كتب

الشريعة تتوافق مع العقل



الشريعة تتوافق مع العقل

الشريعة
تتوافق مع العقل

 

2
(1) فهل ندهش إن كانت رغبات النفس للاتّحاد بالجمال، قد خسرت قوّتها؟ (2) ذاك هو
المديح الذي استحقّه يوسف العفيف: فبفضل ملكته العقليّة غلب لذّة الشبق. (3) فمع
أنه كان شابًا مملوءًا قوّة من أجل التجامع الجنسيّ، فقد حطّم، بفضل العقل، شوكة
الهوى. (4) فمن الواضح أن العقل لا يغلب فقط نار الشبق، بل جميع الرغبات أيضًا:
(5) فالشريعة تعلن في الحقيقة: “لا تشته امرأة قريبك، ولا شيئًا يخصّ
قريبك”. (6) فحين تقول الشريعة بأن لا نشتهي، يسهل عليّ أن أقنعك بأن العقل
يقدر أن يطلب الرغبات.

فله
السلطة على الأهواء التي تعارض العدالة. (7) فكيف يستطيع أن يتبدّل بالتربية،
إنسان هو في طبعه شره، نهم، سكير، إن لم يكن واضحًا بأن العقل يتسلّط على الأهواء؟
(8) في الحقيقة، حين نجعل سلوكنا يتوافق مع الشريعة، فإن تعلّقنا مثلاً بالفضة،
نُكره نفسنا ونقرض المحتاج بلا فائدة، ولو اقتربت السنة السابعة وفرضت علينا أن
نلغي الدين سريعًا. (9) وإن كان الواحد مقتّرًا، تغلبه الشريعة باسم العقل، فيمتنع
عن التقاط ما في الحقول وعن قطف آخر العناقيد في الكروم.

وفي
جميع الحالات الأخرى، نستطيع أن نعرف أن العقل يسود الأهواء. (10) فالشريعة تسود
محبّة الأبناء لوالديهم. ولا تخون الفضيلة من أجلهم. (11) وتسود أيضًا المحبّة
للزوجة، وتوبّخها إن تجاوزت الناموس. (12) وتسود أيضًا حبّ الوالدين لأولادهم
وتعاقبهم بسبب شرّهم. وتسود أيضًا محبّة الأصدقاء وتوبّخهم بسبب شرّهم. (13)
أخيرًا، لا تظنّوا أنه لا يُعقل بأن العقل، باسم الشريعة، يسيطر حتّى على البغض:
(14) هكذا يمتنع إنسان عن قطع شجر مثمر يخصّ الأعداء. ويُنقذ بهيمة أفلتت من
عدوّه، ويساعده على أن يقيمها إن هي سقطت.

(15)
ونستطيع أن نوضح أيضًا أن العقل يسيطر على أعنف الأهواء، كالطموح والتشامخ
والعجرفة والكبرياء والحسد. (16) كل هذه الأهواء الشرّيرة، يبعدها الإدراك الضعيف،
كما يبعد الغضب، لأنه يتسلّط عليه أيضًا. (17) فحين غضب موسى على داتان وأبيرام،
لم يترك العنان لغضبه عليهما، بل هدّأ غضبه بفضل العقل. (18) فالإدراك الضعيف، كما
قلتُ، يستطيع أن يغلب الأهواء، فيحوّل بعضًا منها ويُضعف البعض الآخر. (19) لماذا
لام أبونا يعقوب الحكيم شمعون ولاوي وجماعتهما؟ لأنهم قتلوا كل بني شكيم، ولم
يعودوا إلى العقل. فأعلن: “ملعون غضبهما”. (20) فلو لم يكن العقل قادرًا
على السيطرة على الغضب، لما كان تكلّم هكذا. (21) فحين خلق الله الإنسان، غرس فيه
الأهواء والميول. (22) ولكن في ذلك الوقت عينه، جعل فوقها، كما على عرش، بواسطة
الحواس، الإدراك المقدّس سيّدًا عليها. (23) وأعطى هذا الإدراك شريعة: فمن عاش حسب
هذه الشريعة، يملك على مملكة(32) من العفّة والعدالة والصلاح والشجاعة.

سيطرة
العقل على الأهواء: الملك داود

(24)
ولكن يعترض معترضٌ: إذا كان العقل يتسلّط على الأهواء، فكيف لا يتسلّط على النسيان
وعلى الجهل؟

 

Chapter 2

2:1
And what wonder? if the lusts of the soul, after participation with what is
beautiful, are frustrated, 2 on this ground, therefore, the temperate Joseph is
praised in that by reasoning, he subdued, on reflection, the indulgence of
sense. 3 For, although young, and ripe for sexual intercourse, he abrogated by
reasoning the stimulus of his passions.

 

4 And it is not merely the
stimulus of sensual indulgence, but that of every desire, that reasoning is
able to master. 5 For instance, the law says, Thou shalt not covet thy neighbour’s
wife, nor anything that belongs to thy neighbour. 6 Now, then, since it is the
law which has forbidden us to desire, I shall much the more easily persuade
you, that reasoning is able to govern our lusts, just as it does the affections
which are impediments to justice. 7 Since in what way is a solitary eater, and
a glutton, and a drunkard reclaimed, unless it be clear that reasoning is lord
of the passions?

 

8 A man, therefore, who regulates
his course by the law, even if he be a lover of money, straightway puts force
upon his own disposition; lending to the needy without interest, and cancelling
the debt of the incoming sabbath. 9 And should a man be parsimonious, he is
ruled by the law acting through reasoning; so that he does not glean his
harvest crops, nor vintage: and in reference to other points we may perceive
that it is reasoning that conquers his passions.

 

10 For the law conquers even
affection toward parents, not surrendering virtue on their account. 11 And it
prevails over marriage love, condemning it when transgressing law. 12 And it
lords it over the love of parents toward their children, for they punish them
for vice; and it domineers over the intimacy of friends, reproving them when
wicked. 13 And think it not a strange assertion that reasoning can in behalf of
the law conquer even enmity. 14 It alloweth not to cut down the cultivated
herbage of an enemy, but preserveth it from the destroyers, and collecteth
their fallen ruins.

 

15 And reason appears to be
master of the more violent passions, as love of empire and empty boasting, and
slander. 16 For the temperate understanding repels all these malignant
passions, as it does wrath: for it masters even this.

 

17 Thus Moses, when angered
against Dathan and Abiram, did nothing to them in wrath, but regulated his
anger by reasoning. 18 For the temperate mind is able, as I said, to be
superior to the passions, and to transfer some, and destroy others. 19 For why,
else, does our most wise father Jacob blame Simeon and Levi for having
irrationally slain the whole race of the Shechemites,  saying, Cursed be their
anger. 20 For if reasoning did not possess the power of subduing angry
affections, he would not have spoken thus.

 

21 For at the time when God
created man, He implanted within him his passions and moral nature. 22 And at
that time He enthroned above all the holy leader mind, through the medium of
the senses.  23 And He gave a law to this mind, by living according to which it
will maintain a temperate, and just, and good, and manly reign. 24 How, then, a
man may say, if reasoning be master of the passions, has it no control over
forgetfulness and ignorance?

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى