علم

الكتاب الأول: الفصل الرابع



الكتاب الأول: الفصل الرابع

الكتاب
الأول: الفصل الرابع

4-
الثالوث في الوحدانية
: وحدانية
الثالوث

ملخص:

 وحدانية
الله يُستدلُّ عليها بالضرورة في نظام الطبيعة، وفي الإيمان وفي المعمودية. إن
هدايا المجوس توضح وحدانية الألوهة كما توضح ألوهية المسيح وإنسانيته. إن حقيقة
عقيدة الثالوث في الوحدانية تظهر في الملاك الماشي في وسط الأتون في شدرخ وميشخ
وعبدنغو.

 

 31
إن الطبيعة كلها تشهد على وحدانية الله من حيث إن العالم كله واحد. الإيمان يعلن
أنه يوجد إله واحد، إذ أننا نرى اعتقاداً واحداً في كلا العهدين القديم والجديد،
أما عن وجود روح واحد[1] كُلِّى القداسة، فهذا ما تشهد له النعمة، لأنه توجد
معمودية واحدة باسم الثالوث. إن الأنبياء يُعلنون، والرسل يسمعون صوت إله واحد. إن
المجوس يؤمنون بإله واحد، وقد أحضروا معهم تعبداً وإكراماً ذهباً ولباناً ومراً،
وهم ذاهبون إلى مزود المسيح معترفين من خلال الذهب بملوكيته، ومن خلال البخور
كانوا يعبدونه كإله، لأن الذهب هو علامة الملوكية، والبخور علامة الألوهة، والمُرّ
علامة الدفن.

 32
ماذا إذاً كان معنى الهدايا السَّرية التي قُدَّمت، في إسطبل البهائم الوضيع، سوى
أنه يجب أن نميِّز في المسيح الفرق بين الألوهة والجسد؟ إنه يُنظر إليه كإنسان[2] ولكنه يُعبد كرب. إنه راقد وسط الأقمطة ولكنه يشرق وسط النجوم. إن المهد يكشف
ميلاده ولكن الكواكب تبرهن على سلطانه[3]. إنه الجسد هو المُقمّط في الملابس ولكن
الألوهة تتقبّل خدمة الملائكة، وبهذا فإن كرامة عظمته الطبيعية لم تُفقد وبهذا
يتبرهن اتخاذه للجسد حقاً.

 33
هذا هو إيماننا، ولقد أراد الله، أنه ينبغي أن يكون معروفاً هكذا من الجميع، وهكذا
آمن الثلاثة فتية[4] ولم يشعروا بالنار التي أُلقوا في وسطها، النار التي أهلكت
وأحرقت غير المؤمنين[5]، بينما صارت بلا ضرر وكَنَدَى على المؤمنين[6]، الذين صارت
النيران التي أشعلت بواسطة الآخرين باردة بالنسبة لهم، لأن الأتون قد فقد قوته
تماماً في المعركة ضد الإيمان فقد كان في وسطهم واحد في شكل ملاك[7] يُعزيهم[8] وذلك بهدف أنه في عدد الثالوث يُقدم التسبيح والتمجيد لقوة واحدة فائقة السمو. لقد
تمجد الله، ورأوا ابن الله في ملاك الله، والنعمة المقدسة الروحانية تكلَّمت في
الفتية[9].

===

[1] راجع: يو24: 4، 2كو 17: 3

[2] فيلبى 7: 2

[3] رؤ16: 1، 16: 22 عدد 17: 24.

[4] دا 17: 3.

[5] دا 22: 3.

[6] هوشع5: 14.

[7] دا 28: 3.

[8] لو43: 22.

[9] دا 25: 3.

لا
يدعم المستعرض الذي تستخدمه الإطارات المضمنة وتمت تهيئته حالياً حتى لا يدعم
الإطارات المضمنة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى