علم

الله مخلص الخطاة | ذبيحة الأجيال كلها



الله مخلص الخطاة | ذبيحة الأجيال كلها

الله
مخلص الخطاة | ذبيحة الأجيال كلها

هذه
الذبيحة كانت موضوع اهتمام كل الأجيال شهدت الذبائح عنها كما رأينا والحوادث رمزت
لذبحة والأنبياء نطقوا شاهدين عنها فإبراهيم رأي يومه فتهلل (يو56: 8) وداود نظر
يديه ورجليه تثقب وثيابه تقسم بين الجنود وأشعياء رآه يساق إلي الذبح..

 

وإذ
يطول الحديث عن اهتمام العالم كله بالذبيحة.. لهذا أكتفي ببعض مقتطفات من أقوال
القديسين.

 

+
كانت كل الأمور تشير بحق إلي السيد المسيح.. فذاك الذي كان مختفياً في سر هو معين
من قبل أن يوجد العالم لقد أشارت إليه الشريعة وتنبأ عنه الأنبياء لهذا كان
الأنبياء يدعون (راؤون) “1صم9: 9 إذ كانوا يرونه (من بعيد) هذا الذي لم يره
غيرهم.

إبراهيم
أيضاً رأي يومه ففرح (يو56: 8).

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى