة[58]. ومن ثمَّ، فطالما هذه النسمة كانت باقية
تسرى فيهم بقوة، كانت تحمى فكرهما وروحهما من الشر. لذا فقد كانا لا يخجلان عندما
يتعانقان ويداعبان الواحد الآخر كالأطفال.

 

ناموس
للحياة:

 15
– لكن لكى لا يتعاظم الإنسان ولا يهاجمه الغرور[59]، كأن لا رب له، ولكى لا يتصور
تصورات خاطئة في علاقاته مع الله، خالقه، بسبب القوة والحرية المحيطين به ويتجاوز
حدوده المعينة له، ولكى لا ينزلق بسبب أفكار التعالى ويتمرد على الله، أُعطى إليه
ناموس من الله، لكى يعلّمه أن سيده وربه، هو رب الكل. الله وضع له حدودًا معينة، حتى
يمكنه أن يظل دائمًا في هذه الحالة، أى غير مائت، لو حفظ وصايا الله، بينما لو ظل
غير مؤمن، فسيدركه الموت وسيرجع إلى الأرض التي أُخذ منها. وكانت الوصية هى:
“من جميع شجر الجنة تأكل أكلاً وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها
لأنك يوم تأكل منها موتًا تموت”[60].

 

التعدى:

 16
– ولكن الإنسان لم يحفظ هذه الوصية، ولا أطاع الله، لكن خُدع من الملاك
(الساقط)[61] الذي حسده بسبب العطايا الكثيرة التي أعطاها الله للإنسان، وجلب له
الدمار وجعله خاطئًا، مقنعًا إياه أن يخالف وصية الله. بنفس الطريقة، إذ صار
الملاك (الساقط) بواسطة الأكاذيب أبًا ومدبرًا للخطية، فإنه طُرد لأنه كان مضادًا
لله وصار سببًا في طرد الإنسان من الفردوس. وبواسطة هذا التصرف تمرد وانفصل عن
الله، دُعى فى اللغة العبرية شيطان الذى يعنى المتمرد، وقد دُعى أيضًا إبليس. ثم
لعن الله الحية التي كانت إناءً لإبليس، وحلت اللعنة على الحيوان نفسه (الحية) كما
على الملاك الذي اختفى فيها أى الشيطان. أما بالنسبة للإنسان، فطرده الله من
حضرته، وأسكنه بالقرب من الفردوس، لأن الخطاة لا يُقبلون داخل الفردوس[62].

 

قايين
وهابيل:

 17
– طُرد آدم من الفردوس وكذلك امرأته حواء، فأتت عليهما أحزان ومصاعب، وحياتهما في
هذا العالم سادها حزن شديد وتطلبت عملاً شاقًا. حقيقةً، لقد أفلح آدم الأرض تحت
أشعة الشمس، ولكنها أنبتت له شوكًا وحسكًا كعقاب للخطية. بعد ذلك نقرأ ” وعرف
آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين. وقالت اقتنيت رجلاً من عند الرب. ثم عادت
فولدت هابيل”[63]. لكن الملاك المتمرد (الشيطان)، الذي قاد الإنسان إلى
العصيان وجعله خاطئًا وكان هو سبب طرده من الفردوس، لم يكتفِ بهذا الشر الأول، إذ
ملأ روح الشر قايين وجعله يقتل أخيه. هكذا مات هابيل، مقتولاً من أخيه، وهذه إشارة
بأنه منذ ذلك الوقت فإن بعض الناس سوف يُضطهدون ويُقهرون ويُقتلون، بينما الظالمون
سوف يطردون ويقتلون الأبرار[64]. عندئذٍ غضب الله ولعن قايين ونتيجة لهذا، صارت
قبيلته من جيل إلى جيل مثل أبيهم (يقصد صاروا قتلة مثل أبيهم قايين). وعوضًا عن
هابيل المقتول أعطى الله ابنًا آخر إلى آدم[65].

 

تكاثر
الشر:

 18
– واتسع الشر وانتشر[66] بلا انقطاع حتى سيطر على كل الجنس البشرى، لدرجة أنه لم
يبقِ إلاّ القليل جدًا من الأبرار بينهم. حقيقةً صار هناك زيجات مخالفة على الأرض،
ملائكة صنعوا علاقات زيجة مع بنات الناس وانجبوا منهم أبناء، الذين بسبب قامتهم غير
المعتادة (في الطول) دُعوا جبابرة[67]. والملائكة أعطوا لزوجاتهم دروسًا للشر،
لأنهم علّموهم عن كيفية استخدام الجذور والأعشاب فى أعمال السحر، واستخدام الألوان
وتزيين الوجوه، واكتشاف طريقة البحث عن الكنوز، والسحر، والكراهية، والزنى،
والشهوات، والإبداعات الشريرة، وأسرار السحر، وكل أنواع التنجيم وعبادة الأوثان،
التي هى عداوة لله. كل هذا تفاقم داخل العالم فتزايد تيار الشر بينما البر كان
يتناقص.

 

نوح
والطوفان:

 19-
بعد عشرة قرون من خلق الإنسان الأول أرسل الله الطوفان لكى يعاقب العالم، لأنه لم
يجد إلاّ بارًا واحدًا فقط هو نوح[68]. وبسبب بره خلّصه مع امرأته وثلاثة من
أبنائه وزوجاتهم الثلاثة[69]. وأغلق عليهم داخل الفلك مع كل الحيوانات التي أراها
الله لنوح لكى تدخل معه. وعندما سقط هذا السوط المدمر على كل البشر والحيوانات
التي وُجدت على الأرض، فإن بذرة الحياة حُفظت في الفلك. وبواسطة الثلاثة أبناء سام
وحام ويافث، تكاثر الجنس البشرى من جديد ومنهم أخذ البشر بدايتهم بعد الطوفان.

 

لعنة
حام:

 20
– أحد الثلاثة وقع تحت اللعنة بينما الاثنين الآخرين نالوا بركة بسبب أعمالهم.
فالأصغر منهم المدعو حام أهان أبيه[70] وبسبب السلوك المشين تجاه أبيه أُدين لعدم
تقواه واستحق اللعنة التي انتقلت إلى أحفاده، وهؤلاء كانوا يزدادون لعنة كلما
انغمسوا في الخطية. وعلى العكس، فإن سام ويافث أخواه بسبب تقواهما كابنين وفيّين
تجاه أبيهما أخذا بركة عظيمة. وكانت لعنة الأب نوح الموجهة إلى حام كالآتى: ”
فقال ملعون كنعان. عبد العبيد يكون لإخوته”[71]. فكان له أبناء وأحفاد كثيرون
على الأرض، حتى أربعة عشر جيلاً في منطقتهم، حتى عاقبهم الله وأدانهم. فالكنعانيون
والحثيون والفرزيون والحوريون والأموريون واليبوسيون، والجرجاسيون والسدوميون،
والعرب والساكنون في فينيقية، والمصريون واللوديميون انحدروا من قبيلة حام[72]، كل
هؤلاء وقعت عليهم لعنة الله التي استمرت لمدة طويلة على غير الأنقياء.

 

البركة
لسام ويافث:

 21
– وكما أن اللعنة تعاقبت على هذه الأجيال الشريرة هكذا أيضًا استمرت البركة
للأحفاد المُباركين، كل واحد بدوره. سام، الأول منهم نال بركة بالكلمات الآتية:
” مبارك الرب إله سام وليكن كنعان عبدًا له”[73]. نتيجة هذه البركة صار
سام يعبد الله سيد الكل. هذه البركة الممتدة ازدهرت حين وصلت إلى إبراهيم، الحفيد
المطيع لسام في الجيل العاشر. ولذلك فإن الله أبو الجميع قَبِل أن يُدعى ”
إله إبراهيم واسحق ويعقوب”[74]، لأن بركة سام امتدت واتسعت ووصلت حتى
إبراهيم. بالنسبة لبركة يافث كانت هكذا: ” ليفتح الله ليافث فيسكن في مساكن
سام وليكن كنعان عبدًا لهم”[75]. وقد حقق الرب هذه البركة في نهاية الأزمنة،
إذ امتدت دعوته حتى الأمم بظهور الرب حسب المكتوب: ” في كل الأرض خرج منطقهم
وإلى أقصى المسكونة كلماتهم”[76]. ليفتح الله ليافث يعنى دعوة الأمم أى
الكنيسة، وعبارة ” فيسكن في مساكن سام” تعنى أن يسكن (الأمم) في إرث
البطاركة في المسيح يسوع، ويحصلون على حقوق البكورية. هكذا كل واحد نال البركة
بنفس الترتيب إذ قَبِل بواسطة أحفاده ثمار البركة[77].

 

العهد
مع نوح:

 22
– قطع الله عهدًا بعد الطوفان مع كل الكون خاصةً الحيوانات والبشر ووعد بأنه سوف
لا يدمر بالطوفان كل قائم على وجه الأرض مرة أخرى، وأعطاهم علامة: ” فيكون
متى أنشر سحابًا على الأرض ويظهر القوس في السحاب. أنى أذكر ميثاقى الذي بينى
وبينكم وبين كل نفس حية في كل جسد. فلا تكون أيضًا المياه طوفانًا لتهلك كل ذي
جسد”[78]. ثم غيّر غذاء البشر، إذ سمح بأكل اللحم، إذ أنه منذ خلق آدم حتى
الطوفان تغذى البشر فقط بالخضروات وثمار الأشجار، ولم يكن مسموحًا لهم بأكل اللحم.
ولأن الأبناء الثلاثة لنوح يمثلون جذور الجنس البشرى، باركهم الله قائلاً: ”
وبارك الله نوحًا وبنيه وقال لهم اثمروا واكثروا واملأوا الأرض. ولتكن خشيتكم
ورهبتكم على كل حيوانات الأرض وكل طيور السماء مع كل ما يدب على الأرض وكل أسماك
البحر قد دُفعت إلى أيديكم. كل دابة حية تكون لكم طعامًا. كالعشب الأخضر دُفعت
إليكم الجميع. غير أن لحمًا بحياته دمه لا تأكلوه. واطلب أنا دمكم لأنفسكم فقط. من
يد كل حيوان أطلبه. ومن يد الإنسان أطلب نفس الإنسان. من يد الإنسان أخيه. سافك دم
الإنسان بالإنسان يُسفك دمه. لأن الله على صورته عمل الإنسان”[79]. صورة الله
هى الابن[80]، والذى على صورته خُلِق الإنسان. لذلك ظهر الابن في الأيام
الأخيرة[81] لكى يجعل الإنسان، الذى خُلِق على صورته، مشابهًا له[82].

 تكاثر
الجنس البشرى المنحدر من الثلاثة أبناء بعد الطوفان، وكانت الأرض لها شفاه واحدة أى
لسانًا واحدًا[83].

 

برج
بابل:

 23-
ارتحل البشر وابتعدوا من أرض المشرق ووصلوا إلى بقعة في أرض شنعار[84]. هناك شرعوا
في بناء برج، وكان قصدهم أن يرتفعوا بواسطته حتى السماء، تاركين هكذا هذا البرج
إلى الأجيال الآتية نصبًا تذكاريًا دائمًا لهم[85]. وعملوا البناء من اللبِن
والحُمِر. ومما زاد تهورهم وجرأتهم أنه كان لهم فكر واحد وإرادة واحدة وساعدتهم
وحدة اللغة أن يحققوا ما قصدوه. لكن الله إذ لم يَرِد أن يستمر هذا العمل، فإنه
بلبل ألسنتهم[86]، بطريقة لا تُمكِّن الواحد من أن يفهم الآخر. هكذا انفصل الواحد
عن الآخر وتبدَّدوا على كل وجه الأرض مرتحلين لينزلوا في أماكن مختلفة. وسكنوا في
مجموعات حسب لغة كل مجموعة، ومن هنا صارت شعوب كثيرة ولغات مختلفة على الأرض. ثلاث
قبائل (أجناس) من البشر سكنوا الأرض: واحدة منها حلّت عليها اللعنة، والاثنين
الآخرين نالتا البركة، أعطيت البركة أولاً لسام الذي سكن أحفاده في الشرق وامتلكوا
أرض الكلدانيين.

 

إبراهيم
واسحق ويعقوب:

 24
– بعد مرور سنين كثيرة، في الجيل العاشر بعد الطوفان، أراد إبراهيم أن يعلم ما سوف
يعود عليه من تحقيق النبوة المعطاة إلى جده، متشوقًا لمعرفه الله الذي ينتظره.
وبسبب رغبة نفسه هذه طاف كل العالم باحثًا لعله يجد الله، وعندما نَفَدت محاولات
البحث، رحمه الله. إذ بينما كان يطلبه في صمت ظهر الله له معلنًا نفسه بالكلمة
كشعاع نور. إذ تحدث إليه من السماء وقال: ” اذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت
أبيك إلى الأرض التي أريك”[87]. آمن إبراهيم بصوت السماء وبالرغم من أنه كان
متقدمًا في العمر إذ كان له سبعون عامًا وكان متزوجًا، خرج من بلاد ما بين النهرين
مع امرأته، آخذًا معه لوط ابن أخيه المتوفى. عندما وصل إلى المكان المًسمى اليوم
اليهودية والذي كانت تسكنه سبع قبائل من نسل حام، ظهر الله له وقال: ” لنسلك
أعطى هذه الأرض”[88]، وأخبره بأن نسله سوف يتغرّب في بلاد غريبة، وسوف يكابد
شرًا فيها، ويعاني في عذاب وعبودية أربعة قرون وأنه في الجيل الرابع سوف يعود إلى
الأرض، التي وُعد بها إبراهيم. وسوف يعاقب الله الأمم التي استعبدت نسله. ولكى
يجعل الله إبراهيم عارفًا بمقدار كثرة نسله، دعاه في الليل وقال له: ” انظر
إلى السماء وعِد النجوم إذ استطعت أن تعدها. هكذا يكون نسلك”[89] ورأى الله
أن إبراهيم لم يشك لكن آمن من كل نفسه فشهد له بواسطة الروح القدس قائلاً في
الكتاب المقدس: ” فآمن بالرب فحسبه له برًا”[90]. كان (إبراهيم) غير
مختون، عندما أخذ هذه الشهادة، ثم أُعطِى له الختان كختم للبر الذي حققه بالإيمان
إذ كان بعد غير مختون[91]. بعد هذا فإن سارة – التي كانت عاقرًا – ولدت اسحق، بحسب
وعد الله لها وقام إبراهيم فختن إسحق، حسب العهد الذي قطعه الله معه، وإسحق ولد
يعقوب[92].

 وهكذا
البركة القديمة، المعطاة من البداية إلى سام، انتقلت من إبراهيم إلى اسحق ومن اسحق
إلى يعقوب كميراث مُعطى لهم من الروح. لذا دُعى الله ” إله إبراهيم وإله اسحق
وإله يعقوب”. ثم أن يعقوب ولد اثنى عشر ابنًا الذين بأسمائهم سُميت أسباط
إسرائيل الاثنى عشر.

————

[1]
ماركيانوس المرسل إليه هنا هو غير ماركيون أحد أشهر الهراطقة الغنوسيين فى القرن
الثانى.

[2]
تعبير “جسد الحقيقة”
sîma
t»j alhqeˆaj
تعنى الكرازة الرسولية
والتي تمثل تعليم وعظى كامل، محتواه الإيمان المُسلّم للرسل القديسين من قِبل المسيح
الذى تحققت فيه كل نبوات العهد القديم.

[3]
يشرح لنا المغبوط أغسطينوس كيف أن المسيح هو “الطريق” قائلاً: [ المسيح
هو “الطريق” الذى علينا أن نتبعه ونهتدى به، وهو فى نفس الوقت الهدف
الذى نسعى لبلوغه]
PL38, 1206.

[4]
راجع (أم 18: 4، 28: 12، رسالة برنابا 1: 18، ديداخى1).

[5]
أى العنصر المادى: الجسد، والعنصر غير المادى: النفس، وهذه النفس تنال الروح من
الله كما يعلّم القديس إيرينيوس (انظر تعليم القديس إيرينيوس عن الإنسان فى
المقدمة).

[6]
هنا يربط القديس إيرينيوس الإيمان المستقيم للنفس بالسلوك المقدس للجسد، أى بين
قداسة النفس وقداسة الجسد. فالهرطوقى لا يسلك بنقاوة لأن نفسه تؤمن بإيمان غير
مستقيم. وهنا نتذكر تعبير: أرثوذكسية العقيدة وارتباطها بأرثوذكسية السلوك العملى.

[7]
هنا نتذكر صلوات سر مسحة المرضى التى تؤكد على أن الله هو الطبيب الذى يهتم بشفاء
نفوسنا وأجسادنا، إذ يصلى الكاهن قائلاً: ” يا الله الآب الصالح طبيب أجسادنا
وأرواحنا، الذى أرسل ابنه الوحيد يسوع المسيح ليشفى كل الأمراض وينقذ من الموت.
أشف عبدك من أمراضه الجسدية. وامنحه حياة مستقيمة، ليمجد عظمتك ويشكر إحسانك وتكمل
مشيئتك من أجل نعمة مسيحك” صلوات الخدمات فى الكنيسة القبطية، إصدار مكتبة
المحبة، ص 159. والقديس أغناطيوس الأنطاكى يعظ قائلاً: [يوجد طبيب واحد نفسى
وجسدى.. يسوع المسيح ربنا] (
ΒΕΠΕΣ2,
265
). ويؤكد العلاّمة
أوريجينوس فى تفسيره لسفر أيوب: [ إن المسيح أتى من السموات ليشفينا من الأمراض
المستعصية، والتى ما كان لنفوسنا أن تُشفى منها بدونها] (
ΒΕΠΕΣ15,287).

[8]
مز1: 1.

[9]
خر14: 3.

[10]
راجع ضد الهرطقات. يقصد بقانون الإيمان هو الإيمان الذى تسلمناه وقبلناه فى
المعمودية.

[11]
راجع
Kuprianoà, De Oratione, 15.

[12]
إش9: 7س.

[13]
يعطى إيرينيوس أهمية كبرى لأصالة وشهادة الشيوخ الذين كانوا حاملين للتقليد
الرسولى. وكشيوخ يصفهم أحيانًا بالتلاميذ المباشرين للرسل (
AH5: 5: 1)
وأحيانًا تلاميذ بوليكاربوس (
AH3:
3: 4
).

[14]
يقول القديس كيرلس الأورشليمى عن المعمودية: [ إنها حدثٌ عظيم، فداء المأسورين،
غفران الخطايا، فناء الخطية، ولادة ثانية للنفس، لباس النور، الختم المقدس الذى لا
يُمحى، نعمة التنبى]
PG33, 360A. والقديس غريغوريوس اللاهوتى يخبرنا بقائمة مُماثلة من الألقاب عن
المعمودية: [المعمودية هى شركة اللوغوس، تحطيم الخطية، مركبة نحو الله، مفتاح
لملكوت السموات، لباس عدم الفساد، حميم الميلاد الثانى، الختم]
PG36, 361C.

[15]
انظر تي5: 3-6.

[16]
راجع الراعى هرماس، الرؤيا الأولى
I:
6
، III: 4،
الآباء الرسوليون، عربه عن اليونانية مطران حلب إلياس معوض، منشورات النور، 1970،
ص174، 176.

[17]
راجع الحوار مع تريفو6: 5 أيضًا انظر ضد الهرطقات1: 1: 1، 3: 28: 1.

[18]
مز6: 33

[19]
راجع
AH2: 47: 2, 3: 28: 2.

[20]
أف6: 4 راجع
AH4: 34:: 2, 5: 18: 1. نفس هذه الآية يستخدمها أيضًا القديس أثناسيوس فى رسائله عن
الروح القدس إلى الأسقف سرابيون، قائلاً: [فالآب بالكلمة فى الروح القدس يعمل كل
الأشياء، وهكذا تُحفظ وحدة الثالوث القدوس سالمة. وهكذا يُكرز بإله واحد فى
الكنيسة ” الذى على الكل وبالكل وفى الكل” (أف6: 4). “على
الكل” كأب، وكبدء، وكينبوع، “وبالكل” أى بالكلمة. “وفى
الكل” أى فى الروح القدس، هو ثالوث ليس فقط بالاسم وصيغة الكلام بل بالحق
والوجود الفعلى] رسائل عن الروح القدس إلى الأسقف سرابيون، ترجمة د. موريس تاوضروس
ود. نصحى عبد الشهيد، مركز دراسات الآباء، القاهرة1994، الرسالة الأولى: 28 ص83.

[21]
أيضًا القديس أثناسيوس فى كتابه “تجسد الكلمة” يؤكد فى الفصل الأول على
أن [الآب الصالح يضبط كل الأشياء بالكلمة، وأن كل شئ به وفيه يحيا ويتحرك] تجسد
الكلمة1: 1 ترجمة د. جوزيف موريس، المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية،
القاهرة2002، أيضًا انظر3: 3، 1: 17، 4: 42-6، وضد الوثنيين 1: 41.

[22]
غلا6: 4

[23]
وشرح القديس أثناسيوس هذا الأمر فيما بعد قائلاً: [الروح القدس لا يمكن أن يكون
ملاكًا ولا مخلوقًا على الإطلاق، بل هو خاص بالكلمة] رسائل عن الروح القدس إلى
الأسقف سرابيون، المرجع السابق، الرسالة الأولى: 27.

[24]
إيرينيوس ينسب إلهام الأنبياء إلى الروح القدس (الكرازة الرسولية6و9و40و100)،
وأيضًا ينسبه إلى اللوغوس
AH4: 34:
4
، انظر أيضًا الكرازة
الرسولية73.

[25]
هى نفس التعبيرات الواردة فى القداس الغريغورى: [أيها الواحد وحده الحقيقى. الله
محب البشر الذى لا يُنطق به. غير المرئى، غير المُحوى، غير المبتدئ، غير الزمنى،
الذى لا يُحد. غير المفحوص، غير المستحيل، خالق الكل، مخلّص الجميع] الخولاجى
المقدس، لجنة التحرير والنشر لمطرانية بنى سويف والبهنسا، الطبعة الثالثة1710ش،
1993م، ص469.

[26]
انظر 1بط10: 1-12.

[27]
انظر يو3: 1 ويقول القديس كيرلس الأسكندرى: [الله المُبدع الأعظم خلق بواسطة ابنه
كل المخلوقات لأنه مكتوب: ” كل شئ به كان وبغيره لم يكن شئ مما كان”]
(تعليقات لامعة “جلافيرا” المقالة الأولى على سفر التكوين،الكتاب الشهرى
نوفمبر 2003، ص10، ترجمة د. جورج عوض.

[28]
انظر يو14: 1.

[29]
وقد شرح القديس أثناسيوس فى كتابه “تجسد الكلمة” فصل43، السبب الذى جعل
الكلمة يصير إنسانًا بين البشر، قائلاً: [ إن الرب لم يأتِ لكى يتظاهر أو يستعرض
نفسه، بل جاء لكى يُشفي ويعلّم أولئك الذين هم تحت الآلام] (1: 43) ص124، وهكذا
تراءى للكل لا لكى يبهر الأنظار لكن لأن الإنسان وحده هو الذى أخطأ دون سائر
المخلوقات.

[30]
يشرح القديس أثناسيوس باستفاضة هذا الأمر فى كتابه “تجسد الكلمة”
قائلاً: [وهكذا إذ اتخذ جسدًا مماثلاً لطبيعة أجسادنا، وإذ كان الجميع خاضعين
للموت والفساد، فقط بذل نفسه للموت عوضًا عن الجميع، وقدمه للآب. كل هذا فعله من
أجل محبته للبشر، أولاً: لكى إذ كان الجميع قد ماتوا فيه، فإنه يُبطل عن البشر
ناموس الموت والفناء، ذلك لأن سلطان الموت قد استُنفد فى جسد الرب، فلا يعود للموت
سلطان على أجساد البشر (المماثلة لجسد الرب). ثانيًا: وأيضًا فإن البشر الذين
رجعوا إلى الفساد بالمعصية يعيدهم إلى عدم الفساد ويحييهم من الموت بالجسد الذى
جعله جسده الخاص، وبنعمة القيامة يبيد الموت منهم، كما تبيد النار القش] تجسد
الكلمة4: 8 ص22.

 

 أيضًا
يؤكد القديس كيرلس الأسكندرى على إبطال الموت بواسطة الابن قائلاً: [ عندما سقط
الإنسان بعصيانه واستُعبِد لقوة الموت وفقد كرامته القديمة أعاده الآب وجدَّده إلى
الحياة الجديدة بالابن كما كان فى البدءِ. وكيف جدَّده الابن؟ بموته بالجسد ذبح
الموت وأعاد الجنس البشرى إلى عدم الفساد عندما قام من الموت لأجلنا] قيامة
المسيح، للقديس كيرلس عمود الدين، تفسير يوحنا20، ترجمة د. نصحى عبد الشهيد،
المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية، القاهرة 2003، ص27.

 

[31]
الكلام هنا عن المصطلح الذى فضّله القديس إيرينيوس واقتبسه من الرسول بولس (أف10:
1)، وهو “إنجماع (
ανακεφαλίωση) الكل فى المسيح”. ويشرح أيضًا القديس كيرلس هذه الآية فى
كلامه عن آدم فى كتابه “تعليقات لامعة” (جلافيرا) قائلاً: [إن بولس
العارف الحقيقى للناموس قد فهم سر الخلاص بواسطة المسيح، إذ قال إنه فى شخص المسيح
صار إنجماع (أف10: 1) ما فى السموات وما فى الأرض، وفق محبة الله الآب وإرادته،
موضحًا بكلمة إنجماع أنه قد حدثت عملية إصلاح للكل، كما ارتقت الطبيعة التى طالها
الفساد إلى الحالة التي كانت عليها فى بداية الخليقة] (الكتاب الشهرى نوفمبر 2003،
ص10).

[32]
انظر يوئيل29: 2، أع18: 2.

[33]
انظر الرسائل عن الروح القدس للقديس أثناسيوس، المرجع السابق، ص72، كما يخبرنا
القديس كيرلس الأسكندرى بكل وضوح عن عمل الروح القدس فى تجديد الإنسان فى شرحه
ليوحنا22: 20-23: ” ولما قال هذا نفخ وقال لهم: اقبلوا الروح القدس..”،
قائلاً: [ولكى نعلم أنه هو الذي في البدء خلقنا وختمنا بالروح القدس، لذلك يمنح
مخلّصنا الروح القدس من خلال العلامة المنظورة أى “نفخته” للرسل
القديسين لأنهم باكورة الطبيعة البشرية المجددة. وكما كتب موسى عن الخلق الأول أن
الله نفخ في أنف الإنسان نسمة الحياة، يحدث نفس الشئ الذي حدث في البدء عندما
يجدّد الله الإنسان وهو ما يسجله يوحنا هنا. وكما خلق الإنسان في البدء على صورة
خالقه. كذلك الآن بالاشتراك في الروح القدس يتغير إلى صورة خالقه ويصبح على مثاله]
قيامة المسيح، المرجع السابق، ص27.

[34]
انظر يو3: 3.

[35]
هنا نعمة الميلاد الثانى تُمنح باسم الثالوث، وهذا التقليد يعرفه القديس أثناسيوس
وينبه على خطورة إنكار أحد الأقانيم الثلاثة قائلاً: [ لأنه كما أن الإيمان
بالثالوث – المُسلم إلينا – يجعلنا متحدين بالله، وكما أن ذلك الذى يستبعد أى واحد
من الثالوث ويعتمد باسم الآب وحده، أو باسم الابن وحده، أو باسم الآب والابن بدون
الروح القدس، لا ينال شيئًا، بل يظل غير فعّال وغير مكتمل.. هكذا ذلك الذى يفصل
فليس له الاب ولا الابن بل هو بدون إله، وهو أشر من غير المؤمن، ويمكن أن يكون أى
شئ إلاّ أن يكون مسيحيًا]. الرسائل عن الروح القدس، المرجع السابق، الرسالة
الأولى: 30، ص85-86.

[36]
هكذا يعبّر القديس إيرينيوس عن التقليد الكنسى الذى استمر مع الآباء الذين اتوا
بعده بخصوص أن الآب يفعل كل شئ بالابن فى الروح القدس، انظر القديس أثناسيوس على
سبيل المثال، عندما= =شدد على وحدة عمل أقانيم الثالوث فى سياق شرحه لآية: ”
نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم” (2كو13: 13)،
حين قال: [لأن هذه النعمة والهبة تُعطى فى الثالوث من الآب بالابن فى الروح القدس.
وكما أن النعمة المُعطاة هى من الآب بالابن، هكذا فإنه لا يكون لنا شركة فى العطية
إلاّ فى الروح القدس] الرسائل عن الروح القدس، المرجع السابق، الرسالة الأولى ص
31.

[37]
هنا يشرح القديس إيرينيوس عمل الثالوث فينا بوضوح، فالروح يقودنا إلى الابن،
والابن يأتى بنا إلى الآب الذى يمنحنا عدم الفساد. راجع
AH4: 34: 5.

[38]
انظر يو6: 14.

[39]
يؤكد القديس كيرلس على هذه الحقيقة فى سياق حديثه عن إلوهية الابن وأنه واحد مع
الآب فى الجوهر: [إذن فطالما أن كل عطية صالحة تأتى من فوق، من الآب وتوزع بواسطة
الابن، الذى له السلطة الإلهية وليس كخادم، فبأى طريقة إذن لا يكون واحدًا فى
الجوهر مع الآب الذى ولده، بمعنى كيف لا يكون إلهًا بالحق، وليس مزينًا من الخارج
بكرامات مثل اللوحات المرسومة] حوار حول الثالوث، للقديس كيرلس عمود الدين، (الجزء
الثانى – الحوار الثالث)، ترجمة د. جوزيف موريس، المركز الأرثوذكسى للدراسات
الآبائية، القاهرة 2005، ص 73-74. وفى الحوار السابع يشرح القديس كيرلس عمل الروح
القدس قائلاً: [ أليس هو الروح الذى ينقش صورة الله فينا، وهو الختم الذى يصنع
فينا البر والجمال الفائق للعالم؟ قد يقولون: بلى، ولكن ليس باعتباره إلهًا، بل
كموصل لنعمة إلهية فقط، فليس هو بنفسه الموسوم فينا، بل “نعمة” من
خلاله. إذن، فإن كان الأمر كذلك، فكان ينبغى أن يُدعى الإنسان لا صورة الله بل
صورة النعمة!]
ΕΠΕ9,
ΒΥΖΑΝΤΙΟΝ
..

[40]
مصطلح عهد
Diαq»kh نجده في AH3: 11:
5, 3: 18: 1, 4: 56: 2, 5: 9: 4, 5: 3: 1
.

[41]
رو4: 2-6.

[42]
بدايةً من هذه الفقرة ينتقل القديس إيرينيوس من الكلام على الله (
Θεολογία) ثيولوجيا إلى “الكلام عن العالم” (Κοσμολογία) الكوزمولوجيا. عن عدد السموات عند الغنوسيين انظر AH1: 1: 9, 1: 19: 1.

[43]
يشرح لنا القديس غريغوريوس اللاهوتى سبب خلقة الملائكة قائلاً: [كان يجب أن يُسكب
الصلاح وينتشر خارج ذاته، لكى يكثر الذين ينالون من إحسانه.. لذلك فإن الله فكر
أولاً فى خلقة الملائكة والقوات السماوية] ثيوفانيا: ميلاد المسيح، ترجمة الدكتور
نصحى عبد الشهيد، دكتور جورج عوض، المركز الأرثوذكسى للدراسات الابائية، يناير
2004، ص20.

[44]
إش2: 11.

[45]
ينفرد القديس إيرينيوس بوصف الروح القدس بحكمة الله، الأمر الذى لا نجده فى كتابات
الآباء بعد ذلك، انظر
AH4: 7: 4.

[46]
يقصد الابن والروح القدس، لأن القديس إيرينيوس ينفرد بتسمية الابن والروح القدس
بيدى الله، الأمر الذى لا نجده أيضًا فى كتابات الآباء بعد ذلك انظر
AH5: 6: 1، انظر أيضًا تعليم القديس إيرينيوس عن الثالوث فى المقدمة.

[47]
نفس هذا المعنى نجده فى القداس الغريغوري: ” وكتبت فىَّ صورة سلطانك”،
الخولاجى المقدس، المرجع السابق، ص478. يقول أيضًا القديس إيرينيوس موضحًا مفهوم
“الصورة” و”الشبه”: [“الصورة” تتضمن المواهب
الطبيعية، وعلى الأخص العقل وحرية الإرادة، وهذه لا يمكن أن تُفقد.
و”الشبه” فائق للطبيعة وهو اقتناء الكلمة وشركة الروح، وهذا فقده آدم
واسترجعه المسيح] (
AH5: 6: 1).

[48]
راجع تك26: 1-27. 1كو 7: 11.

[49]
انظر تك7: 2. نفس الأمر يقوله القديس كيرلس الأسكندرى: [ الله الاب فى البدء
بكلمته أخذ من تراب الأرض – كما هو مكتوب – وخلق الإنسان كائنًا حيًا له نفس عاقلة
حسب إرادته وأناره بنصيب من روحه ” ونفخ فى أنفسه نسمة حياة” (تك7: 2)]
قيامة المسيح، للقديس كيرلس الأسكندرى، المرجع السابق، ص27.

[50]
يتحدث القديس كيرلس الأسكندرى عن تميّز خلقة الإنسان عن سائر المخلوقات قائلاً:
[فقد مضى في خلق الإنسان وجعل خلقته أسمى منها جميعًا، على الرغم من أن كل
المخلوقات الأخرى صنعها بكلمته. ولأن الإنسان يعتبر وجودًا حيًا وعبقريًا بالحقيقة
وشبيهًا جدًا بالله، وحتى لا يُعتبر أن هذا الذى كان شبيهًا جدًا بالمجد السماوى
خُلِق بنفس الطريقة التى خُلِقت بها المخلوقات الأخرى التى لم تكن هكذا، كرّم
خلقته وذلك بإرادته الإلهية فقط، وعلى الرغم من أنه قد خلقه من الطين، إلا أنه
كائن حى عاقل ونفخ فيه مباشرة روح خالدة ومحيية، لأنه مكتوب: ” ونفخ فى وجهه
نسمة حياة فصار آدم نفسًا حية” (تك7: 2)] تعليقات لامعة (جلافيرا) نوفمبر
2003، ص13. وفى موضع آخر يقول القديس كيرلس: [ فالله قد خلق الإنسان، ذلك الكائن
الحى، بطبيعة خاصة به كإنسان، مانحًا إياه غنى التشبع به. إذ قد رُسمت صورة
الطبيعة الإلهية فى الطبيعة البشرية بنفخة الروح القدس. وحيث الله هو الحياة –
بحسب الطبيعة – لذلك فهو يعطى نسمة الحياة] (السجود والعبادة بالروح والحق، الجزء
الأول، ترجمة دكتور جورج عوض، المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية، القاهرة 2001،
ص28).

[51]
يقول القديس كيرلس بهذا الشأن: [وبعد أن وضعه فى الفردوس وأعطاه السيادة على كل
المخلوقات الأرضية، وجعله سيدًا على كل أنواع الكائنات التى تحيا فى المياه
والطيور، وأخضع له الوحوش المفترسة ومعها أجناس الحيات السامة، وألزمها بنواميس
طبيعية أن تهابه، أصبح الإنسان يمثّل المجد الأسمى على الأرض وصورة للسيادة الملائمة
لله] تعليقات لامعة (جلافيرا) نوفمبر 2003، ص13. وفى موضع آخر يقول القديس كيرلس:
[ لا ينبغى أن يشك أحد فى أن الإنسان قد جاء إلى الوجود ليس لأجل أعمال مخزية بل
لأجل عمل كل ما هو ممدوح، بما أنه ثمرة إبداع الله الصالح. ولكن تظل الحقيقة قائمة
أنه قد خُلق سيدًا لنفسه وحرًا، وقادرًا على التحرك بواسطة قوة إرادته الخاصة نحو
أى اتجاه يختاره سواء كان خيرًا أو شرًا] ضد يوليانوس الجاحد (
PG76, 925). راجع أيضًا qeof…lou
Antioce…aj, prÒj AutÒlukon 2,27
.

[52]
قال بعد ذلك غريغوريوس النزينزى أن الله خلق أولاً القصر ثم بعد ذلك أدخل الملك
(الإنسان) فيه.
Lόgoj MD/ eij
t»j kain» kuriak»n, 84, P.G. 36, 612
.

[53]
راجع
AH4: 62,63, 1 kai qeof…lou
Antioce…aj prÒj AutÒlukon 2,25
.

ففكرة
أن الإنسان الأول كان طفلاً من جهة النضوج فى الإيمان ينفرد بها القديس إيرينيوس
الذى أراد أن يشدّد على أن الإنسان الأول كان مدعوًا لمسيرة نحو الكمال. هذه
الدعوة تحدث عنها القديس باسيليوس الكبير الذى نادى بأن الهبات الإلهية ترمى إلى
إصعاد الإنسان إلى حالة الكمال، أى الصعود من الخلق ب”حسب الصورة” إلى
“حسب المثال”، بمعنى تحقيق كل إمكانيات الصورة. وهذا الصعود مستمر ودائم
مثل عطايا الله التى هى دائمة ومتجدّدة بالروح القدس (انظر القديس باسيليوس
الكبير، الله ليس مسببًا للشرور،
PG31.
345
، لاحظ نفسك PG31. 212B-213A، أيضًا عن الروح القدس PG32: 109BC.

[54]
راجع تك19: 2.

[55]
تك18: 2.

[56]
تك23: 2.

[57]
تك25: 2.

[58]
انظر فقرة 11.

[59]
نفس الفكر قاله القديس كيرلس بعد أكثر من 200 سنة: [ولأن هذا الإنسان الذى وصل الى
مثل هذه الدرجة من المجد والسعادة، كان يجب عليه أن يعرف جيدًا إن سلطان الله
الملك والرب يفوق كل ما يمتلكه، وحتى لا ينزلق سريعًا بسبب امتيازاته الكثيرة إلى
الاعتقاد بأنه صار حرًا من سلطان الله وسموه، أعطاه الله على الفور وصية] تعليقات
لامعة (جلافيرا) المرجع السابق، نوفمبر 2003، ص13.

[60]
تك16: 2-17.

[61]
ويقصد ايريناوس أن الشيطان الذى هو ملاك ساقط.

[62]
راجع تك24: 3.

[63]
تك1: 4.

[64]
وقد عبّر عن ذلك القديس كيرلس فيما بعد: [ هكذا صار قايين معلّمًا لطريق قتل
البشر] تعليقات لامعة (جلافيرا)، المرجع السابق، مارس 2004، ص25.

[65]
راجع تك25: 4.

[66]
بحسب القديس كيرلس: [ انعطف الجميع ناحية الخطية الجامحة] تعليقات لامعة
(جلافيرا)، المرجع السابق، مايو 2004، ص20و21

[67]
راجع تك2: 6-4.

[68]
تك8: 6. حكمة سيراخ 17: 44.

[69]
راجع 1بط20: 3، وقد شرح القديس كيرلس هذا الأمر فيما بعد قائلاً: [أن نوحًا نفسه
وعناية الله الحكيمة والسرية بالفلك يمثل صورة الخلاص بواسطة المسيح] تعليقات
لامعة (جلافيرا)، المرجع= =السابق، مايو 2004، ص23.

[70]
انظر القديس كيرلس الأسكندرى، تعليقات لامعة (جلافيرا)، المرجع السابق، أغسطس2004
ص16-18.

[71]
تك25: 9.

[72]
انظر تك6: 10-20.

[73]
تك26: 9.

[74]
خر6: 3.

[75]
تك27: 9.

[76]
مز5: 18، رو18: 10.

 

[77]
يشرح القديس كيرلس التفسير الروحى للبركة التى أُعطيت للابنين قائلاً: [إن كل
الشعوب كانت ثلاثة، الشعب الأول الذى يمثله سام والمتوسط يرمز له حام الملعون
والثالث الأخير هو يافث الذى يفسر بمعنى “المتسع”. عندما أعلن لنا الله
الآب ابنه الذى يُرمز إليه بجسد نوح العارى وبينما هو محتقر وتعيس من جهة الشكل
البشرى، فهو من جهة المفهوم الروحى يشير إلى جمال الألوهة. كما يقول النبى: ”
وكمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به” (إش2: 53) فهذا قد تم بالضبط كما تؤكده
طبيعة الأمور: الشعبان الأول والأخير – أى الابنان (سام ويافث) اللذان فى البداية
وبالطبع اللذان دعيا أخيرًا – نالا رحمة من عمانوئيل الذى بواسطته صارا مباركين من
الله الآب. لكن ذاك الذى كان بينهما (أى حام) – فلأنه استهزأ بنوح (الذى يشير
للمسيح) بسبب منظره المحتقر من جهة طبيعته البشرية، فإنه ظل فى العبودية وفقد
الحرية التى كانت للآباء] تعليقات لامعة (جلافيرا)، المرجع السابق، أغسطس 2004،
ص18.

[78]
تك14: 9-15.

[79]
تك1: 9-6.

[80]
يدعى يسوع المسيح “صورة الله” في رسائل بولس الرسول (2كو4: 4، كو15: 1).
آباء كثيرون للكنيسة يميزون بين “صورة الله” و” بحسب صورة
الله” فالأولى للمسيح والثانية للبشر. راجع أوريجينوس، ضد كيلسوس63: 6،
أثناسيوس، ضد الآريوسيين 1, 20: 2. 49: 3,10

[81]
راجع 1بط 21: 1: ” ولكنه قد أُظهر في الأيام الأخيرة من أجلكم “

[82]
راجع
AH5: 16: 2. يوضح القديس أثناسيوس الرسولى نفس هذا المعنى قائلاً: [ ولم يكن
ممكنًا أن يعيد خلق البشر ليكونوا على صورة الله إلاّ الذى هو على صورة الآب] تجسد
الكلمة، المرجع السابق، 1: 20 ص56.

[83]
راجع تك1: 11: ” وكانت الأرض كلها لسانًا واحدًا ولغة واحدة”.

[84]
راجع تك2: 11-4.

[85]
أو بحسب تعبير القديس كيرلس: [ أرادوا أن يفعلوا شيئًا للتفاخر] تعليقات لامعة
(جلافيرا) الكتاب الشهرى أغسطس 2004، ص20.

[86]
يقول القديس كيرلس فى تعليقه على بلبلة الألسنة، إن الله يظهر بلبلة الألسنة لأن
الأفكار التى تتجاوز قدرات الإنسان لا يتركها الله بدون توبيخ، إذ بحسب قول القديس
كيرلس: [بلبل الألسنة لأن هذه الأعمال التى تحتاج فقط لقوة الخالق، وأيضًا
لسلطانه، ليس لأحد سلطان عليها إلا هو فقط] تعليقات لامعة (جلافيرا)، الكتاب
الشهرى أغسطس 2004، ص20.

[87]
تك1: 12، يشرح القديس كيرلس الأسكندرى سر عن دعوة الله لإبراهيم بالهجرة من أرضه
قائلاً: [إن الله عندما يدعو أُناسًا لكى يتبعوه روحيًا، يريد أن يبعدهم عن حياة
العالم، وأيضًا بعيدًا عن حياة الملذات وحب الجسد، هؤلاء أراد الله أن يكرّمهم،
فهل هناك شئ أفضل من هذا؟ فليتصاغر إذن أمام عيوننا، الوطن والعشيرة والبيت
العائلى والتكالب على الخيرات الأرضية] السجود والعبادة بالروح والحق، المقالة
الأولى، ترجمة الباحث جورج عوض، المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية، ديسمبر
2001، ص 44.

[88]
تك7: 12، 15: 13، 8: 17. يقول القديس كيرلس الأسكندرى: [عندما كان (ابرآم) فى وطنه
أُعطى له الأمر النافع والوحيد، أنه يجب أن ينتقل إلى أرض أخرى مهاجرًا من وطنه.
لكن عندما وصل إلى أرض كنعان ومعه كل عائلته واحتياجاته، وصعد إلى الأرض المقدسة،
أُعطيت له نعمة الرؤيا الإلهية وثقة الرجاء فى الحرية الثابتة، ثم التصريح له بعد
ذلك ببناء مذبح] السجود والعبادة بالروح والحق، المرجع السابق ص46.

[89]
تك5: 15.

[90]
تك6: 15، رو3: 4، غلا6: 3.

[91]
راجع رو 11: 4.

[92]
راجع تك1: 21-4، 25: 25.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى