تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
يمكنك البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد



القسم الادبي لمن يهوى الشعر والنثر وكتابة القصص والتاليف

مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق


حدث وراء الباب

حدث وراء الباب واسترقت السمع عبر صغير الفوهات.. لباب موصود بغير مفتاح.. عادة لا مكرّمة ومن غير المستحبّات.. وتعرّي الأسرار عند الكرام غير مباح.. لكني وبضغط شديد من الذات.. وجدت

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
nariman
ارثوذكسي مكافح
nariman غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 57655
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 126
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : nariman is on a distinguished road
افتراضي حدث وراء الباب

كُتب : [ 05-04-2009 - 09:04 AM ]


حدث وراء الباب
واسترقت السمع عبر صغير الفوهات..
لباب موصود بغير مفتاح..
عادة لا مكرّمة ومن غير المستحبّات..
وتعرّي الأسرار عند الكرام غير مباح..
لكني وبضغط شديد من الذات..
وجدت نفسي بآذان مشنّفة على الباب
ملقاة..
ألتهم فيها بأنفاس منقطعة وبإلحاح..
كل مايدور وراء الباب من خفايا
ومكنونات..
كانا يتناجيان بأنغام تتهادى ألحانها
على وتر من تنهدات..
وتتراقص على شفاه عاشقة تتجمّل
بالتأوهات..
يذوبان.. يتلاشيان فتختنق معهما
النبرات..
أكاد أجن لحظة يذوب بعيدا عن
مسمعي الترنم الفواح..
وتضيع معه أجمل وأرقّ العبارات..
فتتآكلني حشريتي لتلقّف المزيد من
خذي وهات..
صبري نفذ.. وكدت من فرط تطفّلي
أخلع عليهما الباب..
لكن استحيائي قد استوقفني مابين
الجدّ والمزاح..
لم تطل بي اللحظات حتى سمعت
ما سمعت..
ويالهول ما سمعت..
لم أصدّق أذناي.. ولم أستطع
تكذيبهما.. لا.. لا.. لن أبوح بما
سمعت ولن أفضح سرّيهما..
ربما يترصد الحرمان بأيامهما..
فيغدو هذا اللقاء فرصة لاتستعاض
أو تتاح..
إذن.. فلأكتم أنفاسي على الماضي
والآت..
لكن.. من منّا الجاني.. آذاني أم المسافر
عبرهما بالمحلّلات والمحرّمات..؟
المهم بأني قد عدت استرق السمع من
جديد..
عدت والعود أحمد سواء بقطف الرمان
أو بأكل التفاح..
فتارة كانت تدغدغ مسامعي الهمسات
والوشوشات..
وتارة يدبّ فيها رنين العراك والخلافات..
ياإلهي.. ما الذي يجري وراء الباب بالتمام
والكمال؟..
وماهذا التناقض الغريب بين الضحك
والنواح؟..
وبينما كنت أسائل نفسي.. إذ أفاجأ
بالصمت وقد خيّم بظلاله من جديد..
فيطول ويطول معه انتظاري..
بصراحة.. لم أعد أتمالك نفسي..
فصممت اقتحام وحدتهما مهما كان
الثمن..
لكني لم أفعل.. فهناك ماكان يردعني
بدافع من الإيمان والمعتقدات..
فكما لكلّ حصان كبوة.. فلكل مؤمن
هفوة..
وما أبشع الهفوات..
تراجعت.. ظنّا مني بأنّ كلاهما قد عاد
إلى نفسه يراجعها ويحاسبها..
وما أحلى الرجوع إلى الذات ومحاسبتها..
لكن الصمت طال واستطال.. وكاد ينبلج
الصباح..
وكأنّ شهرزاد قد سكتت عن الكلام المباح..
فأي خلوة مع النفس هذه؟..
لا.. لم أعد أطيق أو أحتمل..
لابدّ من كسر حاجز الصمت الرهيب الذي
يشلّ فرائصي ويلهبها..
و.. لاشعوريا وجدت نفسي أقف وراء الباب
بينهما..
ربي ماهذا.. ياللروع..
أحرج موقف.. وأخطر وقفة.. يقفها
الإنسان في حياته..
وهل أصعب من الوقوف مع الذات؟
فوراء الباب.. قد وجدت نفسي تقف
مابيني وبين ذاتي..


p]e ,vhx hgfhf



التعديل الأخير تم بواسطة عماد حسنى ; 05-10-2009 الساعة 04:15 PM
رد مع إقتباس
Sponsored Links

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب التلمود اليهودى Team Work® مكتبة الكتب 8 12-15-2011 03:17 AM
هنذا واقف على الباب أقرع bassem8800370 التأملات الروحية والخواطر الفكرية 3 06-12-2010 12:20 AM
الباب الضيق والطريق الكرب ابراهيم شهيد دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 0 02-10-2010 05:28 PM
تابع ابواب المجد (الباب العتيق) nona queen التأملات الروحية والخواطر الفكرية 2 03-31-2009 06:19 PM
هانذا واقف على الباب اقرع nermos1982 التأملات الروحية والخواطر الفكرية 5 06-14-2007 11:28 PM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap SiteMap Info-SiteMap Map Tags Forums Map Site Map


الساعة الآن 10:41 AM.