كتب

رسالة اخنوخ



رسالة اخنوخ

رسالة اخنوخ

 

اعلان
انتصار البرّ في النهاية

91
(1) “والآن، يا ابني متوشالح، أدعُ إليك جميع إخوانك،

اجمع
حولك كل بني أمّك،

لأن
صوتاً يناديني، وروحاً حلّ عليّ،

لكي
أريك كل ما يحصل

حتى
نهاية الأزمنة”.

(2)
فمضى متوشالح ودعا كل اخوته إلى (أخنوخ) وجميع قرابته. (3) فتوجّه أخنوخ إلى جميع
أبناء البرّ فقال:

“اسمعوا،
يا أبناء اخنوخ، كلام أبيكم،

وتنبّهوا
لما يقوله فمي

لأني
أحضّكم وأكلمكم.

يا
أحبّائي، أحبّوا الحقّ وسيروا فيه.

(4)
لا تقربوه بقلب وقلب

ولا
تنضموا إلى الناس ذوي القلبين،

بل
اسلكوا في البرّ، يا أولادي

فيقودكم
في سواء السبيل

ويكون
البرّ رفيقكم.

(5)
أعرفُ أن الظلم سيحلّ في الأرض.

ولكن
يتمّ عليها عقاب قاسٍ،

فيوضع
حدّ لكل جور:

يُقطع
من جذوره

ويزول
كل بنائه.

(6)
ويعود الجور طافحاً على الأرض،

ويتضاعف
كل جور وظلم واثم.

(7)
ولكن حين تنمو الخطيئة والجور والتجديف والظلم في كل مكان،

حين
ينمو الفساد والجرم والنجاسة،

سيأتي
من السماء على الجميع عقاب قاسٍ

فيخرج
الربّ القدّوس بغضبه وعقابه

ليمارس
الدينونة على الأرض.

(8)
في ذلك الوقت يُقطع الظلم من جذوره،

والجور
والشرّ من تحت السماء.

(9)
وتسلّم أصنامُ الأمم كلها

إلى
نار محرقة، مع هياكلها.

تُؤخذ
من الأرض كلها

وتطرح
في عذاب النار

فتهلك
في الغضب وحكم الأبد القاسي.

(10)
ينهض البار من رقاده

وتقوم
الحكمة فتُعطى له.

(18)
“فالآن أعلن لكم، يا أبنائي، سوف أريكم طرق البر وطرق الظلم، أريكم من جديد
لكي تعرفوا ما سيحصل. (19) فاسمعوا لي الآن يا أبنائي، واسلكوا في طريق البرّ. لا
تسيروا في طرق الظلم، لأن الذين يسلكون في سبل العنف يهلكون إلى الأبد”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى