مقالات

القداس الإلهي هل موجود فى الإنجيل

القداس الإلهي هل موجود فى الإنجيل

 

 

 

الرد

بالنسبة للقداس الإلهي فهو موجود بالكتاب المقدس وقد مارسه السيد المسيح له المجد بنفسه

ليلة صلبه مارسه بكل طقوسه مع تلاميذه

وهذا معروف ونعلمه جيداً

وبعده مارسه يعقوب الصغير يوم الأربعاء التالي ليوم صعود رب المجد وكان هذا أول قداس في التاريخ يمارس بيد أحد غير السيد المسيح دلالة علي رسولية وسلطان التلاميذ

ومورس بكل طقوسه ومورس ببيت يوحنا الملقب مرقس -كاروز الديار المصرية- كأول كنيسة بالعالم

وكان التلاميذ مداومون عليه إذ كانوا يجتمعون لكسر الخبز والصلاة

وَكَانُوا يُواظِبُونَ عَلَى تَعْلِيمِ الرُّسُلِ وَالشَّرِكَةِ وَكَسْرِ الْخُبْزِ وَالصَّلَوَاتِ. وَصَارَ خَوْفٌ فِي كُلِّ نَفْسٍ. وَكَانَتْ عَجَائِبُ وَآيَاتٌ كَثِيرَةٌ تُجْرَى عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ.

وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ. وَإِذْ هُمْ يَكْسِرُونَ الْخُبْزَ فِي الْبُيُوتِ كَانُوا يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِابْتِهَاجٍ وَبَسَاطَةِ قَلْبٍ7 مُسَبِّحِينَ اللهَ وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ.

أما عن موضوع شكله الحالي وطقوسه

فنقول بنعمة المسيح

أن الكتاب المقدس لم يذكر تفاصيل القداس بشكله الحالي لأن الكتاب وكاتبيه بالوحي الإلهي ركزوا علي فكرة الخلاص وفداء الرب والتكريز للأم واليهود بهذا الخلاص وكان من يؤمن ويشارك معهم كان يري هذه الطقوس وفاعليتها لأنه شارك معهم ولهذا صار القداس وصلواته متداولاً بين الكهنة وكان يمارس دوماً كتقليد أبائي له فاعليته المقدسه وتم أضافات بسيطة مع الوقت ولكنها أضافات شكليه في الطقس لا عقائدية ولإيضاح المعني نقول

أن كلمة طقس تعني باليونانية نظام وترتيب

فالقداس هو نظام تعبدي وصلاه مرتبه لمجد الله

فالقداس بطقسه هذا لمجد الرب

والقداس الإلهي مبني علي

فَلَمَّا اتَّكَأَ مَعَهُمَا، أَخَذَ خُبْزاً وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَنَاوَلَهُمَا

أخذ خبز

وبارك

وكسر

وناول

فبالقداس يأخذ الكاهن الخبز ويباركه ويكسره ويناول

نفس الترتيب بذيادة الصلوات الخاصة التي لم تدون بالكتاب أنما

تنقلتها الأجيال كتقليد أبائي مقدس

كُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِي كَمَا أَنَا أَيْضاً بِالْمَسِيحِ. =اللياقة

العبادة

فَأَمْدَحُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ عَلَى أَنَّكُمْ تَذْكُرُونَنِي فِي كُلِّ شَيْءٍ وَتَحْفَظُونَ التَّعَالِيمَ كَمَا سَلَّمْتُهَا إِلَيْكُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى