تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
يمكنك البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد


  †† ارثوذكس †† > أتكلم من قلبك † مفتوح للزوار † > أرثو نيوز – OrsoNews

أرثو نيوز – OrsoNews تنبيهات ادارية وقرارات ادارية فى مصلحة الاعضاء اخر اخبار الموقع وكل ما هو جديد فيه من مواضيع هامه بكل الاقسام واخبار الموقع

مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق


التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني - انتبهوا لهذا السر العظيم الذي للتقوى

بمناسبة عيد التجسد الإلهي التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني في ملء الزمان أتى رب المجد حسب التدبير عاجناً طبعه الخاص بطبعنا، مرتدياً إنسانيتنا بلا

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية aymonded
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
aymonded غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 21,222
عدد النقاط : 58
قوة التقييم : aymonded will become famous soon enough
Baptist التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني - انتبهوا لهذا السر العظيم الذي للتقوى

كُتب : [ 12-19-2017 - 12:44 PM ]


التجسد الإلهي التجديد وحياة التبني 25446005_20107703058


بمناسبة عيد التجسد الإلهي
التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني


في ملء الزمان
أتى رب المجد حسب التدبير عاجناً طبعه الخاص بطبعنا، مرتدياً إنسانيتنا بلا خجل، قابلاً أن يتعايش وسطنا مثلنا، ليقترن بنا ويحيا حياتنا، ضارباً بجذوره فينا، حتى بكونه هو الحياة يقضي على موتنا إذ غرس نفسه فينا باتحاد أبدي لا يقبل الافتراق، وبذلك لم يعد للموت سلطاناً علينا لأن الحياة صارت فينا والتي هي نور الناس، فالنور أضاء في الظلمة ليُبددها ويرد للإنسان كرامته المسلوبة، ويعيده لمكانته الأولى، لأن وضعه الطبيعي في الجو الإلهي، في شركة النور، ليحيا بالله وفي الله، لأنه بالتجسد لم يعد يُعرف الله بمعزل عن الإنسان ولا الإنسان بمعزل عن الله لأن الكلمة صار جسداً وحل بيننا وراينا مجده مجد ابن وحيد للآب مملوء نعمة وحق، ومن ملئه نحن جميعاً أخذنا، ونعمة فوق نعمة.
فيا إخوتي نحن لا نتأمل في التجسد من بعيد
ونضع أفكاراً جميلة عنه، وننقل ما في الكتب من كلام، بل نحن نؤمن لندخل في هذا السر العظيم الذي للتقوى، لأن طبيعة حياتنا أصبحت في شخص المسيح الله الظاهر في الجسد، فصار مقروناً بنا ونحن مرتبطين به ارتباط وثيق مختوم بدم مسفوك حسب تدبير الخلاص، وهذا الختم لا ينحل أبد الدهر.
الإيمان بشخص المسيح وحيد الآب،
أدخلنا إلى داخل الله بلا خروج، إلا لو كان إيماننا نظري عبثي، لأننا لا نعي هذا السرّ العظيم، لأن سر التجسد هو عينه سرّ التبني، لأننا صرنا أبناء في الابن الوحيد لذلك دُعينا إخوته، لذلك فهو عُين بكر الخليقة الجديدة، لذلك مكتوب:
لأن الذين سبق فعرفهم، سبق فعينهم، ليكونوا مشابهين صورة ابنه، ليكون هو بكراً بين إخوة كثيرين، الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة؛ وهو رأس الجسد الكنيسة، الذي هو البداءة بكر من الأموات لكي يكون هو متقدماً في كل شيء: مع كونه ابنا تعلم الطاعة مما تألم به. وإذ كُمِّلَ صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص أبدي. مدعواً من الله رئيس كهنة على رتبة ملكي صادق. (رومية 8: 29؛ كولوسي 1: 15؛ 18؛ عبرانيين 5: 8 – 10)
فانتبهوا لسرّ التجسد الإلهي، لأن تدبير التجسد ليس من أجل وضع وصايا أخلاقية نتعايش بها في المجتمع مثل باقي الناس، بل لكي نحيا أبناء لله في شخص المسيح، أي يصير لنا طبع جديد سماوي لا حسب الخليقة التي سقطت، بل الخليقة الجديدة في المسيح يسوع، لذلك مكتوب: إذاً أن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت، هوذا الكل قد صار جديداً (2كورنثوس 5: 17)
فهذا هو سر التجسد: سرّ التجديد،
لأن معنى إني أؤمن بمسيح الله اللوغوس المتجسد، معناها إني أتبع المسيح الرب في التجديد، بكوني صرت خليقة جديدة فيه، وهو عملياً بروحه الخاص يعجن طبيعته بطبعي فأتغير إليه واتطبع بطباعه السماوية، فرحلتي صارت رحلة مقدسة في النور، والدعوة مفتوحه لملء قامة المسيح، يعني أمامي طريق عظيم مفتوح على المجد الإلهي الفائق المتسع للغاية، فمهما ما غرفت منه وأخذت لن أنتهي أبد الدهر، وهذه هي الأبدية الحقيقية، لذلك تحدث الرسول عن ملء المسيح، لأن ملكوت الله ملكوت أبدي وسلطانه لا يزول، وحياتي صارت فيه وهو الملء الذي يملأ الكل في الكل.
فيا إخوتي المسيح الرب صار حياتنا الآن،
وينبغي أن نعي مسيحيتنا الحقيقية لأنها الحياة في الله، ومتى خرجنا عن هذا القصد صرنا غير مسيحيين على وجه الإطلاق، لذلك فأن التجسد قاعدة حياتنا وأساسها الثابت الحي الذي لا يتزعزع ابد الدهر، فالمسيح الرب صخر الدهور وحجر الأساس، الذي ينبغي أن نقبله لئلا تنهدم حياتنا كلها، لأن هذا الهدم هو الموت الأبدي عينه، فلا تتركوا الأساس لأنه هو حياتكم الحقيقية، فآمنوا بنور الحياة المشرق كالتدبير لكي تحيوا في النور ويكون لكم حياة هي المسيح فتغلبوا الموت وتمتد حياتكم إلى الأبدية.
يا إخوتي الجحيم والموت ليس لكم،
ولا الحزن والوجع والتعب أساس تبنوا عليه فكركم المسيحي، لأن لنا فكر المسيح، والمسيح الرب لا يجلس على الأرض الآن بل هو قائم عن يمين العظمة في الأعالي، فارفعوا عين قلبكم حيث المسيح جالس، ولا تطلبوا ما على الأرض كباقي الأمم الغرباء عن الله، بل ما فوق حيث المسيح الرب جالس، لأن صار لكم كل ما هو له كميراث الأبناء.
فاليوم ونحن نقترب من الاحتفال بعيد التجسد الإلهي،
علينا ان ندخل إليه لنحتفل بشركتنا مع مسيح الله، لأن بدون أن نشترك في هذا السر الفائق للطبيعة بالروح، فأننا لن نستطيع أن نحتفل بالتجسد، لئلا يصير تذكار العيد مثل أعياد المتغربين عن شركة النور، والذين هم أموات بالخطايا والذنوب بعيدين عن سر قوة الحياة الإلهية وتجديد الروح القدس الذي يأخذ من المسيح الرب ويعطينا.
وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَسِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، اومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ (1تيموثاوس 3: 16)



hgj[s] hgYgid sv hgj[]d] ,pdhm hgjfkd - hkjfi,h gi`h hgsv hgu/dl hg`d ggjr,n


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
aymonded
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 527
تاريخ التسجيل : Jun 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 21,222
عدد النقاط : 58

aymonded غير متواجد حالياً

افتراضي رد: التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني - انتبهوا لهذا السر العظيم الذي للتقوى

كُتب : [ 12-19-2017 - 12:46 PM ]


كل سنة وانتتم طيبين وتقبلوا منا أجمل التهاني بالسنة الجديدة وعيد التجسد الإلهي
طالبين من الله ان يصير عام 2018 عام خير وبركة وسلام على الجميع آمين



____ إدارة منتدى أرثوذكس _____

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الذي, الإلهي, العظيم, السر, التبني, التجديد, التجسد, انتبهوا, سر, للتقوى, لهذا, وحياة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التبني - العطية العُظمى، غاية التجسد الإلهي aymonded دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 6 07-21-2018 05:39 AM
قانون الإيمان المسيحى اشرف وليم الطقس الكنسي الارثوذكسي 0 11-16-2012 08:32 PM
هدية روحية، تفسير انجيل متى البشير الطاهر الذي يتلى في الاحد الواقع قبل ميلاد المسيح kcart1 دراسات وأبحاث في الكتاب المقدس 2 02-18-2009 08:40 PM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap SiteMap Info-SiteMap Map Tags Forums Map Site Map


الساعة الآن 12:48 AM.