كتب

المديح الثلاثون



المديح الثلاثون

المديح الثلاثون

 

الإنسان
والتبرير

(17)
أمدحك أيها السيّد بسبب الأرواح التي وضعتها فيّ. أريد أن أخرج جواب اللسان لأخبر
ببرّك وطول أناتك (18) … وأعمال يمينك القديرة والغفران الذي منحته لخطايا
الآباء، ولأصلّي وأتوسّل بسبب (19) ذنوبي الخاصّة، وشرّ أعمالي وفساد قلبي. ففي
النجاسة تدنّستُ، وخارج مجلسك مشيت وما تمسّكت (20) … فلك وحدك البرّ، ولا سمك
البركة إلى الأبد. مارس برّك وافتدِ (21) نفس عبدك، وليزل الأشرار إلى الأبد. أما
أنا فقد فهمت أنك أنت اخترت البار وكوّنت طريقه، وفي فهم (22) أسرارك علّمته
لتمنعه من الخطأة ضدّك ولتُواضِعَه في تعليمك ولتقوّي قلبه بأسرارك.

(23)
فأنت يا إلهي إمنع عبدك من الخطأة ضدّك، والتعثّر خارج طريق مشيئتك. قوِّ حقويه
لكي يقاوم أرواح (24) بليعال ويسير في كل ما تحبّ وتحتقر كل ما تبغض. (25) أبعد كل
تسلّط على أعضائي لأن الروح البشري يمتلك عبدك.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى