اللاهوت الروحي

120- الصداقة



120- الصداقة

120- الصداقة

صديقك
الحقيقى هو الصادق فى حبه.

ليس
فى صداقته رياء، ولا مظهرية، ولا تصنع، ولا شك، كل مشاعره صادقة تماما وحقيقية.

 

+
والصديق أيضا صِدِّيق (بتشديد الدال) أى رجل بار.

لأن
الصديق الحقيقى هو الذى يساعدك على نقاوة قلبك، وعلى محبة الله، وحفظ أبديتك.

أما
الذى يزاملك فى الخطية، فليس صديقا بالحقيقة، إنما هو شريك فى حياة خارج الله.

لذلك
هناك فرق بين كلمة صديق، وكلمة رفيق.

قد
تجتمع الصفتان أحيانا فى شخص واحد. وقد يرافقك إنسان دون أن يصادقك. هو مجرد زميل.

 

+
الصديق الحقيقى هو الأمين على سرك.

وكما
قال الحكيم يشوع بن سيراخ: “ليكن المسالمون لك كثيرين، وأصحاب سرك من الألف
واحداً” (سفر يشوع بن سيراخ 6: 6)..

 

+
صديقك هو قلبك الثانى، الذى يحس بنفس شعورك.

يتألم
لألمك من أعماقه، ويفرح لفرحك من أعماقه..

هو
رصيد لك من الحب، ورصيد من العون، وبخاصة فى وقت الضيق.. لا يتخلى عنك..

 

ما
أجمل قول سليمان الحكيم فى سفر الجامعة (اٍثنان خير من واحد، لأن إن وقع أحدهما
يقيمه رفيقه. وويل لمن هو وحده إن وقع، إذ ليس ثان ليقيمه)..

 

 إن الذى لا يقيمك، لا يمكن أن يكون صديقك.

 

+
صديقك ليس من هو من يجاملك، بل من يحبك.

ليس
من يكسب رضاك، بأن يوافقك على كل ما تفعله، مهما كان خاطئا.. إنما صديقك هو من
يحبك بالحق، ويريد لك الخير، وينقذك من نفسك ومن أفكارك الخاطئة إذا لزم الأمر..

 

لذلك
يقول الكتاب (أمينة هى جراح المحب، وغاشة هى قبلات العدو)..

 

+
صديقك لا يعاملك بالمثل، دقة بدقة، بل يحتملك فى وقت غضبك، ويصبر عليك فى وقت
خطئك.

 

ولا
يتغير حبه، إن تغيرت ظروفك وظروفه.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى