علم الكنيسة

ثامناً – مكان المرأة



ثامناً – مكان المرأة

ثامناً
– مكان المرأة

 كل
قارئ سليم التفكير لا شك يتفق معنا في أن الله قد أعطى المرأة مكاناً متميزاً
وعجيباً في الدائرة العائلية وفي الدائرة الاجتماعية. وأن المرأة قد زودت من الله
تزويداً خاصاً لتحتل هذا المكان الفريد الذي لا يستطيع الرجل أن يحتله كما يجب. والكتاب
المقدس من بدايته إلى نهايته يرينا مكان المرأة الخاص بها في الخليقة، وعند سقوط
البشرية، وتحت الناموس في العهد القديم، وتحت النعمة في الكنيسة في العهد الجديد.
وسوف نرى في كلمة الله أن المرأة مكانها الخاص ومجال الخدمة الخاص بها وأنه لمكان
مبارك جداً وفي غاية اللزوم.

 ومع
أن موضوعنا هو تناول مكان المرأة كتابياً في الكنيسة، ولكن يكون من المفيد جداً
لفهم موضوعنا فهماً جيداً أن نتكلم أولاً عن مكانها في الخليقة، وفي السقوط، وفي
البيت، وتحت الناموس. وتمييز المكان الذي أعطاه الله للمرأة في هذه الدوائر
سيعطينا الخلفية الصحيحة للتأمل ولفهم مكانها في الكنيسة كتابياً.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى