كتب

المديح الثالث



المديح الثالث

المديح الثالث

 

ثقة
بالله خلال الاضطهاد

(20)
أمدحك أيها السيّد لأنك جعلتَ نفسي في صرّة الحياة (21) وحميتني من كل فخاخ
الهاوية.

أهلُ
العنف طلبوا نفسي لأني تمسّكت (22) بعهدك. أما هم فجماعة من الباطل وحلقة بليعال.
ما عرفوا أن منك وجودي (23) وأنك تخلّص نفسي بنعمك. فمنك خطواتي. وهم من قلبك
كمنوا (24) لحياتي لتمجِّد في حكم الأشرار وتُظهر قدرتك فيّ أمام بني (25) البشر.
فبنعمتك أقف ثابتاً.

وأنا
قلت: “أقوياء عسكروا تجاهي وأحاطوا بي مع كل (26) أسلحتهم الحربيّة وأطلقوا
سهاماً لا تشفى جراحُها. ولمعان الحراب شابه ناراً تأكل الأشجار، (27) وزئير
أصواتهم شابه هدير المياه العظيمة: نهر جارف يدمّر الكثيرين. كالبيض الفاسد ينقف
(28) الثعبان والباطل، ساعة ترتفع امواجه.

وأنا،
إذ كان قلبي يذوب كالماء، تمسّكت نفسي بعهدك (29). وهم، فالشباك التي نصبوها لي
أمسكت رجلهم، والشرك الذي أخفوه لنفسي سقطوا فيه. أما رجلي فظلّت ثابتة على أرض
سويّة. (30) من خارج جماعتهم أبارك اسمك.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى