علم

1 قانون الإيمان للرسل Symbolum Apostolicum



1 قانون الإيمان للرسل Symbolum Apostolicum

1 قانون الإيمان للرسل Symbolum Apostolicum

The Apostles’ Creed

قانون
الإيمان في الكنيسة الأولى

قانون
الإيمان في العهد الجديد

الإيمان
المسيحي هو حياة يمارسها العضو الحيّ خلال إتحاده مع الله في المسيح يسوع بالروح
القدس داخل الكنيسة. هذه الحياة لا يحدها قانون ولا تسجلها لغة بشرية. لكن الضرورة
ألزمت الكنيسة منذ انطلاقها أن تترجم إيمانها في قانون، لا لكي يحفظه الناس عن ظهر
قلب أو يردده المؤمنون أثناء العبادة الليتورچية والخاصة، إنما لكي يعيشونه خبرة
حيّة.

يقول
القديس هيلاري[1]، نحن
ملتزمون أن تنكلم بما لا يُنطق به. عوض هيام الإيمان المجرد نلتزم أن نعهد أمور
الدين إلى مخاطر التعبير البشري.

لقد
سأل السيد المسيح تلاميذه عن إيمانهم فيه، فاعترف بطرس أنه “هو المسيح ابن
الله الحيّ” (م
ت ١٦: ١٦). ولعل هذه الشهادة
قدمت الفكرة الرئيسية لإيجاد قانون إيمان كنسي يعلن “حقيقة السيد المسيح
المخلص”. مرة أخرى جمع السيد تلاميذه وأعطاهم سلطانًا للكرازة والتعليم
والعماد قائلاً: “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح
القدس” (
مت
٢٨: ١٩
)، مقدمًا لهم صيغة قانون الإيمان الثالوثي
الخاص بالعماد. هكذا سجل لنا العهد الجديد صيغة الإيمان بالمسيح وصيغة الإيمان
الثالوثي، هاتان الصيغتان هما جوهر إيمان الكنيسة، وحجر الزاوية لكل قانون إيمان
كنسي.

 

فكرة
تاريخية
[2]

‌أ.     
إذ انطلقت الكنيسة في عصر الرسل تكرز وتبشر
العالم بالخلاص كان لزامًا أن يعترف كل موعوظ بأيمانه جهرًا في صيغة مختصرة قبلما
يتقبل العضوية في جسد المسيح، أي قبيل عماده مباشرة. وذلك كما فعل الخصي الأثيوبي
(
أع
٨: ٣٧
) حين أعلن رغبته في العماد معترفًا “أنا
أؤمن أن يسوع المسيح هو ابن الله”.

ظهر
قانون الإيمان الكنسي” كصيغة خاصة بالمعمودية، يعترف بها طالب
العماد معلنًا قبوله الحق ودخوله “الحياة في المسيح يسوع”. في الدوائر
اليهودية كان يكفي لطالب العماد أن يعلن هذا القانون الإيماني البسيط أن
“يسوع هو المسيا”، أي هو المخلص الذي انتظره الآباء وشهد عنه الأنبياء،
فيه كملت الشريعة وتحققت مواعيد الله للبشرية. أما بالنسبة للأمم، إذ لم تكن لهم
الشريعة ولا عرفوا النبوات عن المسيا يعبدون آلهة كثيرة وأرباب كثيرة، كان لزامًا
على طالب العماد أن يعلن حقيقة إيمانه بأكثر وضوح: إيمانه بالله الواحد المثلث
الأقانيم، وعمل المسيح الخلاصي…

‌ب.    
إذ ظهرت غنوصيات غير أرثوذكسية تنادي بالثنائية،
تحقر من المادة وتشوه حقيقة التجسد الإلهي، لم يعد “قانون الإيمان” في
صورته الأولى كافيًا، أي لا يكفي إعلان أن “المسيح ابن الله الحيّ” إنما
يلزم الاعتراف ب “الحبل به من الروح القدس، ولادته من العذراء مريم، تألمه في
عهد بيلاطس بنطس وموته ودفنه (وليس كما علم الغنوصيين أنه اختطف إلى السماء من على
الصليب أو قبيل صلبه)، وأن الروح القدس حال في الكنيسة…

يظهر
هذا الأثر بصورة واضحة في قانون الإيمان للقديس هيبوليتس المستعمل في العماد، فقد
جاء في التقليد الرسولي للقديس هيبوليتس أن طالب العماد يُسأل ثلاثة أسئلة ويجيب
عليها[3]:

ينزل
(طالب العماد) في الماء، ويضع المعمد يده على رأسه قائلاً: أتؤمن بالله ضابط الكل؟

يقول
الذي يُعتمد: أؤمن. عندئذ يعمده دفعة (يغطسه) واضعًا يده على رأسه.

بعد
ذلك يقول له: أتؤمن بيسوع المسيح ابن الله، الذي وُلد بالروح القدس من العذراء
مريم، وصُلب في عهد بيلاطس البنطي ومات وقام من الأموات حيًا في اليوم الثالث وصعد
إلى السموات وجلس عن يمين الآب، هذا الذي يأتي ليدين الأحياء والأموات؟

وعندما
يقول: أؤمن، يعمده دفعة أخرى.

وأيضًا
يقول له: أتؤمن بالروح القدس وبالكنيسة المقدسة وقيامة الجسد؟ فيقول الله يُعتمد:
أؤمن، فيُعتمد الدفعة الثالثة.

 

‌ج.    
إذ بدأت الهرطقات والبدع تنتشر لم يعد
“قانون الإيمان” خاصًا بطالبي العماد، إنما صارت الحاجة ملحة لاستعماله
الكنسي في العبادة الليتورچية والعبادة الخاصة. بدأت المجامع المسكونية تضع قانون
الإيمان، لأهداف دفاعية وتعليمية. ففي مجمع نيقية وُضع قانون الإيمان يحارب
الأريوسية.

فإنه
وإن اقترب من قانون الإيمان الأورشليمي العمادي القديم، لكنه أضاف إلى الفقرة
الثانية الخاصة بالسيد المسيح هذه الصيغة: “نون من نور، إله حق من إله حق،
مولود غير مخلوق، واحد مع الآب في الجوهر”. هذه الصيغة لا يستطيع الأريوسيون
أن ينطقوا بها، فتفرزهم عن المؤمنين. بهذا قدم مجمع نيقية للكنيسة صيغة لاهوتية
مبسطة تعلن إيمان الكنيسة، يعترف بها المسيحيون ويترنمون بها ويصلونها، وليست
اختبارًا لطالبي العماد.

وفي
المجمع المسكوني الثاني بالقسطنطينية أُضيف إلى قانون الإيمان النيقوي صيغة خاصة
بالروح القدس: “الرب المحيي، المنبثق من الآب، نسجد له ونمجده مع الآب
والابن، الناطق في الأنبياء…”.

بهذا
صار قانون الإيمان ملخصًا للإيمان الأرثوذكسي أكثر منه اعترافا يردده طالبوا
العماد.



[1]
Anne Fremantle: A Treasury of Early Christianity, p 275

[2]
Fr. Gregory Dix: The Shape of the Liturgy, p 485 ff.

 Shaff: History of the Christian Church,
vol I, II.

 Clarke: Liturgy & Worship

[3]
Whitalker: Documents of the Baptismal Liturgy, p 5.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى