كتب

9 (1) "ماذا تنتظر أيها الطاغي؟ نحن مستعدّون للموت ولا نتجاوز وصايا آبائنا



9 (1) “ماذا تنتظر أيها الطاغي؟ نحن مستعدّون للموت ولا نتجاوز وصايا<br /> آبائنا

9 (1) “ماذا تنتظر
أيها الطاغي؟ نحن مستعدّون للموت ولا نتجاوز وصايا آبائنا. (2) يجب علينا أن نستحي
من أجدادنا إن لم نطع الشريعة ونأخذ موسى ناصحًا لنا. (3) يا طاغيًا تنصحنا بأن
نتجاوز الشريعة، لا تشفق علينا ببغضك لنا أكثر ممّا نشفق على نفوسنا. (4) فنحن نرى
أن شفقتك التي تعدنا بالخلاص إن تجاوزنا الشريعة، أقسى من الموت نفسه. (5) تريد أن
تُرعبنا فتهدّدنا بالموت في العذاب. فكأن اليعازر لم يعلّمك شيئًا منذ لحظة. (6)
فإن كان الشيوخ العبرانيّون ماتوا من أجل التقوى، وثبتوا في العذاب، فينبغي علينا
نحن الشبّان أيضًا أن نموت محتقرين العذابات التي تريد أن تُكرهنا بها، والتي
تغلّب عليها هذا الشيخ معلّمنا. (7) فجرّب أيها الطاغي. فإن أخذتَ حياتنا وقتلتنا
من أجل التقوى، فلا تظنّ أنك تسيء إلينا بهذه العذابات. (8) فنحن، بهذا العذاب
وبثباتنا، ننال أجر الفضيلة، فنكون مع الله، ذاك الاله الذي له نتألّم. (9) أما
أنت، فبسبب قتلنا الذي به تتنجّس، سوف تقاسي بيد العدالة الالهيّة العقاب الأبديّ،
عقابَ النار الذي تستحقّ”!

عذاب
البكر والابن الثاني

(10)
حين تلفّظوا بهذه الأقوال، أثاروا عليهم، لا سخط الطاغي وحسب، بسبب عصيانهم، بل
غضبه أيضًا بسبب عقوقهم. (11) وبناء على أمره، جاء الحرس بأكبر الإخوة، فمزّقوا له
ثيابه، وقيّدوا يديه من هنا وهناك بنعال. (12) وجلّدوه بالسياط. ولما تعبوا دون أن
يحصلوا منه على شيء، رموه على الدولاب. (13) مدّدوا هذا الشاب النبيل على الدولاب
فتقطّعت أوصاله. (14) وإذ كانت أعضاؤه تتحطّم، اتّهم الطاغي بهذه الكلمات: (15)
“أيها الطاغي النجس، يا عدوّ العدالة السماويّة، يا قلبًا من صخر. أنت لا
تعذّب هكذا قاتلاً ولا كافرًا، بل مدافعًا عن شريعة الله”. (16) ولما قال له
الحرس: “أرضَ بأن تأكل فتنجو من العذابات”، (17) فقال لهم: “أيها الخدّام
النجسون. لا يقوى دولابكم على خنق عقلي! قطّعوا أعضائي، أحرقوا لحمي، فسّخوا
مفاصلي. (18) فأنا أريكم عبر جميع العذابات أن بني العبرانيين وحدهم لا يُقهرون،
في سبيل الفضيلة”! (19) ولما قال هذه الكلمات جعلوا تحته حجرًا. وإذ كانوا
يضرمون النار كانوا يشدّون الدولاب. (20) فتلطّخ الدولاب بالدم من كل جهة، وانطفأت
الجمرات المكدّسة تحت وابل الدم وتبعثر اللحم حول محور الدولاب. (21) ولما احترقت
بنية العظام، لم يرسل تشكيًا، ذاك الشابُ النبيل وابن ابراهيم الحقيقيّ. (22)
ولكنّه في النار، بدا وكأنه يتحوّل إلى كائن غير فاسد، فاحتمل العذاب بسخاء (23)
وقال: “اقتدوا بي، يا إخوتي، لا تعتزلوا الجهاد، لا تُنكروا الأخوّة الشجاعة،
قاتلوا القتال المقدّس والنبيل، قتال التقوى. (24) فالعناية العادلة التي تسهر
علينا كما سهرت على آبائنا، ترأفُ بشعبنا، بسبب تقوانا، وتعاقب الطاغي اللعين”.
(25) وإذ تلفّظ الشاب القديس بهذا الكلام، أسلم الروح.

(62)
فاندهش الجميع من هذا الثبات. ثم جاء الحرس بأقرب الإخوة إلى البكر، وبعد أن
رتّبوا أيديهم الحديديّة ذات المسامير الحادّة، قيّدوه بآلات العذاب والمنجنيق.
(27) وسألوه قبل أن يعذّبوه إن كان يريد أن يأكل. أما هو فأعلن قراره النبيل. (28)
عندئذ شدّ هؤلاء النمور، بأيديهم الحديديّة، كل لحمه من الرقبة حتى الذقن، وكل جلد
الرأس. فتحمّل هذا العذاب دون أن يتزعزع، وقال: (29) “ما أهنأ الموت بكل
أشكاله، ونحن نتحمّله من أجل إيمان آبائنا”! وقال للطاغي: (30) “ألا تظنّ،
يا أقسى جميع الطغاة، أنك تتعذّب في هذا الوقت عذابات أقسى من عذاباتي حين ترى
عقلك المتكبّر الطاغي مقهورًا في ثباتنا من أجل الحقيقة (شررا في السريانيّة،
أوسابيا في اليونانيّة). (31) أما أنا، فاللذة التي أتذوّقها بسبب الفضيلة تخفّف
عذابي. (32) وأما أنت فتتعذّب عذابًا في تهديدات يتلفّظ بها كفرُك. ولن تنجو أيها
الطاغي النجس من عقابات عادلة من لدن الغضب الإلهي”.

 

Chapter 9

9:1
Why delayest thou, O tyrant? for we are readier to die than to transgress the
injunctions of our fathers. 2 And we should be disgracing our fathers if we did
not obey the law, and take knowledge for our guide.

 

3 O tyrant, counsellor of
law-breaking, do not, hating us as thou dost, pity us more than we pity
ourselves. 4 For we account escape to be worse than death. 5 And you think to
scare us, by threatening us with death by tortures, as though thou hadst
learned nothing by the death of Eleazar. 6 But if aged men of the Hebrews have
died in the cause of religion after enduring torture, more rightly should we
younger men die, scorning your cruel tortures, which our aged instructor
overcame.

 

7 Make the attempt, then, O
tyrant; and if thou puttest us to death for our religion, think not that thou harmest
us by torturing us. 8 For we through this ill-treatment and endurance shall
bear off the rewards of virtue. 9 But thou, for the wicked and despotic
slaughter of us, shalt, from the Divine vengeance, endure eternal torture by
fire.

 

10 When they had thus spoken, the
tyrant was not only exasperated against them as being refractory, but enraged
with them as being ungrateful. 11 So that, at his bidding, the torturers
brought forth the eldest of them, and tearing through his tunic, bound his
hands and arms on each side with thongs. 12 And when they had laboured hard
without effect in scourging him, they hurled him upon the wheel. 13 And the
noble youth, extended upon this, became dislocated. 14 And with every member
disjointed, he exclaimed in expostulation,

 

15 O most accursed tyrant, and
enemy of heavenly justice, and cruel-hearted, I am no murderer, nor
sacrilegious man, whom thou thus ill-usest; but  a defender of the Divine law.
16 And when the spearmen said, Consent to eat, that you may be releasted from
your tortures,– 17 he answered, Not so powerful, O accursed ministers, is your
wheel, as to stifle my reasoning; cut my limbs, and burn my flesh, and twist my
joints. 18 For through all my torments I will convince you that the children of
the Hebrews are alone unconquered in behalf of virtue.

 

19 While he was saying this, they
heaped up fuel, and setting fire to it, strained him upon the wheel still more.
20 And the wheel was defiled all over with blood, and the hot ashes were
quenched by the droppings of gore, and pieces of flesh were scattered about the
axles of the machine.

 

21 And although the framework of
his bones was now destroyed the high-minded and Abrahamic youth did not groan.
22 But, as though transformed by fire into immortality, he nobly endured the rackings,
saying 23 Imitate me, O brethren, nor ever desert your station, nor abjure my
brotherhood in courage: fight the holy and honourable fight of religion; 24 by
which means our just and paternal Providence, becoming merciful to the nation,
will punish the pestilent tyrant. 25 And saying this, the revered youth
abruptly closed his life.

 

26 And when all admired his
courageous soul, the spearmen brought forward him who was second in point of
age, and having put on iron hands, bound him with pointed hooks to the catapelt.
27 And when, on enquiring whether he would eat before he was tortured, they
heard his noble sentiment, 28 after they with the iron hands had violently
dragged all the flesh from the neck to the chin, the panther-like beasts tore
off the very skin of his head: but he, bearing with firmness this misery, said,
29 How sweet is every form of death for the religion of our fathers! and he
said to the tyrant,

 

30 Thinkest thou not, most cruel
of all tyrants, that thou art now tortured more than I, finding thine
overweening conception of tyranny conquered by our patience in behalf of our
religion? 31 For I lighten my suffering by the pleasures which are connected
with virtue. 32 But thou art tortured with threatenings for impiety; and thou shalt
not escape, most corrupt tyrant, the vengeance of Divine wrath.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى