كتب

17 (1) وروى أحدُ الحرّاس أنهم حين أرادوا أن يقبضوا عليها ويقتلوها، رمت بنفسها في النار بحيث لم يلمس أحدٌ جسدها



17 (1) وروى أحدُ الحرّاس أنهم حين أرادوا أن يقبضوا عليها ويقتلوها، رمت<br /> بنفسها في النار بحيث لم يلمس أحدٌ جسدها

17 (1) وروى أحدُ الحرّاس
أنهم حين أرادوا أن يقبضوا عليها ويقتلوها، رمت بنفسها في النار بحيث لم يلمس أحدٌ
جسدها. (2) يا أمًا حطّمت مع أبنائك السبعة عنفَ الطاغي، وأبطلت مشاريعه الشريرة،
وبيّنت نبل الإيمان! (3) استندت بنبل إلى أبنائك كالسقف على العواميد. وثبتت ولم
تتراخي، من زعزعة العذابات. (4) تشجّعي يا أم النفس المقدّسة. ففي الله تمتلكين
رجاء ثابتًا يُسند صبرَك. (5) فالقمر في السماء تحيط به النجوم، ولا جلال له
كجلالك. سكبت النور على أبنائك السبعة، فشعّوا كالكواكب، ونلت من الله الكرامة
التي تحملها التقوى، وتثبتُ معهم في السماوات. (6) فأبناؤك وُلدوا من إبراهيم
أبيهم.

نتيجة
الاستشهاد وعمله

(7)
إن سُمح لنا بأن نرسم خبر تقواك كما في صورة، فمن لا يرتعش حين يرى أم سبعة أبناء
تقاسي حتى الموت مختلف العذابات من أجل الحقّ. (8) ويجدر بنا أن نكتب حتّى على
قبرهم الكلمات التالية كذكرانة لأعضاء شعبنا. (9) “هنا دُفن شيخ تجلّل
بالكهنوت، وامرأة عجوز، وسبعة أبناء، ضحيّة عنف طاغ عزم على تدمير النظام العبريّ.
(10) فانتقموا لشعبنا وهم ينظرون إلى الله ويقاسون العذاب حتّى الموت”.

(11)
في الحقيقة، القتال الذي دخلوا فيه كان قتالاً من أجل الله. (12) أشرفت الفضيلةُ
على القتال، وطلبت المحنةُ الثبات. وكان النصر عدم الفساد في حياة مديدة. (13)
افتتح اليعازر المعركة. ثم دخلت أم الأبناء السبعة. وكان الإخوة سائر المقاتلين.
(14) الطاغية كان الخصم، والمشاهدون العالم والبشريّة. (15) انتصرت التقوى وكلّلت
الأبطال. (16) من لا يتأمّل في هؤلاء الأبطال، أبطال الشريعة الإلهية؟ من لا يدهش
لما فعلوا؟

(17)
فالطاغي نفسه وكلُ مجلسه تعجّبوا من ثباتهم، (18) الذي نال لهم أن يقفوا الآن قرب
عرش الله ويعيشوا أيامًا من السعادة والراحة. (19) فإن موسى قال: “جميع
القديسين تحت يديك”. (20) اذن، تقدّس هؤلاء من أجل الله، ونالوا لا الجزاء
السماوي وحسب، بل بفضلهم لم يستعبد الأعداء شعبنا، (21) وعوقب الطاغي، وتطهّرت أرض
الوطن، (22) وصارت حياتُهم فدية عن خطيئة شعبنا. بدم هؤلاء الأتقياء، وبموتهم
التكفيريّ، خلّصت العنايةُ الإلهية إسرائيل الذي عومل معاملة قاسية. (23) فالطاغي
أنطيوخس لاحظ شجاعة فضيلتهم، وثباتهم في العذابات، فأخبر جنوده بصبرهم، وطلب منهم
أن يقتدوا بهم. (24) فاستلهموا نبلهم وشجاعتهم في الحرب الهجوميّة كما في حصار
المدن، بحيث انتصروا على جميع أعدائهم ونهبوهم.

 

Chapter 17

17:1
And some of the spearbearers said, that when she herself was about to be seized
for the purpose of being put to death, she threw herself upon the pile, rather
than they should touch her person.

 

2 O thou mother, who together
with seven children didst destroy the violence of the tyrant, and render void
his wicked intentions, and exhibit the nobleness of faith! 3 For thou, as an
house bravely built upon the pillar of thy children, didst bear without
swaying, the shock of tortures.

 

4 Be of good cheer, therefore, O
holy-minded mother! holding the firm [substance of the]  hope of your
steadfastness with God. 5 Not so gracious does the moon appear with the stars
in heaven, as thou art established honourable before God, and fixed in the
firmament with thy sons who thou didst illuminate with religion to the stars. 6
For thy bearing of children was after the fashion of a child of  Abraham.

 

7 And, were it lawful for us to
paint as on a tablet the religion of thy story, the spectators would not shudder
at beholding the mother of seven children enduring for the sake of religion
various tortures even unto death. 8 And it had been a worth thing to have
inscribed upon the tomb itself these words as a memorial to those of the
nation, 9 Here an aged priest, and an aged woman, and seven sons, are buried
through the violence of a tyrant, who wished to destroy the polity of the
Hebrews. 10 These also avenged their nation, looking unto God, and enduring
torments unto death.

 

11 For it was truly a divine
contest which was carried through by them. 12 For at that time virtue presided
over the contest, approving the victory through endurance, namely, immortality,
eternal life. 13 Eleazar was the first to contend: and the mother of the seven
children entered the contest; and the brethren contended. 14 The tyrant was the
opposite; and the world and living men were the spectators. 15 And reverence
for God conquered, and crowned her own athletes.

 

16 Who did not admire those
champions of true legislation? who were not astonied? 17 The tyrant himself,
and all their council, admired their endurance; 18 through which, also, they
now stand beside the divine throne, and live a blessed life. 19 For Moses saith,
And all the saints are under thine hands.

 

20 These, therefore, having been
sanctified through God, have been honoured not only with this honour, but that
also by their means the enemy did not overcome our nation; 21 and that the
tyrant was punished, and their country purified. 22 For they became the atnipoised
to the sin of the nation; and the Divine Providence saved Israel, aforetime
afflicted, by the blood of those pious ones, and the propitiatory death.

 

23 For the tyrant Antiochus,
looking to their manly virtue, and to their endurance in torture, proclaimed
that endurance as an example to his soldiers. 24 And they proved to be to him
noble and brave for land battles and for sieges; and he conquered and stormed
the towns of all his enemies.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى