تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
يمكنك البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد



مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق


اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

بياناتي
 رقم المشاركة : ( 41 )
menalouka
ارثوذكسي مميز
رقم العضوية : 4268
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,788
عدد النقاط : 11

menalouka غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-02-2009 - 11:21 PM ]


نسطور الأسقف الشهيد


أثناء حكم الإمبراطور ديسيوس Decius سعى بوليو Pollio حاكم بامفيلية Pamphylia وفريجية Phrygia لمداهنة الإمبراطور ونوال الحظوة لديه، فأمعن في تنفيذ فرمان الإمبراطور ضد المسيحيين بكل قسوة ووحشية. في ذلك الوقت كان نسطور أسقفًا لماجيدوس Magydus الذي نال احترام المسيحيين والوثنيين على السواء وتقديرهم. وإذ كان يعلم أنه بسبب شهرته وصيته سيكون مُستَهدَفًا من قِبَل الحاكم مع ذلك لم يحاول الهروب. كان كل همّه الاعتناء برعيته الذين عمل على إرسالهم إلى أماكن آمنة بعيدًا عن الخطر، بينما بقي في البيت يصلي من أجل شعبه ومنتظرًا استشهاده. القبض عليه في أحد الأيام بينما كان يصلي قيل له أن جنود الوالي جاءوا يطلبونه، فلما رأوه حيّوه باحترام. سألهم القديس: "يا أبنائي ماذا أتى بكم إلى هنا؟" أجابه الجنود: "القاضي والمسئولون يطلبونك". رشم القديس نفسه بعلامة الصليب وسار معهم حتى وصلوا إلى المحكمة، وعندما دخل وقف الجميع احترامًا له، وقاده الجنود إلى مكان يليق بمكانته. سأله القاضي: "سيدي، ألا تعلم أمر الإمبراطور؟" أجابه القديس: "أنا أعلم أمر الله القدير السرمدي لا أمر الإمبراطور". قال له القاضي: "أطِع الأوامر بهدوء حتى لا تُحاكَم"، ولكن الأسقف لم يحد عن رأيه. حذره القاضي فأجابه القديس: "العذابات الوحيدة التي أخشاها هي عذابات إلهي، وكن واثقًا أن بالتعذيب أو بدونه لن أعترف بإله غيره". إرساله للحاكم أمام ثباته أدركت المحكمة أنه لابد من إرساله للحاكم. أخذه القاضي إلى بِرجة Perga، ومع أنه لم يكن هناك أحد من أصدقائه وأبنائه إلا أن صيته كان قد سبقه. في البداية طلب منه الحاكم بلطف ترك إيمانه، وعندما رفض القديس بشدة أمر الحاكم فوضعوه على آلة تعذيب تسمى "الحصان الصغير" little horse. وبينما كان الجلاد يمزق جِنبيه العاريين بخطاطيف حديد كان القديس يرتل: "سأقدم الشكر لله كل الأوقات وسيكون تسبيحه دائمًا على لساني". سأله الحاكم إن كان لا يخجل من وضع ثقته في إنسان مات مصلوبًا، فرد عليه نسطور: "هذه قضيتي وقضية كل من يدعو باسم الرب". بدأ الجمع يزمجر، فسأله الحاكم مرة أخيرة: "هل ستكون معنا أم مع المسيح؟"، فأجاب القديس بكل ثبات: "مع مسيحي كنت دائمًا، وأنا معه الآن، وسأكون معه دائمًا". أمر الحاكم بصلبه وتم تنفيذ الحكم، وبينما كان القديس معلقًا على الصليب كان يشجع المسيحيين الواقفين حوله ويثبتهم. وكان عبوره بمثابة انتصار، لأنه حين صرخ نحوهم: "يا أبنائي لنركع ونصلي لله" ركع كل الجمع الواقف سواء كانوا مسيحيين أم وثنيين وصلّوا بينما أسلم القديس روحه، وكان استشهاده سنة 251م. العيد يوم فبراير 26
( ر )


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 42 )
جانيت سمير
ارثوذكسي متألق
رقم العضوية : 53101
تاريخ التسجيل : Mar 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,265
عدد النقاط : 10

جانيت سمير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-02-2009 - 11:31 PM ]


الانبا رويس


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 43 )
Malak sokar
ملاك
رقم العضوية : 1433
تاريخ التسجيل : Aug 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,325
عدد النقاط : 19

Malak sokar غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-02-2009 - 11:52 PM ]


سسسسسسسس
القديس سلوانس
سسسسسسسسسس


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 44 )
menalouka
ارثوذكسي مميز
رقم العضوية : 4268
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,788
عدد النقاط : 11

menalouka غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 12:10 AM ]


سرجيوس القمص


ولد بجرجا سنة 1882 م ورُسِم قسًا على بلده ملوي باسم القس ملطي سرجيوس، ثم عُيِّن وكيلاً لمطرانية أسيوط في 30 أكتوبر سنة 1907م. اشتهر بغيرته على دينه، وألمه الشديد على مجد أمته الزائل، وكان رجلاً ثائرًا على كل مالا يرضيه، ولكن ثورته اقتصرت في بداية حياته في تمسكه الشديد لعقيدته. ثائر وطني في السودان أصدر مجلة المنارة المرقسية في سبتمبر سنة 1912م في مدينة الخرطوم عندما كان وكيلاً لمطرانيتها، وكان هدف المجلة دعوة الأقباط والمسلمين إلى التضامن والتآخي، وتقويم الاعوجاج الذي تأصل في الأقباط ككنيسة، والضرب على العادات التي أضلَّت الشعب وأفسدت ما ورثناه من الآباء القديسين. غضب عليه الإنجليز وأمروا بعودته إلى مصر في أربع وعشرين ساعة، وكانت آخر كلماته للمدير الإنجليزي هي: "إنني سواء كنت في السودان أو في مصر لن أكف عن النضال وإثارة الشعب ضدكم إلى أن تتحرر بلادي من وجودكم". قائد في ثورة سنة 1919م في ثورة سنة 1919م برز القمص سرجيوس وسط الثائرين، فكان أشبه بعبد الله النديم، فقد وهبه الله لسانًا فصيحًا يهز أوتار القلوب إلى حد جعل سعد زغلول يطلق عليه لقب خطيب مصر أو خطيب الثورة الأول. عاش في الأزهر لمدة ثلاثة شهور كاملة يخطب في الليل والنهار مرتقيًا المنبر، معلنًا أنه مصري أولاً ومصري ثانيًا ومصري ثالثًا، وأن الوطن لا يعرف مسلمًا ولا قبطيًا، بل مجاهدين فقط دون تمييز بين عمامة بيضاء وعمامة سوداء، وقدم الدليل للمستمعين إليه بوقفته أمامهم بعمامته السوداء. ذُكِر عنه أنه ذات مرة وقف في ميدان الأوبرا يخطب في الجماهير المتزاحمة، وفي أثناء خطابه تقدم نحوه جندي إنجليزي شاهرًا مسدسه في وجهه، فهتف الجميع: "حاسب يا أبونا، حايموتك"، وفي هدوء أجاب أبونا: "ومتى كنا نحن المصريون نخاف الموت؟ دعوه يُريق دمائي لتروي أرض وطني التي ارتوت بدماء آلاف الشهداء. دعوه يقتلني ليشهد العالم كيف يعتدي الإنجليز على رجال الدين". وأمام ثباته واستمراره في خطابه تراجع الجندي عن قتله. مرة أخرى وقف هو والشيخ القاياتي يتناوبان الخطابة من فوق منبر جامع ابن طولون. فلما ضاق بهما الإنجليز ذرعًا أمروا بنفيهما معًا في رفح بسيناء. وكانا في منفاهما يتحدثان عن مصر، ويتغنيان بأناشيد حبهما لها. كذلك انشغل في المنفى بكتابة الخطابات، وإرسالها إلى اللورد، يندد فيها بسياسة الإنجليز، ويعيب عليهم غطرستهم وحماقتهم في معاملة الوطنيين، وعلى الأخص في معاملة قادتهم وزعمائهم. وقد قضى أبونا سرجيوس والشيخ القاياتي ثمانين يومًا في هذا المنفى. وبعدما خرج من الاعتقال ظل يخطب في كل مكان في المساجد والكنائس والأندية والمحافل وفي الشوارع والميادين. كتب في الدفاع عن الإيمان أما فيما يتعلق بالكنيسة، فبالإضافة إلى مجلة المنارة المصرية أصدر عددًا كبيرًا من الكتب التي دافع فيها عن الإيمان، والتي رد فيها على الكثير من الأسئلة والافتراءات. ولم يكتفِ في كتبه بتقديم الأدلة من الكتاب المقدس بل استند أيضًا إلى الكثير من الآيات القرآنية وباقتباسات من كبار المفكرين المسلمين. كذلك كتب الكثير من المقالات في مجلات غير مجلته، كان يوقع عليها باسم "يونس المهموز". ظل القمص مرقس سرجيوس زوبعة عاصفة إلى آخر نسمة في حياته بالرغم من شيخوخته، إذ قد انتقل إلى العالم الباقي عن إحدى وثمانين سنة، وكان ذلك في 5 سبتمبر سنة 1964م. وأبت الجماهير الشعبية التي اشتركت في تشييع جنازته إلا أن تحمل نعشه على الأعناق. ثم أبدت الحكومة اعترافها بجهاده الوطني بأن أطلقت اسمه على أحد شوارع مصر الجديدة بالقاهرة. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الخامس صفحة 105. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها،

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 45 )
Malak sokar
ملاك
رقم العضوية : 1433
تاريخ التسجيل : Aug 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,325
عدد النقاط : 19

Malak sokar غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 12:26 AM ]


القديس سلوانس غير بقي يامينا


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 46 )
menalouka
ارثوذكسي مميز
رقم العضوية : 4268
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,788
عدد النقاط : 11

menalouka غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 12:34 AM ]


سليمان القديس

كان متوحدًا بالجبل في أطراف مدينة أنصنا، التي كان يسكن أديرتها في وقته حوالي 1100 عابدًا، علاوة على المتوحدين في الجبل. كان وديعًا وأعطاه الله فضيلة الصبر، حيث قضى خمسين عامًا في مغارة بالجبل، كان يُطعِم نفسه فيها بعمل يديه، ويتلو آيات الكتاب المقدس عن ظهر قلب. بستان القديسين،
ههههههههههههههههههههههههه هه أهو غيرت

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 47 )
manshi55
ارثوذكسي صانع
رقم العضوية : 33614
تاريخ التسجيل : Jul 2008
مكان الإقامة : منقوش على الكف المثقوب لأجلى
عدد المشاركات : 682
عدد النقاط : 10

manshi55 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 12:51 AM ]


نامفامو الشهيد

كان نامفامو مع رفقائه لوسيتاس وميجدون أو ميجين وساماي أو سانامي أول من استشهدوا في أفريقيا. وبالتالي فإنهم استشهدوا سنة 180م أثناء حكم الوالي ساتورنينوس أول من هاجم المسيحيين، حسب قول ترتليان. حاز نامفامو في هذه المنطقة لقب أول شهدائها، ولسنا نعلم شيئًا عن سيرته سوى ما كتب في المراسلات بين ماكسيموس الذي من ماداورا والقديس أغسطينوس، ومنها نستنتج أن هؤلاء الشهداء كانوا من أصل غزاة المنطقة وليسوا من المستوطنين. بركة صلواته فلتكن مع جميعنا أمين
(و)

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 48 )
menalouka
ارثوذكسي مميز
رقم العضوية : 4268
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,788
عدد النقاط : 11

menalouka غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 01:01 AM ]


مااااااااااااااااااانشى شكراً يا جميل لمشاركتك وياااااااااانا

واسيليدس الشهيد


نسيب الملك نوماريوس كان وزيرًا ومدبرًا لمملكة الروم وكان له من المماليك والغلمان عدد كثير. وتزوج الملك نوماريوس أخت واسيليدس فرُزِقت منه يسطس، أما واسيليدس فكان له ولدان: أوساويوس ومقاريوس. دقلديانوس الملك لما ثار الفرس على الروم أرسل إليهم نوماريوس الملك ابنه يسطس مع أوساويوس بن واسيليدس، ثم خرج هو لمحاربة قوم آخرين لكنه قُتِل في الحرب، وبقيت المملكة خالية ممن يسوسها. وكانوا قد اختاروا من بين الجنود للحرب رجلاً يقال له أغريبيطا راعي غنم، وجعلوه على إسطبل الخيل الذي للملكة، وكان ذا بطش متسرعًا في أموره. فتطلّعت إليه واحدة من بنات الملك واتخذته لها زوجًا وجعلته ملكًا وأسمته دقلديانوس، وبعد قليل ترك إله السماء وعبد الأوثان، فلما سمع واسيليدس اغتمّ جدًا ولم يعد إلى خدمة الملك. اضطهاد الأسرة الملوكية أما يسطس بن نوماريوس وأوساويوس بن واسيليدس فإنهما عادا من الحرب ظافرين منتصرين، فلما رأيا أن الملك قد ابتعد عن الإيمان صعب عليهما الأمر وجردا السيف وأرادا قتل الملك الخائن وإعادة المملكة إلى صاحبها يسطس بن نوماريوس. فمنعهم واسيليدس من ذلك، ثم جمع جيشه وعبيده وعرَّفهم أنه يريد أن يبذل نفسه من أجل اسم المسيح، فأجابوه بأجمعهم قائلين: "نموت معك". فاتفقوا وتقدموا إلى الملك فخاف منهم خوفًا عظيمًا لأنهم أصحاب المملكة، فأشار عليه رومانوس والد بقطر أن ينفيهم إلى ديار مصر ليُعَذَبوا هناك، فأرسل كل واحد منهم إلى إقليم، مع أبادير وإيرائي أخته وأوساويوس ومقاريوس وأقلوديوس وبقطر، وسمَّر تاؤدورُس المشرقي على شجرة. عذابات القديس أما واسيليدس فقد أرسله إلى ماسورس والي الخمس مدن الغربية، فلما رآه تعجب من تركه مملكته ومجده. وأرسل السيد المسيح ملاكه وأصعده بالروح إلى السماء وأراه المنازل الروحانية فتعزّت نفسه. أما عبيده فقد أعتق البعض منهم واستشهد معه البعض. وقد احتمل القديس واسيليدس العذاب الشديد، تارة بالهنبازين وتارة بتمشيط الجسم بأمشاط من حديد، ثم رفعه على لولب به منشار ودفعه على سرير حديد، ولم يترك الوالي ماسورس شيئًا من العذاب إلا وعذبه به. ولما لم يتزحزح عن إيمانه أمر بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة. السنكسار، 11 توت.

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 49 )
manshi55
ارثوذكسي صانع
رقم العضوية : 33614
تاريخ التسجيل : Jul 2008
مكان الإقامة : منقوش على الكف المثقوب لأجلى
عدد المشاركات : 682
عدد النقاط : 10

manshi55 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 01:08 AM ]



الشهيد والقديس العظيم
سيدهم بشاى
بركة صلواته المقدسة
فلتكن مع جميعنا
اميـــــــــــن
شكرا كتييييير يا مينا
تسلية روحية مفيدة اكتر من رائعة
ربنا يباركك

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 50 )
menalouka
ارثوذكسي مميز
رقم العضوية : 4268
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,788
عدد النقاط : 11

menalouka غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إسم قديس أو قديسة .. شهيد أو شهيدة

كُتب : [ 07-03-2009 - 01:12 AM ]


أبونا يسطس الأنطونى

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قديسة السويد القديسة بريدجيت ملح الارض حياة القديسات 3 03-13-2013 03:35 PM
موسوعة التماجيد والمدايح للقديسين والشهداء بولا وديع تماجيد ومدائح قديسين 53 12-24-2010 04:54 AM
التسعة والأربعون شهيد شيوخ شيهيت aymonded سير القديسين 19 11-16-2010 01:40 PM
لكي أكون قديس شهيد aymonded المرشد الروحى (كلمة الله التى تؤثر فيك) 6 09-08-2009 06:05 PM
قديس لم يتكلم !!! ابو ماضى سير القديسين 4 02-22-2009 02:07 AM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap SiteMap Info-SiteMap Map Tags Forums Map Site Map


الساعة الآن 02:07 AM.