علم

القديس أثناسيوس الرسولي – البابا العشرون



القديس أثناسيوس الرسولي – البابا العشرون

القديس
أثناسيوس الرسولي – البابا العشرون

الأب
متى المسكين

 

حقبة مضيئة في تاريخ مصر

القديس أثناسيوس الرسولي البابا العشرون (296 – 373م)

سيرته، دفاعه عن الإيمان ضد الأريوسيين، لاهوته

 

كتاب:
القديس أثناسيوس الرسولي – البابا العشرون

سيرته،
دفاعه عن الإيمان ضد الأريوسيين، لاهوته

المؤلف:
الأب متى المسكين

الطبعة:

مطبعة
دير القديس أنبا مقار – وادي النطرون.

صندوق
بريد 2780 القاهرة.

رقم
الإيداع بدار الكتب المصرية:

رقم
الإيداع الدولي:

جميع
حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤلف.

 

القديس
أثناسيوس الرسولي

296
– 373م

ذكصولوجيتان
للقديس أثناسيوس الرسولي

عن
مخطوطات قبطية قديمة

(نشرها
المتنيِّح العالِم القبطي الأستاذ يسى عبد المسيح)

 

المحتويات

الباب
الأول: القسم التاريخي

مقدِّمة
شخصية القديس أثناسيوس التاريخية

سيرة
القديس أثناسيوس

نص
المخطوطة التي تروي طرفاً من سيرة أثناسيوس

الفصل
الأول: طفولة القديس أثناسيوس حتى زمان اعتلائه كرسي الإسكندرية

ميلاده
والمدينة التي تربَّى فيها

عادات
رسولية

والد
القديس أثناسيوس وأثره في حياة أثناسيوس

بقية
أخباره مع عائلته

أثناسيوس
سكرتير البابا ألكسندروس

دراسات
أثناسيوس المدنية والروحية

ذخيرة
الآباء تُضاف لرصيد أثناسيوس

أنطونيوس
الكبير في حياة أثناسيوس

مؤلِّفات
أثناسيوس قبل رسامته أسقفاً

أثناسيوس
وصراعه مع الأريوسيين (قبل مجمع نيقية سنة 319 – 325م)

أثناسيوس
في مجمع نيقية: سنة 325م

العودة
المنتصرة وآلام في الأفق

الفصل
الثاني: تقديم أثناسيوس أسقفاً على الإسكندرية وجهاده حتى منفاه الأول

ألقاب
القديس أثناسيوس التي كان يُخاطَب بها

الأيام
الأُولى في أسقفية البابا أثناسيوس

الأريوسيون
أيضاً ينظِّمون صفوفهم، استعداداً للمقاومة

الميليتيُّون
يتَّحِدون مع الآريوسيين تحت إغراءات ووعود

الأعداء
غير المباشرين يمثِّلون خطراً ليس بقليل

بداية
تحرُّك الأريوسيين، ورسم الخطة ضد أثناسيوس

عملية
كماشة للإطباق على أثناسيوس

والآن
جاء دور أثناسيوس

محاولة
تحقيق المرحلة الأُول

محاولة
تحقيق المرحلة الثانية

الميليتيون
يدخلون المعركة بوجه سافر

يوسابيوس
يستعد لملاقاة أثناسيوس في نيقوميديا

القديس
أثناسيوس يتعوَّق في العودة إلى الإسكندرية

مزيد
من الاتهامات والافتراءات التي لا علاقة لها بالإيمان أو العقيدة

أولاً:
موضوع إسخيراس

ثانياً:
موضوع أرسانيوس

احتجاج
أثناسيوس لدى الإمبراطور وإلغاء اقتراح مجمع قيصرية

جمع
الوثائق:


الوثيقة الأُولى: بخصوص ادعاء إسخيراس

خطاب
إسخيراس إلى أثناسيوس يعترف فيه بجريمته


الوثيقة الثانية: بخصوص أرسانيوس المقتول كذباً

رفع
التقرير مع الوثائق إلى الإمبراطور، وإيقاف إجراءات المحاكمة

الإمبراطور
قسطنطين يعتذر للبابا أثناسيوس ويمتدح حكمته

اعتراف
الأسقف أرسانيوس المقتول “كذباً”:

وأخيراً
يوحنا أركاف ينسحب

مجمع
صور: (يوليو – سبتمبر سنة 335م)

+
الغيوم تتكاثف بشدة وبسرعة، مهاترات أكثر منها محاكمات

+
بداية تُنبئ بالنهاية

+
في المجمع

+
ملاحظة

+
أثناسيوس يقلع سرًّا لرفع دعواه إلى الإمبراطور

+
اختلاق مؤامرة جديدة أتت بنتيجتها فوراً

+
النفي الحزين إلى تريف

+
حقيقة نفي تريف من الوجهة الكنسية

+
نيَّة الإمبراطور قسطنطين من جهة نفي القديس أثناسيوس

تعليق
القديس أثناسيوس على هذا الخطاب مؤيِّداً ما جاء به

الفصل
الثالث: جهاد البابا أثناسيوس حتى منفاه الثاني

الحوادث
التي جرت أثناء وجود أثناسيوس في تريف ببلاد الغال

مدة
النفي في تريف

حالة
البابا أثناسيوس وهو في المنفى بمدينة تريف

الحوادث
التي جرت بينما كان البابا أثناسيوس في تريف

قرارات
مجمع صور في غيبة أثناسيوس

تدشين
كنيسة القبر المقدَّس وقبول أريوس في الشركة

مجمع
أُورشليم وقصة قبول أريوس، على أساس خداعه السابق للإمبراطور قسطنطين

إرسال
أريوس إلى الإسكندرية وطرده منها

الإشارة
الأُولى

الإشارة
الثانية

عودة
أريوس إلى القسطنطينية وموته هناك:

دموع
ألكسندر وصومه وصلاته تُسمع لدى الله

وصول
خبر موت أريوس إلى أثناسيوس وهو في المنفى

وقفة
قصيرة

احتجاج
شعب الإسكندرية

موت
الإمبراطور قسطنطين، وعودة أثناسيوس إلى الإسكندرية

وصية
الإمبراطور الأخيرة بالنسبة للقديس أثناسيوس

محاولات
يوسابيوس المستميتة لنشر الأريوسية في غيبة أثناسيوس

عودة
أثناسيوس

الإسكندرية
تستقبل البابا أثناسيوس

الأريوسيون
يثيرون الشغب ويخطِّطون لمؤامرة جديدة

القديس
أنطونيوس ينزل من الجبل إلى الإسكندرية لمعاونة أثناسيوس

الاضطهاد
الأول على يد الإمبراطور قسطنطيوس بتدبير الأريوسيين

اليوسابيون
يدبِّرون الخطط مع الإمبراطور قسطنطيوس في الخفاء

تحركات
الأريوسيين

أول
خطوة في المؤامرة، تعيين بستوس بدلاً من أثناسيوس أسقفاً على الإسكندرية

يوسابيوس
يستخدم عنصر المفاجأة والإرهاب في مؤامرته الجديدة

أثناسيوس
يعتكف ويكتب خطابه العام

ما
جرى في روما، والنفي الثاني بسنينه الطويلة

أعمال
أثناسيوس في الفترة الأُولى من النفي الثاني

الحوادث
التي جرت في الإسكندرية في غياب البابا أثناسيوس

الخطابات
الفصحية:

+
تحديد الفصح لسنة 340م

+
تحديد الفصح لسنة 341م

+
تحديد الفصح لسنة 342م

+
تحديد الفصح لسنة 343م

+
تحديد الفصح لسنة 344م

+
تحديد الفصح لسنة 345م

+
تحديد الفصح لسنة 346م

اضطهاد
غريغوريوس الكبادوكي لعائلة أثناسيوس

القديس
أنطونيوس يشعر بمسئوليته تجاه الكنيسة في غيبة رئيسها

القديس
باخوميوس يرسل وفداً للاستفسار عن حال الكنيسة في غيبة رئيسها

ملاحظة
هامة

مجمع
روما: خريف سنة 340م

وقع
خطاب يوليوس على اليوسابيين

مجمع
أنطاكية المشهور بمجمع التدشين

بعثة
الأريوسيين إلى الإمبراطور قسطانس في الغرب

مقابلة
أثناسيوس للإمبراطور قسطانس وفكرة عقد مجمع عام (خريف سنة 342م):

مجمع
سرديكا (صوفيا) صيف عام 343م

حرومات
مجمع سرديكا

حرومات
مجمع فيليبوبوليس الأريوسية

الآثار
المباشرة التي ترتَّبت على مجمع سرديكا

محاولة
شيطانية للإيقاع بشرف أساقفة قسطانس، فكانت هي النهاية

الإمبراطور
قسطنطيوس يجوز انتفاضة إيمانية وأخلاقية

الإمبراطور
قسطنطيوس يتودَّد إلى أثناسيوس ويرجو مقابلته قبل موت غريغوريوس الكبادوكي

الخطابات
الثلاثة التي أرسلها الإمبراطور قسطنطيوس إلى أثناسيوس:

+
الخطاب الأول

+
الخطاب الثاني

+
الخطاب الثالث

وداع
الأصدقاء وخطاب يوليوس الطيب القلب المملوء رقة

تعليقنا
على رسالة يوليوس أسقف روما لكنيسة الإسكندرية

أثناسيوس
يقابل الإمبراطور قسطنطيوس

العودة
إلى الإسكندرية: 24 بابة – 21 أكتوبر سنة 346م

رهبان
باخوميوس يهنئون أثناسيوس بالعودة حاملين له رسالة من القديس أنطونيوس

الفصل
الرابع: جهاد أثناسيوس حتى النفي الثالث

فترة
هدوء وسلام طويلة

الحلقة
الذهبية في حياة أثناسيوس 346م – 356م

+
المرحلة الأُولى 346-351م

+
المرحلة الأُولى 351-356م

نهضة
رعائية عامة وشعبية في كل النواحي الروحية

+
أولاً: نشاط متزايد جدًّا في الخروج من العالم لتقبُّل الحياة الرهبانية بالنسبة
للفتيات والشبان

+
ثانياً: إقبال الأسر على أعمال النسك والتدقيق في الحياة

+
ثالثاً: دخول المتزوِّجين في تنافس مع النُّسَّاك والرهبان

+
رابعاً: تكوين منظَّمات شعبية لخدمة الأرامل والأيتام من جهة الأعواز الجسدية

+
خامساً: تكوين اجتماعات روحية في البيوت في حدود الأسرة للصلاة والتسبيح والشكر

+
سادساً: نشاط الخدمة داخل الكنائس

+
سابعاً: نشاط ملحوظ في الوعظ والنشرات الدورية لإقناع المرتدين

القديس
أثناسيوس والحياة الرهبانية (في الفترة من سنة 346م – 356م)

أثناسيوس
يرسم أساقفة على الكراسي الشاغرة من الرهبان

أثر
ارتباط الأساقفة الرهبان بأديرتهم وزملائهم الرهبان

تطهير
الأقاليم والأديرة من الأريوسية

نموذج
لرسائل الأساقفة

نموذج
لخطابات الرهبان

تكاثر
عدد المؤمنين في الإسكندرية بصورة سريعة، وقصة كنيسة سيزار

تآليف
أثناسيوس في هذه الفترة:

(1)
“الدفاع عن مجمع نيقية”:

(2)
“على أفكار ديونيسيوس”:

(3)
“الدفاع ضد الأريوسيين”:

مدرسة
الإسكندرية اللاهوتية

العوامل
التي أدَّت إلى تجدُّد الاضطرابات للمرَّة الثالثة

الموقف
المتأرجح في كنيسة أُورشليم في ذلك الوقت

موت
قسطانس

موت
ماجننتيوس وبداية الاضطهاد العلني ضد أثناسيوس

مجمع
في آرل وآخر في ميلان ضد أثناسيوس

مجريات
الحوادث بالتدقيق

أولاً:
بعثة أثناسيوس السلامية إلى قسطنطيوس برئاسة سيرابيون

ثانياً:
بعثة قسطنطيوس الخبيثة لدعوة أثناسيوس لمقابلة الإمبراطور في ميلان

(أ)
ثورة ماجننتيوس الطاغية وسلوانس المرتد عن الإيمان والقضاء عليهما

(ب)
تمرُّد اليهود في فلسطين

(ج)
ذبح غاللوس قيصر

مجمع
آرل وقصة اضطهاد أثناسيوس الثاني، على يد الإمبراطور قسطنطيوس

حنث
أورساكيوس وفالنس

حنث
الإمبراطور في أقسام

مجمعا
آرل وميلان: (353-355م)

قسطنطيوس
يبدأ الاضطهاد من بعيد استعداداً للانقضاض على الإسكندرية

قسطنطيوس
يباشر الاضطهاد بنفسه وهو في آرل وميلان (353-355م):

أساقفة
الغرب يلقنون الإمبراطور درساً في شجاعة الإيمان

نتيجة
مجمعي آرل سنة 353م وميلان سنة 355م

أساقفة
الغرب الأرثوذكس يواجهون النفي فينشرون هناك معرفة الحق

قضية
ليباريوس أسقف روما

استمرار
اضطهاد ليباريوس أسقف روما حتى زلَّ في النهاية صاغراً ووقَّع على وثيقة الأريوسيي

ليبريوس
في أعلى حالة من الوعي الإيماني، وعبثاً يحاول الخصي

ليبيوس
ينتفض نفضة الشرف ويرفض الهدايا والإمبراطور يثور

حتى
روما لم تفلت من مصائب الأريوسيين للضغط على ليبريوس

ليبريوس
أمام الامبراطور: قوة هائلة ورباطة جأش منعدمة النظير حبذا لو استمرت ولكن للأسف

ليبريوس
يتجه إلى المنفى مثل باقي أساقفة الغرب

أثناسيوس
يلتمس العذر لسقوط ليباريوس وتوقيعه بالحرم على أثناسيوس والشركة مع الأريوسيين

رواية
المؤرِّخ ثيئودوريت عن الحوار التاريخي المنقطع النظير بين ليباريوس والإمبراطور

بين
ليبريوس والإمبراطور قسطنطين

أثناسيوس
يلتمس العذر لسقوط هوسيوس أيضاً

الإمبراطور
ينفي جميع أساقفة الأرثوذكس في الغرب والشرق ويلتفت صوت الإسكندرية حيث
يبقىأثناسيوس وحده ليواجه الاضطهاد الثاني من يد قسطنطيوس

الإمبراطور
قسطنطيوس

ليباريوس
أسقف روما

الأسقف
إبيكتاتوس يتدخَّل

الفصل
الخامس: بداية المعركة السافرة ضد أثناسيوس قصة الاضطهاد في الإسكندرية واقتحام
الكنائس وقتل المؤمنين واختفاء أثناسيوس في البراري ودخوله المنفى الثالث الطويل

تمهيد

بداية
المعركة السافرة ضد أثناسيوس

إحكام
خطة الانتفاضة

+
إمبراطور جبان

+
أثناسيوس يستغل ضعف الإمبراطور

+
السلطات تصطنع الحكمة وتدبِّر الخطَّة مع رُسل الإمبراطور

+
انخداع الشعب وقبوله الأمان المزيَّف

+
الهجوم الغادر على قوم يؤدُّون الصلاة داخل الكنيسة

أثناسيوس
يستغل تناقضات الإمبراطور أقصى استغلال

مصير
القديس العظيم أثناسيوس

الفظائع
التي حدثت للكنائس والأساقفة بعد اختفاء أثناسيوس

+
بخصوص اضطهاد الكهنة والشمامسة يقول أثناسيوس

+
بخصوص اضطهاد الأساقفة التابعين لأثناسيوس في مصر وليبيا يقول أثناسيوس

الإمبراطور
يقدِّم جورج الكبادوكي “الأقدس” الأسقف اللص المغتصب لشعب الإسكندرية

الإمبراطور
يُرسل إلى أثيوبيا يحذِّر من قبول أثناسيوس وليستدعي فرومنتيوس لإعادة تعليمه

الإمبراطور
يسلِّم الكنائس في مصر رسمياً إلى الأريوسيين

(أ)
دخول المغتصب جورج الكبادوكي إلى الإسكندرية

(ب)
هرب جورج الدخيل المغتصب

(ج)
قتل جورج الدخيل بلا رحمة

أثناسيوس
في منفاه الاختياري الثالث، مؤلفاته ودفاعه أثناء ترحاله

أعمال
أثناسيوس خلال فترة منفاه الثالث، وهي عبارة عن كتاباته

1
– كتاب الدفاع لدى قسطنطين

2
– الخطاب إلى الأساقفة في مصر وليبيا

3
– كتاب سيرة القديس أنبا أنطونيوس

4
– كتاب دفاعه عن هروبه

5
– خطابات إلى لوسيفر:

+
الخطاب الأول

+
الخطاب الثاني

6
– خطابات إلى الرهبان المصريين:

+
خطاب رقم 53

+
خطاب رقم 52

+
خطاب رقم 54

7
– تاريخ الأريوسية أو الرسائل إلى الرهبان

8
– كتاب “أربع مقالات ضد الأريوسيين”

9
– خمسة رسائل عقائدية لسيرابيون أسقف تمي

مقدونيوس
أسقف القطسطنطينية وتعاليمه عن الروح القدس

خطاب
أثناسيوس عن الروح القدس

10
– كتاب المجامع

العالم
المسيحي في غياب أثناسيوس غرباً وشرقاً: أحزاب، مجامع، قوانين، دسائس قتل ونفي …

أولاً:
بعد مجمع أريمينم وسلوقيا

مجمع
أريمينم

ملاحظة
هامة

عشرون
من الأساقفة يحملون توصيات المجمع إلى الإمبراطور

رد
الإمبراطور على رسالة الأساقفة

رد
أساقفة مجمع أريمينم على الإمبراطور

رحيل
الأساقفة بدون إذن الإمبراطور

الإمبراطور
يختلق الاتهام للأساقفة بسبب رحيلهم

أورساكيوس
ورفقاؤه يحصلون من الإمبراطور على تفويضات فوق العادة

الزمن
الحقيقي لنفي ليبريوس

فيلكس
يخلف ليبريوس في الحال

مجمع
سلوقيا في إيشوريا في الشرق

أكاكيوس
أسقف قيصرية يضع قانوناً جديداً للإيمان في مجمع سلوقيا

ثانياً:
مجمع القسطنطينية (ديسمبر 359-360م)

العالم
كله يئن ويتوجع ويتعجَّب كيف (ولماذا) وجد نفسه قد صار كله أريوسيا؟

عودة
مؤقتة من النفي، موت قسطنطيوس وظهور أثناسيوس في الإسكندرية

الفصل
السادس: الجهاد حتى المنفى الرابع والخامس

مجمع
الإسكندرية صيف 362

1
– مشكلة أساقفة مجمع أريمينم الذين يريدون العودة إلى الإيمان المستقيم

2
– مشكلة انقسامات أنطاكية

3
– اصطلاح الهيبوستاسيس (الأقنوم)

4
– بخصوص التجسُّد

5
– بخصوص الروح القدس

أثناسيوس
في النفي الرابع والخامس [21 فبراير 362م – أول فبراير سنة 366م]

كيف
عاد أثناسيوس من منفاه بناءً على رؤيا

قصة
الراهبين ثيئوذوروس وبامون بخصوص عودة أثناسيوس مع تحقيقاتها وتفرعاتها

ثورة
أنطاكية وموت يوليانوس الجاحد

يوليانوس
الجاحد في أنطاكية وأُورشليم

موت
يوليانوس الجاحد بسهم في جنبه في 26 يونيو سنة 363م

تعيين
الإمبراطور جوفيان

الأمر
بعودة الأساقفة المنفيين وخطاب خاص لأثناسيوس

أثناسيوس
يعود إلى الإسكندرية فوراً

أثناسيوس
يسافر إلى أنطاكية

أعمال
أثناسيوس في أنطاكية

لماذا
تأخر أثناسيوس في أنطاكية

الأريوسيون
يلحون

موت
الإمبراطور جوفيان المفاجئ

تنصيب
فالانتينيان امبراطوراً على الغرب وتعيين أخيه فالنس على الشرق

بدء
الاضطهاد على أيام فالنس

اضطهاد
فالنس لأثناسيوس والنفي الخامس والأخير [5 مايو سنة 365-أول فبراير سنة 366م]

سنين
أثناسيوس السلامية الأخيرة [أول فبراير سنة 366م-2 مايو سنة 373م]

حادثان
صغيران

مجمع
الإسكندرية سنة 369م

بقية
أعمال القديس أثناسيوس الأخيرة

قصة
سيداريوس

صداقة
باسيليوس أسقف قيصرية

تبادل
الاحترامات

نشاط
حتى النفس الأخير

رسالتان
ضد أبوليناريوس أسقف اللاذقية

مديح
بأوصاف أثناسيوس للعلماء

عظة
ومديح للقديس غريغوريوس النزينزي يمدح أثناسيوس الكبير

الباب
الثاني: القسم اللاهوتي

صراع
أثناسيوس اللاهوتي ضد الهرطقة الأريوسية مع عرض مختصر للأصول اللاهوتية قبل قيام
الأريوسيين

مقدِّمة:
شخصية القديس أثناسيوس الروحية واللاهوتية

أولاً:
علاقته الشخصية بالمسيح

ثانياً:
تمسُّكه بوسائط النعمة

ثالثاً:
تمسُّكه الشديد بالتقليد الكنسي

رابعاً:
اتصاله المستمر بالأوساط الرهبانية

خامساً:
إدراكه الواضح لحدود العقل في المعرفة اللاهوتية

سادساً:
إدراكه أن علاقتنا بالمسيح هي علاقة كيانية أي علاقة ثبات متبادل

سابعاً:
روحه الكنسية العالية جدًّا

الفصل
الأول: أساس الفكر اللاهوتي العام في الكنيسة قبل قيام الأريوسية

الصراع
اللاهوتي ضد الأريوسية كيف ابتدأ وكيف انتهى

مقدِّمة

أساس
الفكر اللاهوتي العام في الكنيسة قبل قيام الأريوسية

أولاً:
ذخيرة الإيمان بالمسيح كقوة فعَّالة بحسب التقليد الرسولي، وليس هو برنامج فلسفة

الكنيسة
اعتمدت في شرحها للإيمان على حقيقة الخلاص الذي تعيشه …

ثانياً:
لاهوت المسيح وصلة الابن بالآب في الكنيسة قبل أريوس

1
– تسمية المسيح “بالابن” عند الآباء

مخاطر
التحليل المنطقي لتفسير علاقة الابن بالآب، …

2
– استخدام لقب “اللوغس” (الكلمة) كمقابل للقب الابن، عند آباء ما قبل نيقية

3
– الاصطلاحان الحارسان لمفهوم الوحدة الإلهية

أولاً:
“في الله ™
n qeù

ثانياً:
“من الله ™
k qeoà

4
– الاصطلاحات اللاهوتية التي استخدمها الآباء لشرح العقيدة

(أ)
طبيعة

(ب)
الشخص

(ج)
الجوهر

(د)
الأقنوم

5
– الصفات الذاتية الخاصة بعلاقة الابن بالآب والابن بالخليقة

(أ)
علاقة الابن بالآب

+
مولود غير مخلوق

+
وحيد الجنس

(ب)
علاقة الابن بالخليقة: البكر

6
– الفارق الكبير والخطير بين وحيد الجنس: والبكر:

7
– “الهوموؤوسيوس” – واحد مع الآب في الجوهر –

ملخَّص
الفصل الأول

الفصل
الثاني: ظهور أريوس وبدعتِهِ

أولاً:
العوامل والظروف التي ساعدت على انتشار بدعة أريوس

ثانياً:
الهرطقة الأريوسية المبادئ اللاهوتية التي قامت عليها

ملخَّص
الفصل الثاني

الفصل
الثالث مضمون العقيدة التي قام عليها دفاع أثناسيوس

ملخَّص
الفصل الثالث

الفصل
الرابع: فكرة عن المنهج اللاهوتي العام للقديس أثناسيوس

أولاً:
أسلوبه العام

ثانياً:
الاتجاهات المدرسية للاهوت أثناسيوس

أهم
المبادئ الخلاصية التي يقوم عليها لاهوت أثناسيوس

ملخَّص
الفصل الرابع

الفصل
الخامس: الإنسان والخلاص في اللاهوت عند أثناسيوس

أولاً:
أُسس التقليد الآبائي التي يقوم عليها الخلاص

ثانياً:
أساس لاهوت الخلاص عند أثناسيوس

حالة
الإنسان الأُولى وما آلت إليه وما أعوزها – في إطار معنى الخلاص –

ثالثاً:
موت المسيح على الصليب عند أثناسيوس في إطار معنى الخلاص

رابعاً:
نتيجة غلبة الموت والفساد التي أكملها المسيح لحسابنا – في إطار معنى الخلاص –

خامساً:
التبني، وعقيدة وحدة المؤمنين في جسد المسيح – في إطار معنى الخلاص –

ملخَّص
الفصل الخامس: الإنسان والخلاص في اللاهوت عند أثناسيوس

الفصل
السادس: النظرة إلى المسيح كإنسان

أولاً:
أثناسيوس والمواقف السلبية التي للأريوسيين من جهة بشرية المسيح

ثانياً:
موقع العذراء من التجسُّد وبالتالي من بشرية المسيح

ملخص
الفصل السادس

الفصل
السابع: معرفة الله في ذاته، ومعرفة الله في الخليقة

أولاً:
معرفة الله في ذاته، ومعرفة الله في الخليقة

ثانياً:
أثناسيوس والخلق

ملخَّص
الفصل السابع

الفصل
الثامن: استعلان الثالوث ووحدانية الله على مستوى المعرفة عند أثناسيوس

أولاً:
تجسُّد الكلمة كان واسطة لمعرفة الله، أي لاستعلان الآب والابن والروح القدس

ثانياً:
المعرفة الكاملة المتبادلة بين الآب والابن

ثالثاً:
الابن “الكلمة” بتجسُّده أعلن الآب، وس يظل يعلنه إلى الأبد

رابعاً:
العلاقة بين النور وبهاء (شعاع) النور كأساس لإدراك حقيقة الله

خامساً:
الآب يعلن الابن (اللوغس)

ملخَّص
الفصل الثامن

الفصل
التاسع: الإيمان والشهادة للمسيح كفعلين متلازمين مع المعرفة عند القديس أثناسيوس

أولاً:
الإيمان الصحيح يقود للمعرفة الصحيحة

الإيمان
فعل نعمة ممتد لمزيد من المعرفة والاستعلان

صلاة
الإيمان المستقيم هي الفعَّالة فقط

الإيمان
الصحيح يأتي مع التعليم الصحيح ليبلغ فعل التقديس بالنعمة

الإيمان
الصحيح بالمسيح، في مفهوم أثناسيوس، هو من داخل الثالوث

الإيمان،
بالإضافة إلى أنه نعمة، فهو يعتمد على حالة أو تدبير النفس الداخلي

الإيمان
بالمسيح فعَّال، ولكن إيمان البرهان والعقل هو بدون فعل

الإيمان
بالمسيح هو الذي يعلن لنا الثالوث، ويؤهِّلنا للاتحاد بالثالوث

الإيمان
بالمسيح عند أثناسيوس يعني العبادة، حيث تتحوَّل المعرفة إلى خلاص وحياة أبدية

الإيمان
الصحيح عند أثناسيوس، لا يقوم على فهم شخصي، ولا على …

ما
هو المقصود من قانون الإيمان عند أثناسيوس؟

علاقة
قانون الإيمان والفكر الكنسي بالتقوى والاستقامة والصلاح عند أثناسيوس

ثانياً:
الشهادة (الاعتراف) بالمسيح وعلاقة ذلك بمعرفة الله أو استعلانه

ملخَّص
الفصل التاسع

الفصل
العاشر: الروح القدس وكمال استعلان الثالوث عند القديس أثناسيوس

ماهية
الروح القدس كأقنوم إلهي في الثالوث المتساوي

تعاليم
العهد القديم من نحو الروح القدس التي ورثها الرسل الأوائل

أولاً:
من خلال أسفار العهد القديم العبرية وتعاليم الربيِّين

ثانياً:
من خلال الأسفار القانونية الثانية المدعوة بالأبوكريفا
Duetero-canonical

ثالثاً:
بداية العصر المسيحي

رابعاً:
عصر الرسل

1
– إعلان الروح القدس عن نفسه عملياً للرسل

2
– استعلان الرسل للروح القدس لاهوتياً

أ
– الروح القدس يلد (يخلق ثانية) الإنسان ويتبناه لله

ب
– الروح القدس يحررنا ويتدرج بنا في الكمال المسيحي بالاستنارة

ج
– الروح القدس يوحد المؤمنين في جسد المسيح

د
– الروح القدس يوزِّع المواهب على المؤمنين

ه
– الروح القدس يضطلع بحفظ الوديعة الصالحة أي التقليد السليم في الكنيسة بالإيمان

و
– الروح القدس بعد أن يستودع مواهبه في قلوب المؤمنين الساكن فيهم ينتظر منهم
الإعمال الصالحة

ح
– الروح القدس يظل يشهد للمسيح في الكنيسة من داخل المؤمنين

ط
– التنكر لشركة الروح القدس والازدراء بها، تنكر للاهوت المسيح شخصياً

خامساً
عصر ما بعد الرسل

القرن
الرابع … قرن المتاعب والتصفيات

القديس
أثناسيوس الرسولي وإرساء القواعد الثابتة للاهوت الروح القدس ووحدة الثالوث

مسحة
المسيح بالروح القدس وقت العماد والنعمة التي نلناها من هذه المسحة

مفهوم
التجديف على الروح القدس كما يراه القديس أثناسيوس

النعمة
عند القديس أثناسيوس

ملخَّص
الفصل العاشر

فهارس
الكتاب:

فهرس
حياة القديس أثناسيوس الرسولي

الفترات
التي نُفي فيها أثناسيوس والفترات التي قضاها في الكرسي

فهرس
المجامع التي انعقدت في حياة أثناسيوس الرسولي

جدول
للأباطرة وأساقفة الكراسي الرئيسية والمجامع التي عُقدت في حياة أثناسيوس

ولاة
وحكَّام مصر وهي تحت الاحتلال الروماني أثناء حياة أثناسيوس

فهرس
بأسماء الشخصيات التي ورد ذكرها في سيرة القديس أثناسيوس

فهرس
بأسماء البلاد

فهرس
موضوعي للقسم اللاهوتي من الكتاب

التعبيرات
اللاهوتية

الخرائط

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى