اسئلة مسيحية

الابن مولود والروح القدس منبثق



الابن مولود والروح القدس منبثق

الابن مولود
والروح القدس منبثق

لماذا
الابن مولود والروح القدس منبثق؟!!

الرد

أن
الولادة هنا -ولادة الأبن- ولادة غير جسدية وغير بشرية فهي ولادة أزليه فالأبن
المولود ولد ولادة أتصالية أي غير منفصله ولادة لا زمن فيها لأنها أكبر من هذا
الزمن المخلوق فولادة الأبن كولادة النور من النور والفكرة من العقل فلا النور هنا
أنفصل عن النور ولا الفكرة أنفصلت عن العقل فالأثنين قاما بعمل متمايز عن الأصل
ولكن دون أنفصال عن الجوهر فالنور نور ومازل بالنور بذات الجوهر وهكذا الفكرة
مازالت بالعقل فكرة

 

ولكن
لماذا الإبن مولود؟؟؟

لأنه
كعقل الله وكلمته لابد أن يكون مولود لأن الولادة هنا ولادة متصلة متجددة لا تنتهي
فهو من خلق الكون كله وهو من فدانا وهو من أقامنا معه وهو من سيأتي في المجئ
الثاني كديان للأرض

ولادة
متجددة متصلة لا تنتهي فهو مولود لأنه الأبن والأب هو الوالد

 

وهذا
يختلف عن أنبثاق الروح القدس فمع الأتحاد في الجوهر كجوهر واحد ولكن هناك تمايز
بينهم

فالروح
نراه منبثق لا مولود لأنه إن كان مولود يكون هناك والدان وأبنان وهذا ينفي التمايز
فالأب هو والد الأبن وهو باثق الروح القدس ليكتمل الثالوث بتمايز أقانيمه

 

ولكن
لماذا الروح منبثق؟؟؟

لأنه
كروح الله كعنصر الحياه فهو من جوهرة ويعمل عمله عندما ينبثق

ومع
أختلاف الفارق نري في المعجم الوجيز معني كلمة

أنبثاق
أي بثق هو أنبثاق الماء من نهر ونحوه وهنا وضحت الفكرة فالروح منبثق من الأب ونحوه

ينبثق
ليعمل عمله مع أتحاده بالأب فالله واحد لا شريك له فالله الأب ولد الأبن وبثق
الروح القدس ولادة غير زمنية وأنبثاق غير زمني بل ولادة أزليه وأنبثاق أزلي

 

ومن
المعروف أن الأبن هو المولود كما هو بقانون الإيمان

نؤمن
برب واحد يسوع المسيح أبن الله الوحيد

المولود
من الأب قبل كل الدهور نور من نور إله حق من إله حق

مولود
غير مخلوق واحد مع الأب في الجوهرالذي به كان كل شئ

والروح
القدس منبثق كما هو بقانون الإيمان أيضاً نعم نؤمن بالروح القدس الرب المحي
المنبثق من الأب نسجد له ونمجده مع الأب والأبن الناطق في الأنبياء بكنيسة واحدة
مقدسة جامعة رسولية

 

 فَأَجَابَهُمْ
يَسُوعُ: أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ. 18 فَمِنْ أَجْلِ هَذَا
كَانَ الْيَهُودُ يَطْلُبُونَ أَكْثَرَ أَنْ يَقْتُلُوهُ، لأَنَّهُ لَمْ يَنْقُضِ
السَّبْتَ فَقَطْ، بَلْ قَالَ أَيْضاً إِنَّ اللَّهَ أَبُوهُ، مُعَادِلاً نَفْسَهُ
بِاللَّهِ

 وغير
ذالك نري أن السيد المسيح كثيراً ما كان يقول أن الله أبوه

 

وأيضاً
أعتراف الأب من السماء بأبنه المولود منه

وَلَمَّا
اعْتَمَدَ جَمِيعُ الشَّعْبِ اعْتَمَدَ يَسُوعُ أَيْضاً. وَإِذْ كَانَ يُصَلِّي
انْفَتَحَتِ السَّمَاءُ

22
وَنَزَلَ عَلَيْهِ الرُّوحُ الْقُدُسُ بِهَيْئَةٍ جِسْمِيَّةٍ مِثْلِ حَمَامَةٍ.
وَكَانَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ، بِكَ
سُرِرْتُ

 

أما
عن أنبثاق الروح القدس فهو واضح جداً من قول السيد المسيح له المجد

 وَمَتَى
جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ
الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى