كتب

جبال من المعادن لمجيء المختار



جبال من المعادن لمجيء المختار

جبال
من المعادن لمجيء المختار

52
(1) بعد هذا الوقت، وفي الموضع الذي فيه رأيت كل الرؤى السرية، فقد كنت اختُطفت في
إعصار وحُملت إلى الغرب، (2) رأيت بعينيّ جميع أسرار السماء المقبلة: جبل من حديد،
جبل من نحاس، جبل من فضّة، جبل من ذهب، جبل من قصدير، جبل من رصاص. (3) فسألت
الملاك الذي كان يرافقني: “ما هذه الرؤية السرّية التي رأيتها”؟ (4)
فأجابني: “كل ما رأيتَه يخدم سلطان مسيحه، فيأمر ويمارس السلطان على
الأرض”.

(5)
وزاد ملاك السلام: “انتظر قليلاً فيُكشف لك كلُّ السرّ الذي يحيط بربّ
الأرواح. (6) أما الجبال التي رأتها عيناك، جبل الحديد وجبل النحاس وجبل الفضّة
وجبل الذهب وجبل القصدير وجبل الرصاص، فقد صارت كلها أمام المختار كالشمع أمام
النار وكالماء التي تجري من قممها فتصير سائلة عند قدميه.

(7)
في ذلك الوقت، لا يخلص (الانسان) بفضّة ولا بذهب،

ولا
يستطيع أن يُفلت.

(8)
فالحديد لا ينفع للحرب ولا للاتّقاء كدرع.

والنحاس
يكون بلا فائدة، والقصدير لا نفع له ولا قيمة، والرصاص لن يُبحث عنه.

(9)
كل هذا يُنكَر فيزول من على وجه الأرض ساعة يظهر المُختار أمام رب الأرواح”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى