تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
يمكنك البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد



القسم الادبي لمن يهوى الشعر والنثر وكتابة القصص والتاليف

مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق


أشعار

+ أشعار بزوغ الفجر يالة من منظر أليم – الليل وهو يغطى السماء – والصبح هادىء كالنسيم – ينتظر حكم القضاء – أينجلى الليل البهيم – أم

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
dr bassem
ارثوذكسي بداء يشتغل
dr bassem غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 134506
تاريخ التسجيل : Jul 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 39
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : dr bassem is on a distinguished road
افتراضي أشعار

كُتب : [ 06-12-2013 - 04:11 PM ]


+
أشعار


بزوغ الفجر

يالة من منظر أليم – الليل وهو يغطى السماء – والصبح هادىء كالنسيم – ينتظر حكم القضاء – أينجلى الليل البهيم – أم يسود على الدنيا المساء – والصبح يرسل نورة – والحاكم يرفض الوسطاء – والليل يشكو حظة – ويوعد الحاكم بالشقاء – والصبح جدد أملة – وهو واثق فى الحكماء – والنجوم تسرع شاكية – املة فى البقاء – والظلام يبعث الرعب – والكواكب لة حلفاء – يستنجدون عدالة الميزان – أم ليس من مُنقذ الان – ما هذا الذى أرى – الحاكم يطلب المغفرة – الكل واقف مبهور - فالقمر يستأذن الدخول – لقد قُلب الميزان – فلا عدالة فى هذا الزمان – الحاكم سوف يصدر أمرة – والليل سوف يملك على المكان – الكل يخاف شرة – وهو يتوعد من الان – فالقمر اثر ظهورة – أن يستمر مدى الزمان – يالة من ظلم – أتأكل الأسود الحملان – الكل يرفع نظرة – املا فى رب السماء – القلب ذاب حسرة ولا يمل من الرجاء – فما دام الليل سوف يملك – فلا فائدة من البقاء – فالكل سوف يهلك – وليس هناك من شفاء ولكن اللة لا يرضى – وسوف يرسل من عندة الدواء – ياللعجب - ان هذا عجيب أبهذة السرعة اللة يستجيب – لقد احترق الليل كلة – لقد ذاب وأُهُلك فى السماء – انة يهوى ويتخبط من علاة – والنجوم والكواكب تهوى وراة – أنة ضوء الشمس الذى – احرق الليل وكل من حاباة – عظيم هى قوتك – عظيم انت يا اللة


+

الليل

ما أعجب هذا السكون - يالة من ظلام أين راحت الغيوم - أين طار الحمام - هل هربت الطيور - أليس هنا سلام - أين البهجة والسرور - أين الامال والاحلام - والبلبل مالة حزين - فالليل أمسك بالزمام - والوقت أصبح لعين - لا فرح لا مرح لا كلام - أنى اراة من بعيد - يتراقص يختال سعيد - الناس تبدو حزينة - وهو يبدو فى يوم عيد -القلب يعتصر فى مرارة - والليل يظهر من بعيد - الكل يبكى بحرارة - فالظلام أصبح شديد - والدمع يسأل الخد - أليس هناك من صبح جديد - الليل لن يرتد - فهذا هو مصيرنا -فالظلام مهما أشتد - فنحن لنا مُعيننا


+
ظلام

يا نفسى مالك فى أكتئاب - كفريسة بين الذئاب - لماذا تجرين وراء السراب - فى طريق ملىء بالضباب -أراك تكرهين فرحة الشباب - وتملين عيشة الصفاء - تنظرين بعيونك السوداء - ترين اللالىء سمراء - واذا نظرت نحو السماء - تمنيت الليل بلا أضواء - فالدنيا حولك فى بهاء -تأتى لك بما تشاء - تنظر اليك فى استعلاء - وتنحنى أمامك كالاماء - تقدم لك كل الثناء - وأنت غافلة بلهاء - فالشمس تغمرك بالضياء - وتمحو عنك ظلام المساء - وتكشف عنك الخفاء -فتجعل الدنيا أمامك بيضاء - ولكنك لا تشعرين بتلك النضارة - ولا تحسين سوى بالحرارة - فالليل يشعرك بالراحة والهدوء - وأنت ترين منة الأسى والمرارة - فأنك سوف تندمين على ما فات - عندما تكونى على مقربة من الأموات - تستجمعى كل الذكريات -الامال والأحلام والغايات - لن تقولى سوى كلمة خسارة - وسوف تردديها فى أكثر من عبارة - فقد رحل القطار عن وادى الأحياء - فستلعنين العمر الى راح هباء





+
نور

أراك اليوم تضحكين على الدنيا - وبالزمن والقدرتهزئين - يقولون لك الدنيا غدارة - تقولين ولكننا لسنا عاجزين - الليل يأتى بالأسى والمرارة- وأنت ترين فية الحصن الامين - يسدل أستارة وتغيب نجومة - وتظهر الهموم على ظلام لعين - الليل والنهار عندك سواء - ينشرون البهجة على مر السنين- فضوء المصباح الصغير - يمحو سواد الليل الحزين - ونور الشمس العظيم - يُبهر عيون الناظرين -كلاهما يفسح الطريق - ويرسم الخطا للسائرين - كم من اناس لعنوا الدنيا -ولعنوا القدر وما جاءت بة السنين - تركوا الدنيا أمة للقدر - وأنت فى ذلك تخالفين - قالوا أن الدنيا فانية - قلت ولكننا نحن باقيين - الدنيا وحش والقدر ثعبان والزمن تنين - الوحش والثعبان والتنين - خضعوا أما قوة الادميين -الهموم والالام والاحزان - خشعت امام رهبة الصابرين - الدنيا والقدر والزمن- تتحرك بأذن من رب العالمين- فلا تخشين ولا تندمين ولا تتحسرين ولا تخافين - فالدنيا فانية واللة هو المُعين


+
يأس
لما هذا الأنين - دائما تبدو حزين - وما هذا الينبوع - أكل هذة دموع - أرى الخد بثور - وهو لم يجف من سنين -أرى قواك تخور - وليس لك من مُعين- أهو غدر الزمان - ام هى عين الحاسدين - فأنى أرى غصن البان - يبس كشجرة التين - كم حذرتك مرارا -والدنيا تمهد لك الطريق - كم كلمتك جهارا - وأنت تخطف منها الرحيق -ظننتها حمامة وديعة - فقد لبت لك كل المطالب - أرتميت فى حضنها - فاذ هى لفيف من الثعالب - حاولت الهروب من حصنها - وهى تعد لك المقالب - فشربت من خمرها -فأحسست بُجرح المخالب - وأجتمع الزمان بها - فأصبح جُرحك بلا شفاء- ولكن لا تخف مادمت - أنا عندى الدواء - فأخلع عنك ثيابها - وألجأ الى رب السماء





+
الدنيا ذكريات

لقد غطى الليل حياتى - والدنيا والزمن يتعانقان - فقد وعدا بتحقيق أمنياتى -وهما بالحب يتظاهران - فوهبت لهم شبابى - فكنا على هذا مُتفقان - فوثقت بهم فهُم أحبابى - ونسيت غدر الزمان- فطويت كل الامى - وما قاسيتة من حرمان - وأعدت نسج أحلامى - على طراز من الامان - وأخرجت قلبى البائس - وأعطيتة اخر جرعة حنان -فهب عقلى يثور - فهو لا يثق فى الاثنان - وامسكت كل عمرى السابق – وطرحتة فى بحر النسيان - وكيف لا أفعل هذا - وحياتى سوف تبدا من الان- فلن يكون بعد اليوم - ألم يأس أو أحزان - فسأعهد لهما بقية عمرى - وهما خير الأمناء - لقد عهدا لى بالسعادة - فسأكون دائما فرحان - تلك البلاد والناس - والطقس والمشاكل والمسئوليات - تلك الأصحاب والأقارب - والجيران والبيت والذكريات - سوف أهجرها سوف أرميها - فى بئر ليس لة قرار - فسوف اذهب الى النعيم - ولن يطول الأنتظار - ثم أستعيد عمرى - من هؤلاء الأشرار - وأبقى هناك الزعيم -فمعى العمر والدنيا والزمان - فكان التحول العظيم - يوم تحقيق الاتفاق -فطاروا بى الى النعيم - ثم لاذوا بالفرار- فلم أعبأ بهذا - وعشت فى هذة الجنة - وتخيلت أنى سأبق بها سنين -وأعيش بعيدا عن الديار - ولكن اين عمرى الباقى - أريد أن أعيش هنا - لابد أن أرحل فورا - الى بلادى حيث الاثنان - أسترد منهم عمرى - ثم أعود الى هذا المكان - القطار يسرع الى هنا - وأنا أود أن أعود ولو أموت هناك - ما هذا القطار احترق - فلا من عودة الان - لقد تركا لى كل عمرى -لكى ابدأة من الان - وقطعا علىّ طريق العودة - فعلىّ أن أبقى هنا مدى الزمان


+
النجاح

ما هذا الفرح وما هذا الامتنان - هل أنت من الناجحين - فالنجاح يسعد الأنسان -مهما كان حزين - انها فرحة النجاح -لازلت أذكرها من سنين - وأغلب العمر قد راح - والذاكرة أصبحت لا تُعين - لكنى ماذلت أذكرة - يوم تحقيق الأحلام - فضلا للة لا أنكرة - ما بقى لى من أيام - فسوف أظل أشكرة - وأعترف بفضلة على الدوام -فلقد وعدنى بالتوفيق - اذا كنت فى صلاتى أمين - فأن كان ايمانك بالرب عميق - فسوف يكون دائما لك معين






+
التعليم

الأيام تجر خلفها السنين - والعمر يجرى والشباب يضيع - أين السعادة فأنا حزين - أريد تعويض سريع - لقد جذبنى الية البريق - وما يروية المقربين الية - فقدم لى الكأس تلو الكأس - فأسكرنى بحبى الية - فلما أقربت من عينية - لأرى صدق المُجربين - اختطفنى بمخالبة - فسرت أسيرا لدية - فسحب السنين من عمرى - فقلت هذا هو قدرى - أقرأ مالا أفهمة - ثم أكتبة مُجبراً علية - أحفظ الكثير من الكتب - واخر العام أعيدهم الية - لقد وعدنى أن يعتقنى -قبل أن يقتلنى بلحظات - ثم يعطينى سلاحاً - ولى حرية الأختيار - اما ان أقضى بة علية - و اخلص العالم من هذا الغدار - أو ان أشكرة علية - وفى هذا أنا حمار

+
الوان

ما أكثر أن ترى الألوان - فى منزل أو صورة أو بستان - ولكن ان أردتها طبيعية - فأنظر لهذا الأنسان - فهى صبغات حقيقية - يمتلكها هذا الحيوان -يجيد اختيارها بحرية - وكل لون ولة أوان - فالصبغة ان كانت حمراء - فهوى ينوى أن يُماشى الزمان - يظنون أنفسهم حكماء - وهم يصطبغون بلون الدماء - يتلونون كالحرباء - ولكن يفوقونها فى الدهاء - يعتقدون ان بيدهم القضاء - فهم مصبوغين بلون النار -ولكنهم نسوا أن النار - يمكن أن تقتلها قطرة ماء - والصبغة ان كانت سوداء- فأعلم أن الشر قد جاء - فالصبح سوف يفقد البهاء - والليل سوف يملك على السماء - وياحسرتى على البسطاء -فالموت لهم أفضل من البقاء - فلن يجنى الناس سوى الشقاء - ولن يكون هناك أمل أو رجاء - أما لو كانت بيضاء - فهى دليل على الصفاء - النور قد عاد للضياء - والطير تغرد فى الفضاء - الجُرح قد تماثل للشفاء -والداء أصبح لة دواء - ما هذا النقاء- أنة حقاً أفضل الألوان - ولكن هذا اللون - نادرا أن يستعملة الفنان





Hauhv


رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أشعار

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من ألحان " باراباس " ، أشعار قداسة " البابا شنودة " ، للتحميل والمشاهدة ؛ remon_fans ترانيم وكليبات CTV و AGHAPY و مارمرقس MEsat 10 05-05-2010 06:56 PM
أشعار دينية من تأليفى فى صور للشاعر بولا ممدوح بلبل بى القسم الادبي 0 10-16-2009 06:45 AM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap SiteMap Info-SiteMap Map Tags Forums Map Site Map


الساعة الآن 04:34 PM.