عهد قديم

الإصحاح الثاني عشر



الإصحاح الثاني عشر]]>الإصحاح الثاني عشر

 

1 وكان حينئذيقف بباب الملك مع بجتان وتارش خصيي الملك وهما حاجبا البلاط. 2 فبعد أنوقف على نواياهما وتقصى مدققا علم انهما يحاولان أن يلقيا أيديهما على الملكارتحششتا فاطلع الملك على ذلك. 3فألقاهماتحت العذاب فأقرا فأمر بان يساقا إلى الموت. 4 وكتبالملك ما وقع في سفر أخبار الأيام وكذلك مردكاي كتب ذكر الأمر. 5 ثم أمرهالملك أن يقيم ببيت الملك وأمر له بهبات لأنه اطلعه على ذلك. 6 وكانهامان بن همداتا الاجاجي له عند الملك كرامة عظيمة فأراد أن يؤذي مردكاي وشعبهبسبب خصيي الملك المقتولين.

هنا نرى تفصيل المكيدة التي دبرها بغثان وترش(إس21:2-23). وغضب هامان من كشف مردخاي لتلك المكيدة وصلب الرجلين. مما دعا بعضالمفسرين لأن يقولا أن مدبر المكيدة الأصلي هو هامان، وهذين الرجلين كانا منرجاله، أما موضوع غضبه من عدم سجود مردخاي له كان حتى لا يكشف السبب الحقيقي لحقدهعلى مردخاي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى