تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
يمكنك البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد



القسم الفنى اعرض معنا موهبتك و اكتشف معنا المواهب

مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق


مسرحية الأسرة

****** الفصل الاول ******* المشهد الاول ******* منظر لصالة منزل وبعض الكراسى وطاولة تتوسط الصالةوبعض صور للعذراء مريم وأخرى للمصلوب وثالثة للراعى الصالح معلقة على حوائط الصالةوشاب يجلس

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
بيشوي يونان عبد المسيح
ارثوذكسي شغال
بيشوي يونان عبد المسيح غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 8504
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 51
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : بيشوي يونان عبد المسيح is on a distinguished road
افتراضي مسرحية الأسرة

كُتب : [ 01-13-2008 - 04:59 PM ]



******

الفصل الاول
*******

المشهد الاول
*******
منظر لصالة منزل وبعض الكراسى وطاولة <طربيزة > تتوسط الصالةوبعض صور للعذراء مريم وأخرى للمصلوب وثالثة للراعى الصالح معلقة على حوائط الصالةوشاب يجلس على الطاولة وأمامة بعض الكتب والاوراق <يستذكر دروسة >
يدخلأخوة الثانى وهو فى نفس عمرة بالضبط ويدعى توما والجالس يدعى فادىيدخلتوما وهو يضحك ناظراً لاخية فادى بغيظ هاتفاً بة :

أنت بتعمل أية يافادىباشا ؟يلتفت الية فادى ثم يرجع للمذاكرة وهو يقول بصوت منخفض ملائكى :

ذى مانت شايف أنا بذاكر مش تقعد كدة وتجيب كتاب الفيزياء علشان تذاكر معاياأنت ناسى أن بكرة فية أمتحان ؟ينحنى علية توما قائلاً : مانا عارف بس أنتكمان عارف أن أخوك اللى هو أنا مبيحبش الفيزياءأبتسم فادى فى ود حقيقى :

طب والامتحان هتعمل فية أية ياتوما ياخويا يابن أمى وأبويا ؟!

يجلستوما فى مواجة أخية وهو يقول فى مكر شديد :

البركة فيك أنت بقى فادى باشاياعبقرى العباقرةيتكلم فادى بدهشة قائلاً :

أنا مش فاهم كلامك دةمعناة أية !
أنا مالى ومال أمتحانك ؟يقف توما وهو يهتف فى فادى بطريقةمسرحية :
اللة ؟ أما أنت عجيب بجد !
أمال أخويا أذاى وقعدين جنب بعض فىالمدرسة أذاى وبناكل من طبق واحد أذاى وبباك هو ببايا أذاى وممتك هى ممتى أذاى بعدكل دة تقوللى أنا مالى ؟ امال مال مين ؟يترك فادى كتابة وينظر بشدة لاخيةقائلاً لة فى تسائل :
يعنى أية معنى كلامك دة ؟؟ أنت عايزنى أغششك الامتحان !

يضحك توما وهو يهتف بتوسل فى أخية قائلاً : لا طبعاً مش لازم كل الامتحانكفاية على نصة بس...أنا مش بنى أدم طماع......نص الاجابات علشان أعدى بيهاوأنجح.......وأسبلك أنت بقى التفوق والدرجات النهائية ذى كل سنة... ياجامدينصحة فادى قائلاً : ياتوما....ياخويا ....أنت بردك مش ناوى ترجع عن طريقكدة خالص!.....مش عايز تفوووق من اللى أنت فية ؟...مش عايز تعرف حياةالنجاح.......بدل الفشل اللى عايش ومعشش جواك دةيصرخ فية توما هاتفاً : أنا مش فاشل....أنا بنى أدم عملى وهتشوف فى يوم من الايام أنى ناجح ...وهتسمع عنىالعجبيهز فادى رأسة علامة الموافقة وهو يقول : أيوة ...أيوةماناعارف أنى هسمع عنك العجب و العجايب كمان...هسمع عنك أنهم مسكوك بتسرق بنك أو بتنصبعلى حد أو فى أحسن الاحوال هتكون رئيس عصابةرد توما بقوة قائلاً : أنتبتتريق على ؟ أنت مش عارف بتكلم مين ؟!

رد فادى بعدم أهتمام قائلاً : لاطبعاً عارف أنا بكلم مين....بكلم أخويا اللى مخة متركب شمال......بص حوليك.....شوفأنت عايش مع مين...أحنا ياخويا ياحبيبى أسرة مسيحية ..أبونا وأمنا ناس قديسين فعلاًدول معروف عنهم خدمتهم الطويلة للكنيسة ولاهل المنطقة كلها من كبيرها لاصغر عيلفيها......الكل بيحبهم وبيحترمهم وأنا...وأنا معرفش حاجة فى الدنيا الا مذكرتىوخدمتى فى الكنيسة ...فووق أرجوك يابنى فووق قبل ما يجى اليوم اللى تندم فيةوساعتها حتى الندم مش هينفعك ولا هيسعفكيشيح توما بيدة قائلاً لاخية : أنتهتربينى من أول وجديد عشنا وشفنا الاخ الصغير هيربى الكبير!

فادى : أذاىبقوى أنا الصغير وأنت الكبير ؟ أحنا الاتنين مولودين فى نفس الليلة وفى نفس الساعةيرفع توما يدة الى رأسة قائلاً : بس مش فى نفس الدقيقة أنا شفت الدنيا قبلكبخمس دقائق صحيرد فادى قائلاً : ماشى.....عندك حق أنت الكبير...طب يا كبيرمش تعرف بقى طريقك فين؟؟ مش تسيبك من صحابك دول اللى هيضيعوا مستقبلكيصرخفية توما قائلا: أوعى....الا صحابى...متجبش سيرة صحابى أبداً ...متغلطش فيهم ..دىعيال جدعان...عيال رجالة...عيال تاكل الزلط....عيال متربية عالغالىأبتسمفادى قائلاً : أيوة ...عندك حق ..هما فعلاً عيالعيال قوى...عيال جداً...عيالبكل معنى الكلمةيقترب فادى من أخية ويضع يدية على أكتافة مشيراً لصورةالمسيح وصورة العذراء قائلاً بكل حنان :
بص ياتوما....بص كدة للعدرا...وبصللمسيح شوف هما زعلنين قد أية عليك ....أنت ياتوما جواك أنسان مسيحى ...جواك نعمةكبيرة مش عارف قيمتها خالص....سيبك من حياة الطيش وطريق الراعى الباطل....طريقالخطية طريق أبليس ..وتعالى معايا أجتماع الاسبوع دة فى الكنيسة ...دة كل صحابناهناك بيسألو عليك ...وحتى أبونا كل مرة بيوبخنى جامد علشانك وعلشان أحاول أرجعك منتانى ...أرجوك أسمع كلامى مرة...مرة واحدةيسحب توما يد أخوة من على أكتافةقائلاً لة فى شر واضح شديد : ياعم فادى...أنا سبتلك الايمان ..والكنيسة...والمسيحوالعدرا...

ينفعل علية فادى قائلاً : أنت أنسان غبى ..غبى...فين توماالقديم فين أيمانك ...فين محبتك للرب...فين يسوع اللى كان منور حياتك ؟؟ كل دة راحفين...فين!!

يصرخ فية توما : أنت بتقوللى غبى...أنا غبى..دة شكل واحد غبى !

رد فادى بعدما هدء : ربنا يسامحنى أنى غلطت فيك بس اللى يسيب فادية...واللىيكون ملك وأبن ملك الملوك ويترك ملكة لحياة العبيد ويترك الحياة الابدية...ويسيبالطريق الحقيقى لطريق الخطية ...ملهوش وصف عندى غير أنة غبى فعلاً لا..دة أغبىأنسان كمانيضحك توما كالشيطان قائلاً : يابنى ...فووق أنت بقى....حياةأبدية أية!...وطريق حقيقى أية؟...كل الكلام دة ميسواش حاجة ولا يجيب حتى سندوتش فولفى الزمن اللى أحنا عيشينةكل دة كلام فى كلام بس.... أنا مش محتاجالفدا...ولا محتاج الصلب ولا المصلوب <يشير لصورة المصلوب >

أنا عايزأعيش وأتمتع بالدنيا...الدنيا اللى شايفها ..مش أروح أجرى ورا حاجة فى علمالغيب...أجرى ورا سرابيتكلم فادى وهو يكاد يبكى : مش ممكن!أنت ياخويا ...يابن الكنيسة...تقول الكلام دة....ياللى أتعمدت وأتنولت من دم وجسد الفادى؟ تقولكدة؟!....مين فينا عارف طريقة ..مين فينا مش محتاج لمعونة ربنا ؟...مين فين مستحقالحياة الابدية بأعمالة؟؟لا...لا ياتوما كلامى مش كلام فى كلام...أنت الغشاوة ملتقلبك وروحك قبل ماتملا عينيكوهنا ينتفض توما وهو يجرى خارجا قائلاً : سيبنى فى حالى ..أنا مش محتاجك...ولا محتاج كلامك...ولا محتاج لاى حد...أنتزهقتنى..أنت أنسان مجنون..مجنون

<
يخرج توما..ويبقى فادى وحدة متلفتاًحولة فى ذهول ويقع على الطاولة وهو يصرخ :

يارب سامحة...يايسوع سامحة..دةهو بردة أبنك توما....دة ميعرفش أنت بتحبة قد أية...أرجوك ياربى والهى..أرجوك أتوسلاليك رجع توما أخويا...رجعة يايسوع رجعلى أخويا اللى أعرفةرجعة يارب ..رجعة يايسوعويسقط وهويبكى


<
تغلق الستار على نهاية المشهدالاول >

******************************


المشهد الثانى
******

أبليس وأعوانة
*******
<المنظر>
أحد الكهوف الجهنمية ...وبعضالصخور الهابطة من سقف المكان وأضواء حمراء رهيبة....وبعض الشياطين يتحاورون وهمجالسين على كراسى مشكلين بها دائرة غير مكتملة وأمامهم كرسى أسود كبير جداً ..وفجأةيدخل أبليس محدثاً فرقعة قوية وصوت لشيطان غير منظور يهتف قائلاً :

أنتباةللجميع <يقف الجميع فى أحترام وأنحناء >

يكمل الصوت الهتاف قائلاً :

لقد حضر الراعى الباطل...لقد حضر الكذاب وأبو الكذاب...

لقد حضرأبليس اللعييييينيدخل أبليس فى زهو وأنتشاء وسرور ثم يجلس على كرسيةالهائل ذات اللون الاسود ...فيجلس الجميع على كراسيهم الاقل حجماً فى شبة دائرة غيرمكتملةينظر أبليس للجميع قائلاً :

ها....أية أخر الاخبار عالارض ؟يقف أحد الشياطين قائلاً :

ذى الزفت واللهليب...ياخسستكيصرخ أبليس هاتفاً :

حلو قوى الكلام دة

...
بس مايكلش معايا ..مش عايز كلام ملهوش معنىعايز تقارير ذى الزفت عن أعملكم ...مش تقرير أرصادجوية ...فاهم يابنى منك لة؟يتلفت حولة قائلاً : فين الشيطان رئيس الدفترخانة اللى مسئول عن أحوال الشياطين مع ولاد أدم وحواء ؟يقف شيطان ثانىقائلاً : أنا ...تحت أمر خسستك أنا رئيس الدفتر خانةيشير لة أبليس قائلاً : طب ماتتكلم من الصبح ..هو لازم أعزم عليك....عرفنا أخر أخبار نشطاء جهنم مع ولادالارض أية ؟؟عايز تقرير..عايز نار ....عايز لهليب عايز أخبار تفرحنى ؟يصرخرئيس الدفتر خانة وهو يفتح كتاب كبير جداً ...: علم وسينفذ خسستكالبياناتاللى قدامى هنا فى أحوال الشر والخير عالارض هى كالتالى

1 ...
قتل 5000أيمان

2 ...
حرق 2590 رجاء

3 .....
خطف 4530 فرح حقيقى

4 ....5563
حالة نصب وكذب على البشر

5...
زرع 7550 حالة شك فى نفوس المؤمنينيتدخل أبليس مقاطعاً هذا الشيطان قائلاً بزهق وعدم مبالاة :

كفاية...كفاية....أخباركم متسرش ...أرقمكم تافهة...وتسد النفسهاتأعمال الشياطين وعهدهميقرأ فى قوة : الشيطان شرشائيل يقف ويعرف نفسة وعملةيقف شيطان ثالث قائلاً فى برود رهيب : أنا<ثميصمت>...أنا<يصمت>...أنايصرخ أبليس : أنهى...أنت أية يابنى؟؟خلصنا ..ورانا أشغال كتير متعطلةيبلع شرشائيل ريقة قائلاً بنفس البرود : أنا <يصمت> أنا <يصمت> أنايرفع أبليس حربتة ذات الثلاث رووؤسقائلاً فى غيظ :

أنت باين عليك مش هتجبها البر معايا النهاردة...أنا أناأنا أنا بقى اللى هرميك فى الهاوية وهاسحلك بسلاسل الظلمة الرهيبة ..لو مخلصتش فىخلال دقيقة من دلوقتى..مفهوم ياشرشائيل ؟؟..<يتكلم فى هدوء محذراً>

ها..مفهوم يابنى ؟يهز شرشائيل رأسة فى قوة علامة الفهم قائلاً : حاضر..حاضر..أنا أسمى شرشائيل...والعهدة اللى معايا هى أبن أدم وحواء المدعوا توماجرجس طانوسوأخر تقارير عنة موجودة مع الريس < يشير لرئيس الدفتر خانة >

<
رئيس الدفترخانة يعطى أبليس بأوراق عن عمل الشيطان شرشائيل معتوما >

ينظر أبليس للاوراق ثم يبتسم أبتسامة الرضا قائلاً :

برافوا..برافوا ..عفارم عليكمع أن مش باين عليك أى نوع من أنواعالذكاء و الالمعية !!

بس شغلك ذى الزفت والقطران المنقوع ياشرشائيليابنى...كمل على كدة...

طريقك أسود ومليان خسة وندالة ...قربت توصل معتوما....

<
يقف أبليس وبطريقة مسرحية مضحكة ولغة عربية فصحة يضع يدية علىرأس شرشائيل المنحنى أمامة قائلاً> :

عليك لعنتى وعلى أعمالك ياشرشائيل ..أذهب من أمام وجهى وألى الارض أنطلق وفى قلب ونفس المدعو توما خرب أيمانة ...وزلزل كيانة...وأبعدة عن خلاصة هاهاهاهايقف شرشائيل وينصرف وهو يهتفقائلاً : لك كل ماتريد ياسيدى...لك كل ماتريد

<
يخرج شرشائيل وهو ينحنىأمام أبليس>

يجلس أبليس قائلاً فى زهق : أف... أما شيطان أهبلصحيح......اللى بعدةخلينا نلم الليلة دىيقف رئيس الدفتر خانة وهويهتف قائلاً : الشيطان مكروئيل ....

يقف شيطان أخر قائلاً فى صوت خشن رهيب : أيوة..أنا مكروئيلينظر لة أبليس قائلاً : ها..وأنت بقى كانت عهدتك مينمن ولاد أدم يامكروئيل؟يهرش مكروئيل هاتفاً فى خوف : أنا عهدتى أخواتوما..المدعوا فادى جرجس طانوسينحنى أبليس فى جلستة متقدماً برأسة للامامقائلاً :وأية أخبارك مع فادى يامكروئيل ؟ينظر مكروئيل لرئيس الدفتر خانةولا يتكلم فيتقدم هذا الرئيس من أبليس مظهراً أوراق فادى ...ينظر أبليس للاوراق ثميهب كالطلقة واقفاً فى زعر وهو يهز الاوراق قائلاً فى جنون :

أية التقريراللى زى وشك دة ؟...أية حنية الام دة وأية براءة الاطفال دى اللى بتطفح منأعمالك.....دة حاجة تجيب الخفيف.

يبتسم مكروئيل فى بلاهة منقطعة النظيرقائلاً :
أية ياخسستك ...عجبتك ؟يهز أبليس رأسة فى أسف وهويبتسم فى غيظ ثميتكلم فى هدوء لا يفشى عما بداخلة قائلاً :

عجبتنى ؟؟..أنت مش عجبتنى ...<ثم يصرخ >..أنت هتشلنىأنت جننتنى...
<
يتكلم ثانياً فى هدوءمرعب>
دى عمايل شيطان بيحترم نفسة وتاريخة وشياط لهليبة ؟!
أية الرقةاللى بتطفح منك دىوالحنان اللى بيطرطش منك دة مع فادى؟أية العطف والقلبالمليان سذاجة مع أبن جرجس دة؟!
<
ثم يعود للصراخ >

دة أنت مشقادر علية وبسدة انت بتساعدة كمان فى المذاكرة ؟!
<
ينفجر أكثر ويعلوصراخة وهو يرفع حربتة فى وجة مكروئيل>

أنت شيطان فاشل..يا..يا..أمشى منقدامى حالاً...ومش عايز أشوف السحنة دىتانى هنا..الا لما توصل لحل مععهدتك...مفهوم يابنى؟؟...مفهوم..؟ينسحب مكروئيل بسرعة وهو يجرى بظهرةمرعوباً فيقع على الارض ثم يقوم وهو يكمل الانسحاب منحنياً لابليسيقفأبليس وهو يقول:
من النهاردة...مش عايز فشل مع ولاد الراعى الصالح...مش عايزحنان..أبداً...مش عايز دلع ولا عطفعايزها حرب ..... حرب شعواء...

عايزهابحر...بحر من الدماءهاهاهاهاهاهاها

<
يغلق الستارعلى نهاية المشهد الثانى

المشهد الثالث
*****

حروب شيطانية
******
منظر فى صالة منزل أسرة فادى وتومايدخلفادى وهو ينظر حولة فى حيرة قائلاً لنفسة :
أنا مالى النهاردة !...حاسس ليةبالحزن اللى ملهوش سبب كدةمبقتش عارف أذاكر دروسى ذى الاول...أنا لازمأكلم أبونا ..لازم أقعد معاة وأتكلم

<
يبحث عن التلفون حتى يجدة ..يرفعالسماعة ويطلب رقم أبونا >

فادى : الو...مساء الخير

<
يأتىصوت لابونا قائلاً >
مساء الخير ..مين معايافادى : أنا فادىياأبونا سويرسأبونا : أهلاً يافادى يابنى..عامل أية ؟فادى : أناتعبان يابونا..تعبان قوىصوت أبونا : مالك يافادى...فية أية؟؟فادى : بجد يابونا ..مش عارف أنا حصللى أية...بجد مش عارفأبونا : بسم يسوع ...طب بص يافادى ..أنا بعد ساعة رايح أجتماع فى الكنيسة أجتماع لاخوة الرب...تعالىهناك وبعد الاجتماع هنقعد ونتكلم..موافقفادى فى فرح : طبعاً..أنا موافق ..ساعة وهكون فى الكنيسة..مع السلامة يابوناصوت أبونا : سلام الرب معكيابنى ...

<
يغلق فادى التلفون ويجلس وهو يضع يدية على وجهة >

<
يدخل الشيطان المسؤل عنة وهو يقترب منة ويهمس فى لة قائلاً >:

مافيش فايدة...أنت هتقابل أبونا...يعنى هو هيعملك أية؟يعنى هومعاة الحل السحرى لتعبك ؟..سيبك من أبونا ومن الكنيسة..الدنيا متتعوضش..أتمتعبشبابك يافادى..أعمل ذى أخوك ..أضربها ميت صرمةأجتماعات أية..وخلاصأية..وصلاة أية فى أيامك دى؟أنت فاكر أن الحاجات دى هتنفعك ...هاهاها..لوفاكر كدة ..تبقى أنسان واهم..مخدوع..مضحوك عليكفوووق يابنى ..أصحى منالحلم العبيط دة..هاهاها

<
يصرخ فادى بقوة وهو يجرى حول المكان واضعاًيدية على رأسة قائلاً بقوة >

كفاية..كفاية....يارب ..يايسوع..أيةالافكار الغريبة دى..أية كلام الشياطين دةأنا مش ممكن أكون كدة..وتفكيرىيوصلنى لكدة...كفاية..كفايةيصرخ الشيطان فية قائلاً : لا..ياحبة عينى منجوة ..لا..مش كفاية..أصحى وأعرف الحقيقة...حقيقة الدنيا من حوليك...حقيقة الدنيااللى حابس نفسك فيهاأسرق الفرح والضحك والمتعة ..قبل ماتنسرق سنين عمرك فىالهوا من غير فايدة..من غير فايدة غير الوهم اللى أنت عايش فيةهاهاهاهاهاينطلق فادى وهو يصرخ : لا ...أنا مش ممكن أكون كدة..وتفكيرى كدة..أنا أيةاللى حصللى النهاردة؟.

لازم أروح لابونا...لازم ..لازم

<
يخرجبسرعة منطلقاً للكنيسة >

يدخل توما بعدة وهو يقول : مالة دة..مالة بيجرىذى المجنون كدة؟؟!!

<
يدخل خلفة شيطانة وهو ينتظر ماذا سيفعل توما >

يجلس توما قائلاً لنفسة : أنا فعلاً لازم أغير من نفسى شوية...حتى لو علشانمستقبلى

<
يندهش شيطانة ويرتعب مقترباً منة قائلاً فى خبث رهيب >:
أية كلامك العبيط دة اللى ملهوش لزمة ؟..أنت أتجننت ؟أنت عايز تسيب أصحابكوحبيبك والناس اللى فهمينك؟أما أنت أنسان مش طبيعى...أوعى تعمل كدة..أنتمتعرفش تعيش غير كدةمذكرة أية ومستقبل أية ياتوما؟؟..أصحى وفنجل عنيك علىالدنيا وأشرب من متعتها وأتمتع من جمالها وسحرهاهو حد ضامن عمرة

<
يهز توما رأسة بعلامة الموافقة قائلاً >: صح الكلام دة عين العقلأنا أيةاللى كنت بقولة دلوقتى...مستقبل أية وتغير أيةسيبك ياتوما من كلام كل اللىحواليك وخليك مع أصحابك وحياتك اللى أنت عايشها
<
يقول هذا ثم يضحك...فيقتربمنة شيطانة قائلاً >:
أيوة كدة ..هو دة توما اللى أعرفة...حلاوتك وأنت ضربهاصرمةيضحك توما هاتفاً : أيوة كدة ...حلاوتك ياتوما وأنت ضربة صارمةيخرج توما وهو يضحك بشدة

<
يدخل أبو فادى وأمة >

يجلسالاب والام فيقول الاب : أمال فين فادى وتوما ؟...أنا النهاردة مشفتهمش؟الام : مش عارفة يابو فادى ..ممكن يكونوا فى أجتماع الكنيسةأبوفادى : فادى ممكن يكون هناك ..أما توما..فدة اللى خايف علية قوى ياأم فادىتنزعج الام هاتفة : مالة توما ..ياجرجس ؟..أبننا كويس وعارف مصلحتة ..ولادنا ولاد الكنيسة ...أولاد متربين على الايمانيهز جرجس رأسة علامةالموافقة قائلاً : يامريم ..أنا عارف أنهم متربين على الايمان ..ومن صغرهم وهمامتعودين على الكنيسة ..وعرفين أن الكنيسة هى بيتهم التانى...بس بقالى فترة ملاحظتغيير على توماأبنك توما مبقاش بيروح الكنيسة ذى الاول..دة..دة أنقطع منالكنيسة بقالة شهور..أنا بجد خايف علية جداًتقترب مريم من جرجس قائلة لةفى ثقة : لا..لا ياأبو فادى ....ماتخفشطول مافية فى البيت دة أيمانوصلاة.ومحبة مسيحية ..
وطول ما المكان دة مليان بالترانيم والكتاب المقدس..مشممكن حد هيغرق فى الطوفان من أفراد البيت دة..خليك واثق فى الربيبتسم أبوفادى قائلاً : عندك حق ..أنتى دائماً كدة..بصلة السفينة بتاعة البيت دةتضحك مريم قائلة : وأنت القبطان بتاع السفينة ياجرجسجرجس : بقولكأية..أنا هدخل أنام شوية لاحد مايجى وقت صلاة الغروب أبقى صحينى علشان نصليها معبعضتهتف فية مريم : طبعاُ ...طبعاً..أدخل ناميدخل جرجس وتبقى أمفادى واقفة ثم ترفع عيناها لصورة الراعى الصالح قائلاً :

يايسوعياحنان..ياراعينا ..حافظ على خرفان البيت دةحافظ عليهم وخاليهم دايماً فىحظيرتكوسامحنى على أنى مقلتش لجرجس على خوفى أنا كمان على أبنك تومارجعة ليك يارب..خلية يبعد عن طريق التعب والشوك والحسك اللى ماشى فيةمتعة بحلاوة الحياة معاك يايسوعرجعة للحظيرة ياحبيبىرجعةياربىأرجوكأرجوك

الفصل التانى

************
مشهد فى منزل فادى وتوما ......فادى جالس وهو يضعيدية على رأسة ويتذكر مقابلتة مع الاب الكاهن

<
صوت كلمات الاب الكاهنلفادى > < من الافضل أن تكون مسجلة وبصوت كاهن الكنيسة فعلاً >

صوت الكاهن :يافادى يابنى حياتنا هى تجارب وحروب مع قوى الظلمة ومع أعمالالشرمن المستحيل أنك تكون فى أمان مادمت حياً أنا وأنت وكل المؤمنينبالفداء والفادى محاطين بكل أنواع التجاربفأن لم تستعمل ترس الايمان وسلاحالصبر والصلاة وقبل كل دة تتواضع وتضع نفسك أخيراً لن تنجح فى طريقكينبغىعليك أن تجتاز جميع الشدائد بالايمان والشجاعةوأن تقاوم الافكار المضادة ...وأوعى تفتكر أن الافكار دى من جواك أنت...لاياحبيبىالافكار أفكارالشرير....الكذاب أبو الكذابينأوعى يابنى تنخدع بالراحة والهدوء ....فبعدالراحة هتجيلك أتعاب ...وبعد الهدوء أكيد فية عواصف ورياحلكن يافادى أنكان بيتك من صخر هتقدر تقف قدام العواصف دى ..

صلى يافادى....كل ماتسمعأفكار غير طاهرة صلى للقدوس...صلى أنة يسمع صراخك وينجيك من وقت الضيق الاتىوذى ما قال الكتاب ...فمن يصبر الى المنتهى يخلص < مت 24 : 13 >


************

يرفع فادى وجهة ويصلى قائلاً :

ربى والهىوسيدى يسوع المسيحأنت عالم بضعفى ...عالم بشدتى وعجزىعالمبالشرور اللى حولياأنا مكسور ياربى بالاحمال الخفيةمهزوم يالهىبالافكار الرديةأرجوك ياربى فتحلى عناياعلشان أكونلكأكونلك أنت بس يامسياأنت الهى الحنانأصرخ اليك فأسمعنىأنا محتاجلك ياربى محتجلك أرفعنىمن ضيقى ...من كربى....منتعبى...من حملىأنت اللى قلت ...تعالوا الى ياجميع المتعبين وثقيلى الاحمالوأنا أريحكمنعم ياربى ...مفيش غيرك ..هو اللى يقدر يحمل عنى أحمالى وأتعابنفسى


********************

يدخل أخية توما فيجد فادى واقف يصلىفيجلس منتظرة حتى ينتهىيسمع صوت فادى بعد دقيقة وهو يقول...: الى الابدأمينيتكلم توما بنبرة تريقة قائلاً وهو يتطوح قليلاً : هو أنت يابنى كل ماأخش عليكأما بتذاكر وممقق عنيك فى الكتبأو بتصلى وبردة ممقق عنيكمن العياطأنت كدة نظرك هيروح بدرى بدرى ....

ينظر لة فادى فى هدوءومحبة ويجلس ثم يقول لة : أنت كنت فين ياتوما ؟يتلفت توما حولة ثم يقتربمن أخية قائلاً : أقولك بس متقولش لبابا و ماماينظر لة فادى بشدة قائلاًلة فى غيظ : يعنى أية كلامك دة ؟...أكيد عملت حاجة أو جى من مكان مش كويس؟يشيح توما بيدة فى وجة فادى ويجلس قائلاً لة : ياعم فادى ..فى مثل بيقولساعة لربك وساعة لقلبكيرد فادى قائلاً : والكتاب بيقول < طوبى للرجلالذى لم يسلك فى مشورة الاشرار ...وفى طريق الخطاة لم يقف...وفى مجلس المستهزئين لميجلس ....لكن فى ناموس الرب مسرتة وفى ناموسة يلهج نهاراً وليلاً>

وكمانبيقول الكتاب < طوبى للكاملين طريقاً السالكين فى شريعة الرب...طوبى لحافظىشهاداتة>

وفى المزمور 128 بيقول الكتاب < طوبى لكل من يتقى الربويسلك فى طرقة >

هو دة الكلام اللى أنا أعرفةمش ساعة لقلبكوساعة لربك ...أنا مش عارف أنت بتجيب الافكار الغريبة دى منين !!

يرفع فادىيدية وكأنة سيلقى خطبة قائلاً وهو يتطوح قليلاً : من الدنيا ..من الحياة اللىحوليا...بص حوليك..شوف الدنيا حلوة أذاىأتمتع بشبابك ..قبل ما تنحنى وتعجز ..

يقف فادى وهو يضع يدية على أكتاف توما قائلاً فى ود : ..وربنا بيقولنا < أذكر خالقك أيام شبابك...وكمان قال كسهام بيد جبارة هكذا أبناء الشبيبة >

لازم نعمل للابدية وأحنا قدرين مش نضيع شبابنا وعمرنا هباء وقبض الريحمن الاخر كدة أنت كنت فين ..متوهنيش معاك ؟توما : ولا حاجة كنتسهران مع الشلةفادى : كنتم سهرنين فين بالظبط ؟توما : فى نادىفادى : نادى ؟...أى نادى دة اللى لوش الصبح ؟!

توما : نادى ...نادىرقصفادى : مش فاهم ..هو فية حاجة أسمها نادى رقص ؟توما : اللىبيسموة ديسكو...

فادى : ياخبر أبيض ياتوما ...أنت كنت سهران فى الديسكو ؟؟؟أنت أية ...مش فاهم حياتك ماشية أذاى ورايح بيها لفينتروح برجليكلوكر الشياطين!!

أنت أية اللى بدلك للدرجادى؟....أنت أية اللى حصلك ؟؟يقاطعة توما صارخاً فية : بقولك أية متعكرش مزاجى وتضيع الكأسين اللى ..أحمأحميصعق فادى وهو يهز توما صارخاً فية بكل قوة وعنف :

أنت بتقولأية !!..أنت شارب خمرة كمان ؟؟!!

أنت مش ناوى تعدى أيامنا على خير ..أنتبقيت أنسان غبى غبى عبىيدخل أبوة وأمة من نومهميجرى الاب وهويقول : مالكم فية أية ؟؟ صحتونا من النوم ؟الام : توما ..تعالا هنايذهب توما فتقول لة : أنت كنت فين للسعادى ؟توما يتكلم وهو يتطوح : أنا كنت مع أصحابى بنذاكريقترب الاب وهو يمسك توما من يدة قائلاً : أنتشارب حاجة ياتوما ؟توما : أنا ؟...أنا ؟...لا..لالا...أنا شارب شاىبنعناع..حتى ريحة النعناع منعنعة فى بقىيشم أبوة فمة قائلاً : أنت شاربخمرة ؟؟...
يقع أبو توما على الكرسى مصعوقاً..واضعاً يدية فوق رأسة فى حزنفتقول أم فادى : خش نام دلوقتى ..وحسبنا بعدين لما تكون فايق...أمشى ..مشعايزة أشوفك قدامىيدخل توما لحجرتة فيصطدم بالحائط الذى أمامة ...

ينظر فادى لابية وأمة قائلاً فى عطف : معلش ياماما ..دة أول مرة يعمل كدة ..أتفضلى أنتى وبابا أدخلو ناموايقف الاب وهو يضرب كف بكف قائلاً : مشممكن ...أنا مش مصدق نفسى ...توما أبننا اللى ربناة أحس تربيةيوصللكدة؟...رحمتك ياربتقول لة أم فادى وهو يخرجون : معلش يا جرجس.....هوهيعرف غلطة ومش هيكررة تانى....بس تعالى أنت نام دلوقتىيخرج الجميع ويبقىفادى وحدة فيجلس على الطاولة ويقرأ فى كتاب أمامةيغلق الستار

المشهد الثانى

**************
يدخل الشيطان شرشائيل ومعة الشيطان مكروئيل فى صمت تام أحدالمغاور ثم بعد دقيقة يتلفت شرشائيل حولة فى مكر شديد قائلاَ لمكروئيل :

هاقلت أية فى الفكرة الجهنمية اللى أنا قلتهالك ؟يهرش مكروئيل فى رأسةبطريقة مضحكة قائلاً وهو يهز رأسة بعدم فهم أو مستوعب للامر ثم يقول :

مشعارف أقولك أية يا صديقى اللدود شرشائيل ؟!!

أنت متأكد أن الفكرة دى هتنجحمع الاخين ..؟ يعنى هنقدر نوقع فادى ونزحزحة عن طريقة اللى ماشى فية ؟يربتشرشائيل على ظهر مكروئيل فى شدة فيقع مكروئيل من قوة الضربة ...ثم يقول :

أمال يابنى أخوك مش سهل خالص ...أنا كل اللى بعملة علشان خاطرك أنت بسأنا ماشى مع توما ذى السم فى الاكلوهو أنت شفت أبليس نفسة شجعنىقد أيةيهز مكروئيل رأسة فى قوة وخوف قائلاً بصوت منخفض :

مأناعلشان أبليس خايف أمشى ورا خطتك دىينظر لة شرشائيل متسائلاً : أنا مش فاهمحاجة طب مال أبليس ومال خطتنا !

ينظر لة مكروئيل بقوة قائلاً :

أنتيعنى مش عارف أن أبليس لو شم خبر على أتفقنا فى عمل واحد هيعمل فينا أية ؟يهز شرشائيل رأسة قائلاً :

طبعاً عارف بس كلامك دة وخوفك هيمشى لوالخطة فشلت ....وأحنا أكيد هننجح فساعتها أبليس نفسة هيخدنا بالاحضان ويمكن كمانيدى لكل واحد فينا حتة ملك فى الهاويةيرد مكروئيل متسائلاً :

طببقى ياحلو الملامح لو خطتك دى فشلت أنا بقول لو هنعمل أية ساعتها ؟؟يصرخفية شرشائيل فى ضيق واضح :

مش هتفشل أنا بأكدلك أنها مش هتفشل أنت هتنرفزنىليةخلاص أتصرف أنت لوحدك بقى مع فادىوشوف فى الاجتماع اللى جاىهتقول اية لابليسيهدىء مكروئيل من ثورة صديقة قائلاً فى ود زائف :

ياصاحبى ياصديقى اللدود أنا بقول لو لو حصل يعنى وفشلت هنعمل أية ساعتها ؟يتنهد شرشائيل بقوة وهو ممسك أعصابة بشدة قائلاً فى هدوء ظاهر :

مانت كدة كدة رايح فى الوباهوانت فاكر أنك هتقدر على فادى لوحدكها ها ها وكمان ها فووق أصحى أنت مش عارف فادى ذى مانا عارفةوكمانأنا واخد موضوع فادى دة تحدى ......لانا....... لهويضحك مكروئيل قائلاً فىمكر :

ياواد ياجامدبس أنا مش مصدق أنك عايز تساعدنى لوجة أبليس منغير سبب غير التحدى بسيتلفت حولة شرشائيل فى هدوء قائلاً :

بصراحةكدة وأنا أول مرة فى حياتى الشيطانية أقول حاجة فيها صراحةأنا كمان توماقرب يهرب من بين أيدى وقربت أنهار وأقع ذى الدغف فى الفشل ذيك بالظبطعارفأية اللى هيكون سبب هروب الزبون بتاعى بعد ما قربت أمتلكة للنهاية ؟؟يردمكروئيل :

أية ؟قاصدك فادى أخوة ؟يصرخ شرشائيل قائلاً فىحقد وغل أسود :

أيوة أيوة هو المدعوا فادىدة قرب يشلنى ويشلتفكيرىدة أمبارح بس أول مرة توما يفكر فى حياتةعارف معناة أية أنالخاطى يقعد مع نفسة ويفكر ؟ها عارف ؟معناة أنة بيحاول يصحىويفووق من الخدعة اللى الدنيا بتخدرة بيهاودة بيكون أول طريق رجوعةوبردة دة بيكون أول طريق لفشلنا مع جنس البنى أدمينيتنهد مكروئيلفى قوة قائلاً :

طب خلاص همشى ورا خطتك وهنشوف أخرتها أية معاك ومع فادىوتومايضحك شرشائيل وهو يأخذ بكتف مكروئيل فى قوة :

أيوة كدة خليكمدردح وعلشان تكون رجل أعمال سفلية واطية ومهببة لازم تبتكر وتخترعولا يقفقدامك أى قانون لا بشرى ولا حتى أبلسىومتخفش أخرتها فلة ونار وشياط ولهليبفى الدرك السابع من جهنميخرج الشيطانان وهم يقهقهون فى قوة وعنفيغلق الستار

المشهد الثالث
***********
مشهد فى صالة منزل الاسرة وفادى جالس يستذكر دروسة ...يدخلوالدة علية قائلاً لة :


فادى ..عامل أية فى المذكرة يابنى ؟يقف فادى فى أحترام قائلاً : أشكر ربنا يابابا ...أنا بأذن ربنا...وبشفاعةالعدرا..وصلوات القدسين هكون من الاوائل السنادى كمان ..دة وعد منىالاب : أقعد أقعد ..أنا يابنى مش خايف عليك ...أنت أبن الكنيسة وأنسان مؤمن بجد ..أنت أكيدعارف أنا خايف على مينيهز فادى رأسة قائلاً : عارف ...عارف...... بسيابابا دى أكيد مرحلة طيش شباب وهتعدىيبتسم الاب قائلاً :لا يافادى ...مانت أهو أشمعنى أنت مبتعملش زية ؟؟ عارف لية . علشان أنت الروح القدس مالىكيانكوالكنيسة هى بيتك الاولانى ....الانسان يافادى يابنى لما بيبتدى يغلط ..والغلط يتحول لخطية ...ومع الايام وأستمرارة فيهابيضيع وتضيع عزمتة وقوةروحة ويموت أيمانة ...وساعتها ..خلاص مفيش حاجة تقدر تصحية الا عصايا من الربوأنا خايف على توما من عصايا ربنا .... توما مش هيستحمل ضربات الرب أناخايف بجد يابنىيتنهد فادى قائلاً : أكيد ربنا لة طرقة لخلاص شعبة و.......

وفجأة يدخل توما وهو يجرى و ينهج ممسكاً بشنطة سوداء وملابسة ملطخة بالدماءفيصعق الاب وفادى صارخاً فية الاب :

مالك ياتوما بتنهج لية !!..وأية الشنطة دى اللى وخدها فى حضنك كدة ..وأية الدم دة اللى على قميصك ؟؟ينهج بشدة توما ثم يجلس حتى يأخذ أنفاسة وبعد هدوءة يقول : ...بابا....!! أنا مش عارف عملت كدة أزاى ..مش عارف ..مش عارفيضع يدية على وجهة ويبكىمنتحباً بشدة ..

فيهدء من روعة أبية وأخيةفادى : أهدء كدة ....هوحصل أية ياتوما ...أهدءالاب : أنت عملت أية يابنى ؟...وقعت قلبى ...حصلأية ...وشنطة مين دى ...فهمنا ؟توما : حاضر هقولكم ...أنا خرجت الليلادىذى كل ليلة علشان أسهر .....أقصد أذكر دروسى مع الشلةأقصد زمايلى...وأناماشى فى شارع ظلمة سمعت صوت ضعيف بيتنهد ويتوجع...كأنة لانسان مدبوحقعدتأدور على الصوت دة لحد ما لقيت شاب ..واقع على الارض وسايح فى دمة وفية خنجر مرشوقفى صدرةرفع البنى أدم دة أيدة بيستغيث بى...فمبقتش عارف أعمل أية..وكل دةوكان حاضن شنطة ...فقلتلة ....مين اللى ضربك ..

فقاللى أنة ظابط شرطة منأدارة مكافحة المخدرات وكان عامل كمين لتاجر مخدرات وأنة متنكر علشان هيشترى مخدراتمنالتاجر دة ولما جة وقت التسليم ووقت القبض علية ...ملقاش القوة اللىمرقباة حولية ..فمعرفش يعمل أية غير أنة يكشف نفسةللتاجر ويقبض علية لوحدةولما تاجر المخدرات سمع كدة طعنة بخنجر فى صدرة وهرب بشنطة المخدراتالاب : طب والشنطة اللى مع الظابط كانت أية ؟توما : ماهى دى غلطتى أنى لما عرفتأن الشنطة دة كانت فيها فلوس كتير قوى ...لزوم توقيع التاجر فى الفخ الطمع ركبنىونسيت كل حاجة الا أنى أخد الشنطة وأجرىفادى : والظابط ؟توما : سبتة مرمى فى الشارع ...بيموتالاب : مش ممكن ...مستحيل ...الخطية وأبليسوصلوك للدرجادى !!!

أنت متعلمتش حاجة فى حياتك أبداً ....نسيت كلام الكتاب ...نسيت كلام يسوع عن السامرى الصالحفادى : ملهوش لزوم الكلام دلوقتيابابا...لازم نلحق الانسان اللى بيموت دة الاول..هو فين الشارع دة؟توما : رابع شارع من هنا ...الشارع اللى مفهوش كشافات ...فى دهر المدرسة الثانويةفادى : طب تعالى معايا علشان نلحق الظابطالاب : أنت بتقول أيةيافادى ..... لا أنت ولا توما هتخرجوا من البيتفادى : بابا حضرتك بتقولأية ؟؟عايزنا نسيب أنسان بيموت ونسكت ؟الاب : لا يابنى ..أنا اللى هروحلوحدى الحقة ...مش لازم أعرضكم للخطرتوما : لا يابابا ...لا حضرتك ولاأخويا فادى هيخرج من البيت...دة غلطتى وأنا لازم أصلحها..أنا اللى هخرج

<
وبينما هم يتحاورون أذا باب المنزل يكاد أن ينكسر من الطرق علية >

فصعق الجميع صارخاً الاب : مين بيخبط ؟...مين عالباب ؟الطارق : الشرطة ..... أفتحتخرج الام من حجرتها قائلة : فية أية ياجرجس ومين اللىعلى الباب دة ؟الاب : يادى المصيبة .. مفيش حاجة يام فادى أبننا توماضيعنا ..وضيع نفسة < ينظر لتوما >...دة أكيد لمحوك وأنت معاك الشنطةتوما : هتصرف أذاى دلوقتى هعمل أية ؟الام : أنا مش فاهمة حاجة ..حد يعرفنى فية أية ؟الاب : ربنا يسمحنى على اللى هعملة ..أقلع قميصكياتوما بسرعة وهات الشنطة دة ...بسرعة

<
الطرق متواصل وصرخات تطلب الفتحوالا سيكسر باب المنزل >

توما : حضرتك هتعمل أية ؟؟الاب : بقولك أقلع القميص بسرعةفادى : بابا أنت عايز تبعد الكارثة دى عن توماوتفدية بنفسك ..لا ..لاالاب : أنا هنا المسؤل عنكم...ولازم أتحمل مسؤليتىلاخر لحظة فى عمرى ...هات القميص ..والشنطةوفعلاً يقلع توما القميص وهويبكى بشدة وفادى يقف مزهوليرتدى الاب قميص أبنة الخاطىء توما ويأخذ الشنطةمنةالاب : حاضر حاضر هفتحالام : أنت بتعمل أية يابو فادى ؟؟ينظر لها الاب قائلاً : هصل غلطة أبنك...خاللى بالك من البيت ..وصليلى ربنايقوينا فى التجربة دىيفتح الباب ويدخل ضابط قائلاً لمن فى الخارج : القوة كلها تحاصر البيت ومتخلوش حد يخرج ولا يدخلينظر للاسرة...قائلاً :

أهلاً بتاجر الممنوعات الخطير ..أهلاً بأسرة أكبر تاجر فى المنطقةيصرخ الاب : لا ..سيادتك مش فاهم القصةالظابط : أفهم أية ..هاهاها...أحنا بقلنا سنة بندور على الراجل اللى غرق المنطقة ودمر شببها فىالادمانوجاى النهاردة تقول مش فاهم القصة...أنت عارف أنك رايح لحبلالمشنقة بسرعة الصاروخ ..عارف كدة والا لاالاب : أنت أكيد غلطان ..أنا مشتاجر مخدرات ...أنا أناالظابط : طبعاً أنت مش تاجر مخدرات ...وبس ..لا ..دة أنت قاتل كمان ..الظابط اللى طعنتة فى صدرة فى الانعاش بين الحياةوالموت..والواضح أنة خلاص بيموت...متضيعش وقتنا وتعالى معاناالجميع يصرخونويتقدم توما قائلاً : لا ..لا ..أنا السبب مش باباالاب : ياحضرة الظابط ..أنت غلطان فى العنوان ..محدش هنا يعرف حاجة عن المخدرات اللى سيادتك بتتكلم عنهاالظابط : ماشى ...طب قوللى ..الدم اللى على قميصك دة بتاع مين ؟وكمان الشنطة اللى أنت مسكها فى أيدك دى جبتها منين ؟أنت مش عارفأنك وقعت خلاص ...تعالى معايا من غير شوشرةالاب : مفيش فايدة ..حاضر يابنىأنا جاى معاكينظر لاسرتة فى يأس قائلاً : خاللى بالك من ولدتك يافادى ...وأنت ياتوما ..شفت عميلك وصلتنا لفين ؟..أتغير يابنى ..أرجوك غير نفسك وأرجع ..

توما : مش ممكن أسبهم يخدوك كدة ...ياحضرة الظابط ..أنا اللى أخدت الشنطةمش بابا ..أنا ..أناالظابط : والقميص...والدم اللى علية ..أحنا كنامراقبين المنطقة وشفنا أبوك وهوخارج يجرى من شارع جانبى ولما دخلنا الشارع لقينازملنا بين الحياة والموت أحنا جايز اتلخبطنا فى الشارع اللى المفروض نرقبة علشاننقيض على أبوك بس الغلط مردود وأبوك وقع فى الخية...يابنى أبوك وقع وبانت حققتةخلاص ..أمشى قدامىيخرج أبو فادى وخلفة الظابط بعدما أخذ منة الشنطةفيصرخ الجميع وتصرخ الام فى رعب وحزن رهيب : جرجس...جرجستقع وهىتصرخ : الحقنا يايسوع ....الحقنا يافادينا..الحقينا ياعدرا...الحقينا ياأم النوريغلق الستار

الفصل الثالثوالاخير
**********
مشهد فى منزل الاسرة والشيطانان مكروئيل وشرشائيل يتحدثونشرشائيل : شفت بقى أخوك اللى هو أنا ..أبو دماغ دهب عمل أية فى الكلمكروئيل : حلو قوى كدة ...الاب فى الحبس ومتهم بجريمتين ...تجارة مخدرات ..وقتليكمل شرشائيل : والام جلها شلل وبين الحيا والموتمكروئيل : بس فية حاجة هنا ؟شرشائيل : حاجة ؟....حاجة أية دى ؟مكروئيل : أحنا عملنا كل دة علشان فادى يقع فى الشرك وينسى الهة وينسى كنستة وحياتةالاولنية...أية بقى الفايدة من خطتك كدة ؟شرشائيل : أنت بردة مخك على قدك ....عقلك دة كوتش مش عقل شياطين ...يابنى لما أنا مهدت الطريق لتوما ولعبت فى دماغةوخالليتة يخرج السعادى كنت عارف موضوع خطتة الشرطة وتاجر المخدرات....وطبعاً أنتعارف أنى أنا بردة اللى لخبطت القوة اللى كانت مع الظابط دة ..وخليتهم يقفوا فىمكان بعيد وغلط علشان ميشفوش التاجر الحقيقى...


مكروئيل : عارف عارف ..وعارف كمان أنك لعبت فى دماغ التاجر وخليتة يقتل الظابط ...والباقى عملة توما منغير مجهود مننا ..عارف ...أنا عايز أعرف أذاى هيقع فادى وأخوة فى طريق النهايةويكونوا فى صفنا ؟شرشائيل : لسة طبعاً الخطة مش كاملة ...الجزء التانىمنها يتوقف على وعليكمكروئيل : أزاى بقى ؟؟...

شرشائيل : أقولكأزاى .....أنا قدامى توما واقع فى الخوف وكرهة لنفسة على كل اللى عملة فى حق أبوةوأمة وأسرتة كلهاوالندم مدمرة خالص ...فأنا بقى هكمل علية ...خلاص هى خطوةكمان وتنسى حاجة أسمها تومامكروئيل : طب وأنا ؟شرشائيل : أم أنتبقى ياصديقى الدود ...فتوسوس فى عقل وكيان فادى زبونك ..وتحاول تشككة فى خلاصةوأيمانةولو أنت جدع ..حاول توصلة لقناعة أكيد بأن اللة مش سامع صراخهم ..ولا حد هينقذهم من الورطة دىولو أنت جدع أكتر وأكتر ...دخل جو نفسةاليأس من محبة الهةولو سيادتك أجدع من كل دة ...أزرع جواة فكرة ..أنا مفيشحاجة أسمها راعى صالح ..ولا حاجة أسمها خلاص على الصليب ولا حتى الة...فبكدة تنولالمراد وتملك روح ونفس فادى وتوصلة للتغير المطلوب ...فهمتيهرش مكروئيلقائلاً : يااااة دانت أفكارك رهيبة.....دة أبليس نفسة يقفلك فى أحترامشرشائيل : ماهو لو فية عدل فى جهنم ..كنت زمانى بقيت حاجة تانية غير شيطانبيوقع البنى أدمين...المهمدلوقتى هيدخل توما ..أتفضل أسكت وأسمع الكلاماللى هقولهولة ..وأتعلم ..مفهوم ؟مكروئيل : طبعاً ..هو أنا أطول أحضر درسعملى من أذكى وأشنع شيطانشرشائيل : أسكت بقى ...أهو توما داخل ..أسكتيدخل توما وهو حزين ومتوجع بشدة محدثاً ذاتة قائلاً ".: أنا مش بنى أدم ..أنا شيطان أنا العن من أبليس نفسةدمرت نفسى وهديت البيت ... <يصرخبشدة> بسببى دخلت ولدى السجن وضيعت سمعتة...بسببى أمى أنشلت وبين الحياوالموت...بسببى أخويا ...نسى مذكرتة ومدرستة والفشل لزمة ذى ما ملازمنىأنا أيةاللى عملتة دة ....أزاى وصلت لكدة ..أزأى بأيديا دول هدمت ودمرت الناس اللىبيحبونى...آ ةيقترب منة شرشائيل قائلاً بصوت ناعم : طب ,انت ذنبك أية ..دةمكتوب ياتوما...وكل واحد بيشوف اللى مكتبلةتوما : أذاى ؟؟؟ أنا ذنبىكبير..تقيل جداً ...محدش يقدر يستحملة...

شيطانة : لا ياتوما باشا ..لا...أنت صح وهما كلهم اللى غلط ...أنت اللى فاهم الدنيا عايزة أية...ياعم توماأرمى ورا ضهركالندم مش هيفيدك..

توما : طب أزاى وأنا من البدايةكنت السبب فى حزن وتعب أهلى ...أة...آآة والف آآآةشيطانة : أنت ملكش مفرمن نهايتك ....

توما : نهايتى ....نهايتى ..أنا عارف أن كل واحد لة نهاية ..بس أية هى نهايتى ..ونهاية قصتى الرهيبة دىشيطانة : أنت زى يهوذا ...عارفة ؟..اللى سلم سيدة بخمسين فضةعارف نهايتة ؟؟..عارفة ياتوما ؟توما : أيوة ..شنق نفسة ..خلص على حياتةشيطانة : وعارف أن دةالحاجة الوحيدة اللى عملها صح فى حياتة ..طلع راجل ...مستحملش يشوف خيانتةلسيدة..فعاقب نفسةونهى حياتة بأيدية ..وأنت لازم تكون راجل للنهاية وتعترفبغلطتك وخيانتك لاهلك ولولدك ولاخوك ولامكدة أنت ياتوما عملك دة وخيانتكأصعب وأشنع وأفظع من خيانة يهوذا لسيدة...أطلع راجل وأعملها..أتخلص من العار ومنحياتك علشان يسمحك أبوك ويغفرلك غلطتك الرهيبة فى حق كل الللى حوليكتوما : أيوة ..أيوة...بس أزاى ..أنا جبان وعمرى ما فكرت فى الشنق ولا الدبح ولا الحاجاتدى..وغير كدة وكدة..

أية اللى هيستفادة بابا بالخلاص من نفسىشيطانة : هتكتب ورقة ..جواب للمباحث والنيابة ..وتعترف بأنك أنت اللى أخدتالشنطة..وأنت اللى كنت بتاجر فى الممنوعات ..

وتعرفهم أن القميص بتاعك أنتمش بتاع أبوك ..وكام صورة متصور بيهم بالقميص دة هيقتنعوا ..وبكدة تصلح غلطتك..هاهاها هاها هاهاتوما : أيوة صح ..هو دة عين العقل ..بس أنا هنتحر أزاى ...أزاى ؟شيطانة : مفيش أبسط من الخروج من مسرح الحياة يابطل ..بربع جنيةبس وتنتحرتوما : أزاى ..؟شيطانة : سرنجة..حقنة بربع جنية ..تشتريها من أى صيدلية..وتملاها هواءوتضربها فى شريان من شرايين دراعك ..وهب ..هتحس بشعور لذيذ...وكمان هب وهب تلتة هتروح فى الوبا ..حاجة مفيش أبسط منها ..أوكازيون..علشان خاطر عيونكتوما : أما فكرة ..هى شنيعة بس فعلاً مفيشأبسط منها ..لازم أنفذها ...والاول أكتب الجواب


<
يخرج توما ...فينظرشرشائيل لمكروئيل فى مكر قائلاً >

مكروئيل : أية رايك ياصديقى اللدود ؟شرشائيل : لا ..لا ..دة أنت مصيبة مسيحة ...دانت جن مصور...دانت أبليس نفسة ..دكتور ياخواتى..أية رشتة الانتحار السهلة دى!!!

شرشائيل : علشان تتعلم ..وتفهم أن كل باب ولة مفتاح واحد ..و الشيطان الناصح هو اللى يعرف مفتاح بابة فينخاللى بالك زبونك وصل تحت وأهو طالع السلالم ..وهيدخل علينا دلوقتى ..جاهز..أقنعة ..أضعفة ..كسر وحطم ودمر فى نفسيتة وروحة وأيمانة...صاحبك مفيش أضعفمنة دلوقت....فادى أستوى وطالب الاكيلة ..هيا أجهز علية

<
يدخل فادى وهوممسك بكتبة فى حزن وغيظ فيقزف بالكتب بكل قوة على الارض وهو يصرخ ناظراً لصورةالراعى الصالح:

فينك يايسوع ..فينك يامخلص ؟أزاى سبتنا وتركتناللعواصف والرياح وأعاصير الشر تدمر البيت دة..البيت اللى مكنش بينام الا على أسمكولا كانش بيقوم الا على أسمك ولا كنش بيعيش الا واسمك هو البداية والنهاية لكل خطوةفيةرحت فين ..أنا محتجلك ..لو سمعنى جاوب على ..رحت فين ؟؟..فين ؟؟مكروئيل يقترب من فادى قائلاً :أنت يابنى لسة عايش فى وهم الراعى الصالحوالصلب والفادى والخلاص والكلام دة اللى أكل علية الدهر وشرب وأتاوب كمانونام....فوووق ..أصحى من وهم الرهيب..

فادى : وهم ..مش ممكن يكون كل دة كانوهم ؟؟...يسوع موجود ....موجود مش وهمشيطانة : لا..لا ياحبة عينى من جوةلا ..دى أكبر خدعة أنطلت على البشرية ..مفيش مخلص مفيش الةفادى : مستحيل ..مستحيل تكون كل حياتى مبنية على خدعة ..وأيمانى على وهم ..مستحيل مستحيل!

شيطانة : مفيش خاجة أسمها مستحيل ..أنت أخدت الايمان أزاى ..مش من يومولدتك ؟فادى : أيوة ..طبعاًشيطانة : وأنت متأكد من أن الطريق دةهو الصح ...صح ؟فادى : أيوة ..متأكد ..بكل جوارحى ..متأكد بكل ذرة أيمانأنخلقت بيها ..متاكد متأكدشيطانة : طب قوللى بقى ياحلو الملامح ..طب لوكنت أنولدت مش مسيحى .فى أسرة من العالم أو أسرة من أى ديانة تانية .مش بردك كنتأخدت نفس أيمان أهلكفادى : مش عارف ...أنا لاول مرة أتحير كدة ...مش عارفشيطانة : لا ..أنت عارف الاجابة كويس ..هتكون فى نفس خيز وأيمان وأعتقادأهلك..معنى كدة أن أيمانك نفسة كدبة ..أيمان بالوراثة مش أكتر من كدةفادى :أية ..أية الافكار الغريبة دى ..دة أكيد أفكار الشرير ...عايز يدمر أيمانى ...

شيطانة يصرخ قائلاً : أهو أنتم كدة يابنى أدمين الواحد منكم لما يعرفالحقيقة ويفووق يقول أفكار شياطين ..ماشطان الا بنى أدم...... يابنى أدمفادى يمسك راسة بقوة وهو يصرخ :...كفاية ..كفاية ..أنا خلاص قربت أكفر بكلحاجة ..خلاص قربت أنسى حياتى وتربيتىشيطانة فى فرح : طب فين الهك ؟...ليةسبكم للدمار ..لية ترككم لمزلة العالم ..لية رفع أيدية عن حمايتكم ..لية ؟لية ؟فادى : أكيد لة خطة أكبر من تفكرنا ...أكيد لة هدف من كل دة ..أكيد أكيدشيطانة : يابنى ياحبيبى ...ياحبيبى يابنى ...أنت عنيد ..مش عايز تعترف بفشلالهك فى حمايتكم...علشان من الاصل ..لا وجودلهذا الالة...لا وجود للخلاص ...لا وجود لحياة القداسة والبتولية والملك مع ربك ..لا وجود لا لنار ولا لسما ولالشىء أسمة فردوس النعيم....النار وجهنم ..الجنة والسما والفردوس..كل دة هنا عالارضفادى فى يأس رهيب : يعنى أنا وكل اللى قبلى كنا على وهم مخدوعين ؟؟..طب ميناللى لة هدف ..ولية عمل كدة؟شيطانة : ياااة ..دى حاجة قديمة وموجودة فى كلالعصور ...اللى هدفهم كدة هما الناس الاغنياءزرعوا فى عقول وقلوب الفقراءفكرة اللة والسماء والنعيم ...علشان الفقير يقتنع بفقرة فيسكت ويعيش قانعويخدم الغنى فيزيد الغنى غنى على غناة...وزرعو جواهم الخوف من جهنم ..والنار ..والبحيرة اللى فيها نار وكبريت علشان اللى ميجيش بالجزرة والسما يجىبالعصايا وجهنم...هى دى الخدعة ..وهى دى الحقيقة اللى الكل بيهرب منهاالايمان بوجود شىء خارق للطبيعة هو المخدر اللذيذ..الدين هو أفيون الشعوبالخائفة

<
فادى يسقط على الارض وهو يبكى بمرارة وحزن رهيب>

يتقدم شرشائيل من مكروئيل قائلاً : حلو قوى كدة ..أنت بقيت معلم فى فنالخداع وترويج الاكاذيب..كنت فين قبل كدة؟..وكانت موهبتك دى كلها فين يامعلممكروئيلمكروئيل : طب سبنى أكمل وأقضى علية دلوقتىشرشائيل : لك كلما تريد ياأخى العزيز ...ياكذاب ياأبن أبوالكذابينوبينما يهم مكروئيل أنيكمل الا وتسمع طرقات على باب المنزلفيقوم فادى ..ويمسح دموعة قائلاً حاضر ..ياللى على الباب أنا جاى ..حاضريفتح الباب فيظهر القس سويرس فيتقدمةفادى قائلاً فى يأس : أهلاً أبونا ..أتفضليصرخ شرشائيل فى غيظ : يادىالمصيبة ...أية اللى جاب الراجل دة هنا السعادى ؟!

يتكلم مكروئيل فى خوفرهيب : بقولك أية ياشرشائيل ياخويا ما تيجى بينا نفلسع من هنا دلوقتى ..الجبن نصالجدعنةشرشائيل فى غيظ وتحدى : لا ..لا ..والف مليون لا ...وغلاوة جهنم ...ولعنة أبليس مانا ماشى من هنا الا لما أشوف القسيس دة ناوى على أيةيقفأبونا قائلاً لفادى : مالك يافادى يابنى ..خليك راجل ..وأنسان مؤمن كدة ..وسلم أمركوأحمالك وتعبك على الهنا ..

فادى : يابونا ..أنا مشيسكتة القسقائلاً : أستنى يابنى ...

يرفع القس صليب كبير فى يدة وهو يرشم علامةالصليب قائلاً : بسم الاب والابن والروح القدس الة واحد أمينويكرر علامةالصليب فى الاربع جنبات المنزل ....فتحدث طرقعات رهيبة فيزعر الشيطانان ويسقطون ..ولا يستطيعون القياموبمنتهى الصعوبة يزحفون على وجوههم حتى يخرجون منالمنزل وهم يصرخونينظر القس سويرس لفادى قائلاً فى محبة غير محدودة : أمالفين أخوك يافادى ؟فادى : أخويا ..سبب كل المصايب دى ..مش عايز أسمع أسمةقدامىالقس : لا ياحبيبى ...الغضب والكرهية مش من صفات المؤمن ..روح شوفةجوة ..أنا عايزكم أنتم الاتنينفادى : حاضر يابونا ..حاضر
يختفى فادى بضعلحظات ثم يخرج صارخاً فى أخية وممسكاً بورقة قائلاً :

أدى أخويا ..أدى سببكل المصايب ..مش مكافية اللى حصل لينا كمان عايز ينتحر ..

أبونا : تعالىياتوما ..تعالى هنا قدامىتوما وهو يبكى بشدة : سبنى يابونا سبنى ..لازمأصلح غلطتى...لازم بابا يخرج من سجنة ومن القضية دى كلها ..حتى لو التمن حياتىأبونا : بس ياتوما ..يعنى أنت عايز تصلح غلط بغلط أكبر.....أية الفكرةالغريبة دى يابنى.....يعنى فية حد يقول الحريقة تطفى بالبنزين....أسمع ياتوما يابنىوأسمع أنت كمان يافادى ...أسمعوينى وأفهموا الكلام اللى هقولهلكم...بس علىشرطتوما وفادى : شرط ..شرط أية دة يابونا !؟أبونا : أنكم تسمعونىبروحكم قبل ودنكم...أنكم تفهمونى بقلبكم قبل عقلكم..

<
يتنهد فى قوةويكمل قائلاً >

ياولادى الحياة كلها تجربة.....بحلوها..وبمرها...تجر بةمن المجرب...وطبعاً بموافقة من القدوسوفى وسط التجربة المستمرة دى ...بتكون نعمة ربنا وقوة الروح القدس ...ومحبة الراعى الغير متناهيةبيكونوا هما أسلحتنا وسط أتون العالم المجرب...ولما أحنا بنتهز وأيديناتترعش ويضعف أيمانناساعتها بس المؤمن بيكون ذى الجندى المرعوب ..الجندىالمكروب ..المكسور ..اللى بيحاول يهرب من ساحة معركتة بكل الطرق...وبيحاول بمجهودةالشخصى وبذاتة المحدودة أنة يدافع عن حياتةوطبعاً كل قوة المؤمنين حتى وأنكانت مجتمعة بدون أسلحة الخلاص وترس الايمان بيقدروش على التجربةوبيسقطالانسان ..ويكون سقوطة عظيمتوما : أنا يابونا عارف أنى خاطى ومستهلش حتىأسم مسيحى ...أذاى أكون جندى وأنا كيان فشل وروح ضعف ونفس نجسةيبتسم أبوناقائلاً : يقول الرب .....قوتى فى الضعف تكمل...عارف معنى الاية دى أية يابنى ياتوما؟توما : كنت يابونا زمان عارف معناها وحاسس بية ..أنما من زمن وأنا شاعربضعف على ضعف..وكل تجربة أدخلها ..بخرج مهزوم ومكسورأبونا : عارف لية؟...علشان تركت محبتك الاولة..تركت شركة الروح القدس...تركت كنستك...أذاى الانسانيعيش ويكون قوى ويكبر فى القامة والقوة من غير غذاء من غير فاكهة وعيش وخضار ولحوموأسماك...والمؤمن بردة كدةالمؤمن اللى يترك محبتة الاولة ويصوم عن أكلةالروحى من صلاة وحضور أجتمعات أخوتة المؤمنين ومساعدة الغيرمع الاياموكثرة صومة عن غذاء الروح وثمار وفاكهة الروح القدس ...بيضعف ويتحول لشبة أنسانحى..بيتنفس لكن مش عايش...بيتكلم لكن أخرس من جواة...بيمشى لكن ذى تابوت الامواتالمحمول على الاكتافأرجع ياتوما لمحبتك الاولة..أرجع بكل ضعفك وكيانك حتىوأن كان كيان فشل ..أرجع بنفسك حتى وأن كانت مظلمة ذى القبور ساعتها رب المجدهيتمجد فيك وهتعرف عظمتة ومحبتة وقوتة قد أيةمش مطلوب منك تغتسل قبل ماتقف تحت الدش ..صحتوما : طبعاً صحأبونا :مش مطلوب منك أنك تشفىقبل ما تروح للطبيب ..صح ؟توما : أكيد صحأبونا : دة الاحلى كمانمش مطلوب منك أنك تمشى كتير ...خطوة منك ...خطوة وحدة ..هتلاقى الف خطوة وخطوة منالرب بتجرى عليك ..أرجع يابنى بكل أتعابك وأحمالك وكل خطاياكوصدقنى فىالوقت دة هتشوف العجائب حوليك وهيتمجد الرب من خلالك...والنعمة هتمحى أيام الفقر فىحياتك..والنجاح هيكون بدل الفشل...بس أرجع وخطى يابنى أول خطوة لرجوعكوأنتيافادى...أذاى سقطت ياصخرة من الايمان؟؟ أذاى نور اللة أنزوى جواك..بسرعة كدة ومنأول تجرب حقيقية؟؟فادى : ربنا مش واخد بالة منى ولا من أسرتى وحضرتكيابونا عارف اللى حصللناأبونا : من قاللك كدة ؟..مين فهمك الكلامدة!!...دى أفكار الشرير ذى مانا قلتلك من كام يومشوف يابنى ...شوف نفسك منفين وقعت وقووم بسرعةعارف أيوب وقصتة؟فادى : طبعاً عارفأبونا : لو بعقل البشر وعيونهم شفنا كل اللى حصللة ...كنا قلنا دة مش عدلمن السما..أن أبنها البار أيوب ينضرب بالضربات الرهيبة دى اللى حصلتلة...كان أنسانكامل ..حتة جوهرة ثمينة...بس كانت الجوهرة دى فيها شائبة صغيرة..معدن ضئيل مش غالى ..والشائبة دى عين الرب اللى ماتخفى عليها شىء شفتها وهى بتكبر ...عارف كانت أية؟فادى : لا..لا يابونا...كانت أية ؟أبونا : كانت الافتخار بأيمانةوصلواتة اللى كانت حقيقية طبعاً...أفتخار بدون تواضع ..مكنش أيوب قادر يعترفبأحساسة بالكبر والتفاخر دةكان لازم حتة الجوهرة ..سبيكة الدهب دى تخشالنار علشان تنصهر من تانى و تستقل بمعدنها وتطرد المعدن الغريب عن ذاتهاشفت أذاى اللة كان بيفكر فى خير لايوب وعايزة يكون بلا نقص..كل الاشياءتعمل للخير ...صدقنى يافادى يابنىنفس الحكاية عليك ...أنت نسيت التواضع معأخوك فى معملتك لية....نسيت...والتفاخر بأيمانك وأستقمتك ونجاحك فى حياتك أصبحواحجر عثرة لاخوكومكنتش عارف أنك غير مستحق ذية قدام كرسى النعمة الا بتضرعاتالقديسين وصلوتهم..وقبل كل دول ..أنت وأنا وكل البشرية لا شىء ولا نستحق الا بدمالفادى..يابنى يافادىعرفت لية سقطت ووقعت من أول ريح عاصفة ؟عرفتم لية دخلتم التجربة الرهيبة دىفادى : طب وأبونا وأمنا ؟؟أبونا : الرب لة طرق خلاص لشعبة ..متخفش ولا ترتعب ..هما محفوظين فى نن عينالرب من جوةصلوا...صلوا مع بعض علشان البيت دة يرجع ويقوم من تانىيسجد توما وفادى ناحية صورة المصلوب ..وينسحب القس ساويرس من المشهدوتظلم الصالة الا من ضوء حول الاخينوتسمع صوت ترنيمة ... < طولالحياة..وفى كل الاحوال....تمسح دموعنا ..يارب أنت أبونا ..ليس لنا سيواك>

وبعد أنتهاء الترنيمة يشع المكان بضوء مبهر ويظهر للاخين ملاك منير يلبسملابس بيضاءالملاك : سلام الرب يافادى وأنت أيضاً ياتوماتومايشهق خوفاً ..ويقول فادى فى تردد وزهول: من حضرتك وعايز مننا أية..ودخلت هنا أذاى! ؟الملاك : أنا ملاك الرب مرسل من العلى...الرب نظر لتضرعكم...الرب قبلدموعكم وتنهداتكمالرب قبل رجوعكم لاحضانة...لا تخافوا هكذا يقول لكم الربمن الساعة سيتمجد أبن الانسان فى هذا البيت ...وستفتح أبواب السجن ويخرج ربالعائلةمن الساعة سيتمجد الطبيب الاعظم .....وستقوم أبنة المسيح من فراشهاكما كانتالمجد للة فى الاعالى وعلى الارض السلام وفى هذا البيت كلالمسرة...كل المسرةيختفى الملاك وتضىء الصالة ...ويقف الاخين غيرمصدقين ..ناظرين لبعضهم بعضا..وفى لحظة أخرى تخرج أمهم وهى تقول : شكراً للرب ..شكراً ياحبيبى يايسوع ..فادى توما ولادىتجرى فيركعون يقبلون يدها ويبكونفرحاًفادى : أنتى خفيتى ياأمى !!

الام : أنا ياولادى كنت نايمةبتوجع ..وأنا بين النعس والصحيان حسيت بأيد بتتحط على راسى ..فتخيلت أن حد منكمبيطمن على ..لكنى والايد دى محطوطة على راسى الا والاقى قوة غريبة..قوة عجيبة بتسحبالتنميل والشلل من رجلى ..ففتحت عنى ملقتش حد ..هو دة اللى حصللى ..أيد ربنا ومحبتةشفتنى ..أشكر ياحنان ... ياراعى الكل..... ياحبيبىوفى وسط الفرح يطرق بابالمنزل فيجرى توما ليفتح فيجد أمامة أبوةفيصرخ فرحاً كالمجنون قائلاً: بابا ..بابا ..أنا مش مصدق عينى ..حضرتك خرجت أذاىأنا بحلم ...مش مصدق ...نفس الوقت كل فخاخ العدو بتتكسر وتنداس ..أشكر يارب المجد ..أشكر ياللى تعبتقلبك كتير ..أشكرك يامخلصىيجرى فادى ويأخذهم أبوهم بالاحضان قائلاً : أيدالحنان هى اللى خرجتنىالظابط فاق ولما خدونى لية علشان يتعرف على ..نطقوقال بكل قوة لا ..مش جرجس مش هوةالغريبة أنى أول مرة أقبلة ولا هو يعرفنىولا أنا أعرفة ..عرف أسمى منين ..أكيد دة قوة ومعجزة من فوق من سما القديروفعلاً خرجت من السجن والحبس ذى ماخرج بولس وسيلامن اليوم ياولادىهيرجع البيت دة أقوى من الاول وأشد قوة من كل أعاصير العالم وشرورهاالكليقول : أمين ..أمينيقول فادى فى سعادة : طب عن أذنكم أنا رايح الكنيسة فيةأجتماع النهاردة ..وأنا بقالى فترة أهملت بيتى ..كنستى وحشتنى قوى ..ممكن ياباباالاب : أكيد روح يابنى ..الروح القدس يحافظ عليك أنت وكل المؤمنين بأسمةتوما : مش عيب عليك يافادى تنسانى ..أنا جى معاكالجميع يهلل فرحاًويقف الاب قائلاً :

فعلاً أبنى هذا كان ميتاً فعاشوكانضالاً فوجد


************************

يغلقالستارتمتتصفيق حاد



lsvpdm hgHsvm fjhu fdph,g fdih ha;v; hovn hgad'hk hgpg,m hgehge hghadhx hghjn hgvf hg[ldu hgwhgp hggn hgkihv]m hgk,v hg;ksd hkh v] v,um []h u[fjkn ulvn ugn ugd; sud] w]drn l[k,k lsvpdhj lkih lk; lk;l rvdj rgfn gp/hj glh gd; kh[p ktsn ijulg ijr]v ,hp] ,ruj ;fdv ;hk d]og dhfkn ds,u dr,g


رد مع إقتباس
Sponsored Links
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
بيشوي يونان عبد المسيح
ارثوذكسي شغال
رقم العضوية : 8504
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 51
عدد النقاط : 10

بيشوي يونان عبد المسيح غير متواجد حالياً

افتراضي مسرحية الأسرة

كُتب : [ 01-13-2008 - 05:04 PM ]



******

الفصل الاول
*******

المشهد الاول
****

منظر لصالة منزل وبعض الكراسى وطاولة <طربيزة > تتوسط الصالةوبعض صور للعذراء مريم وأخرى للمصلوب وثالثة للراعى الصالح معلقة على حوائط الصالةوشاب يجلس على الطاولة وأمامة بعض الكتب والاوراق <يستذكر دروسة >
يدخلأخوة الثانى وهو فى نفس عمرة بالضبط ويدعى توما والجالس يدعى فادىيدخلتوما وهو يضحك ناظراً لاخية فادى بغيظ هاتفاً بة :

أنت بتعمل أية يافادىباشا ؟يلتفت الية فادى ثم يرجع للمذاكرة وهو يقول بصوت منخفض ملائكى :

ذى مانت شايف أنا بذاكر مش تقعد كدة وتجيب كتاب الفيزياء علشان تذاكر معاياأنت ناسى أن بكرة فية أمتحان ؟ينحنى علية توما قائلاً : مانا عارف بس أنتكمان عارف أن أخوك اللى هو أنا مبيحبش الفيزياءأبتسم فادى فى ود حقيقى :

طب والامتحان هتعمل فية أية ياتوما ياخويا يابن أمى وأبويا ؟!

يجلستوما فى مواجة أخية وهو يقول فى مكر شديد :

البركة فيك أنت بقى فادى باشاياعبقرى العباقرةيتكلم فادى بدهشة قائلاً :

أنا مش فاهم كلامك دةمعناة أية !
أنا مالى ومال أمتحانك ؟يقف توما وهو يهتف فى فادى بطريقةمسرحية :
اللة ؟ أما أنت عجيب بجد !
أمال أخويا أذاى وقعدين جنب بعض فىالمدرسة أذاى وبناكل من طبق واحد أذاى وبباك هو ببايا أذاى وممتك هى ممتى أذاى بعدكل دة تقوللى أنا مالى ؟ امال مال مين ؟يترك فادى كتابة وينظر بشدة لاخيةقائلاً لة فى تسائل :
يعنى أية معنى كلامك دة ؟؟ أنت عايزنى أغششك الامتحان !

يضحك توما وهو يهتف بتوسل فى أخية قائلاً : لا طبعاً مش لازم كل الامتحانكفاية على نصة بس...أنا مش بنى أدم طماع......نص الاجابات علشان أعدى بيهاوأنجح.......وأسبلك أنت بقى التفوق والدرجات النهائية ذى كل سنة... ياجامدينصحة فادى قائلاً : ياتوما....ياخويا ....أنت بردك مش ناوى ترجع عن طريقكدة خالص!.....مش عايز تفوووق من اللى أنت فية ؟...مش عايز تعرف حياةالنجاح.......بدل الفشل اللى عايش ومعشش جواك دةيصرخ فية توما هاتفاً : أنا مش فاشل....أنا بنى أدم عملى وهتشوف فى يوم من الايام أنى ناجح ...وهتسمع عنىالعجبيهز فادى رأسة علامة الموافقة وهو يقول : أيوة ...أيوةماناعارف أنى هسمع عنك العجب و العجايب كمان...هسمع عنك أنهم مسكوك بتسرق بنك أو بتنصبعلى حد أو فى أحسن الاحوال هتكون رئيس عصابةرد توما بقوة قائلاً : أنتبتتريق على ؟ أنت مش عارف بتكلم مين ؟!

رد فادى بعدم أهتمام قائلاً : لاطبعاً عارف أنا بكلم مين....بكلم أخويا اللى مخة متركب شمال......بص حوليك.....شوفأنت عايش مع مين...أحنا ياخويا ياحبيبى أسرة مسيحية ..أبونا وأمنا ناس قديسين فعلاًدول معروف عنهم خدمتهم الطويلة للكنيسة ولاهل المنطقة كلها من كبيرها لاصغر عيلفيها......الكل بيحبهم وبيحترمهم وأنا...وأنا معرفش حاجة فى الدنيا الا مذكرتىوخدمتى فى الكنيسة ...فووق أرجوك يابنى فووق قبل ما يجى اليوم اللى تندم فيةوساعتها حتى الندم مش هينفعك ولا هيسعفكيشيح توما بيدة قائلاً لاخية : أنتهتربينى من أول وجديد عشنا وشفنا الاخ الصغير هيربى الكبير!

فادى : أذاىبقوى أنا الصغير وأنت الكبير ؟ أحنا الاتنين مولودين فى نفس الليلة وفى نفس الساعةيرفع توما يدة الى رأسة قائلاً : بس مش فى نفس الدقيقة أنا شفت الدنيا قبلكبخمس دقائق صحيرد فادى قائلاً : ماشى.....عندك حق أنت الكبير...طب يا كبيرمش تعرف بقى طريقك فين؟؟ مش تسيبك من صحابك دول اللى هيضيعوا مستقبلكيصرخفية توما قائلا: أوعى....الا صحابى...متجبش سيرة صحابى أبداً ...متغلطش فيهم ..دىعيال جدعان...عيال رجالة...عيال تاكل الزلط....عيال متربية عالغالىأبتسمفادى قائلاً : أيوة ...عندك حق ..هما فعلاً عيالعيال قوى...عيال جداً...عيالبكل معنى الكلمةيقترب فادى من أخية ويضع يدية على أكتافة مشيراً لصورةالمسيح وصورة العذراء قائلاً بكل حنان :
بص ياتوما....بص كدة للعدرا...وبصللمسيح شوف هما زعلنين قد أية عليك ....أنت ياتوما جواك أنسان مسيحى ...جواك نعمةكبيرة مش عارف قيمتها خالص....سيبك من حياة الطيش وطريق الراعى الباطل....طريقالخطية طريق أبليس ..وتعالى معايا أجتماع الاسبوع دة فى الكنيسة ...دة كل صحابناهناك بيسألو عليك ...وحتى أبونا كل مرة بيوبخنى جامد علشانك وعلشان أحاول أرجعك منتانى ...أرجوك أسمع كلامى مرة...مرة واحدةيسحب توما يد أخوة من على أكتافةقائلاً لة فى شر واضح شديد : ياعم فادى...أنا سبتلك الايمان ..والكنيسة...والمسيحوالعدرا...

ينفعل علية فادى قائلاً : أنت أنسان غبى ..غبى...فين توماالقديم فين أيمانك ...فين محبتك للرب...فين يسوع اللى كان منور حياتك ؟؟ كل دة راحفين...فين!!

يصرخ فية توما : أنت بتقوللى غبى...أنا غبى..دة شكل واحد غبى !

رد فادى بعدما هدء : ربنا يسامحنى أنى غلطت فيك بس اللى يسيب فادية...واللىيكون ملك وأبن ملك الملوك ويترك ملكة لحياة العبيد ويترك الحياة الابدية...ويسيبالطريق الحقيقى لطريق الخطية ...ملهوش وصف عندى غير أنة غبى فعلاً لا..دة أغبىأنسان كمانيضحك توما كالشيطان قائلاً : يابنى ...فووق أنت بقى....حياةأبدية أية!...وطريق حقيقى أية؟...كل الكلام دة ميسواش حاجة ولا يجيب حتى سندوتش فولفى الزمن اللى أحنا عيشينةكل دة كلام فى كلام بس.... أنا مش محتاجالفدا...ولا محتاج الصلب ولا المصلوب <يشير لصورة المصلوب >

أنا عايزأعيش وأتمتع بالدنيا...الدنيا اللى شايفها ..مش أروح أجرى ورا حاجة فى علمالغيب...أجرى ورا سرابيتكلم فادى وهو يكاد يبكى : مش ممكن!أنت ياخويا ...يابن الكنيسة...تقول الكلام دة....ياللى أتعمدت وأتنولت من دم وجسد الفادى؟ تقولكدة؟!....مين فينا عارف طريقة ..مين فينا مش محتاج لمعونة ربنا ؟...مين فين مستحقالحياة الابدية بأعمالة؟؟لا...لا ياتوما كلامى مش كلام فى كلام...أنت الغشاوة ملتقلبك وروحك قبل ماتملا عينيكوهنا ينتفض توما وهو يجرى خارجا قائلاً : سيبنى فى حالى ..أنا مش محتاجك...ولا محتاج كلامك...ولا محتاج لاى حد...أنتزهقتنى..أنت أنسان مجنون..مجنون

<
يخرج توما..ويبقى فادى وحدة متلفتاًحولة فى ذهول ويقع على الطاولة وهو يصرخ :

يارب سامحة...يايسوع سامحة..دةهو بردة أبنك توما....دة ميعرفش أنت بتحبة قد أية...أرجوك ياربى والهى..أرجوك أتوسلاليك رجع توما أخويا...رجعة يايسوع رجعلى أخويا اللى أعرفةرجعة يارب ..رجعة يايسوعويسقط وهويبكى


<
تغلق الستار على نهاية المشهدالاول >

******************************

***

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
Team Work®
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 15,697
عدد النقاط : 34

Team Work® غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-14-2008 - 12:52 AM ]


اشكرك جدا على المسرحية دى

وبجد انا سعيد بيها انا قريت منها جزء كبير عجبتنى جدا وبالاخص

الجزء بتاع التشكيك لما الشيطان كان بيحاول يخدع فادى

اشكرك جدا ومنتظر منك مسرحيات اخرى كثيرة

حتى نستمتع ويمتلىء المسرح الكنسي بالاشياء الحلوة هذه

شكرا ليك


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
بيشوي يونان عبد المسيح
ارثوذكسي شغال
رقم العضوية : 8504
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 51
عدد النقاط : 10

بيشوي يونان عبد المسيح غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-15-2008 - 12:10 AM ]


أشكرك على كلامك الجميل .. بس على فكرة هي مش من تأليفي


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
alkadery
ارثوذكسي شغال
رقم العضوية : 4622
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 71
عدد النقاط : 10

alkadery غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مسرحية الأسرة

كُتب : [ 04-19-2008 - 04:30 AM ]


مشكور الجميع
وتقبلوا مرورى


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 6 )
بيشوي يونان عبد المسيح
ارثوذكسي شغال
رقم العضوية : 8504
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 51
عدد النقاط : 10

بيشوي يونان عبد المسيح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مسرحية الأسرة

كُتب : [ 06-10-2008 - 01:24 PM ]


أشكركم جميعا


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 7 )
وردة حزينة
ارثوذكسي ذهبي
رقم العضوية : 8670
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 10,782
عدد النقاط : 28

وردة حزينة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مسرحية الأسرة

كُتب : [ 06-10-2008 - 01:35 PM ]


جميله جدا جدا جدا يابيشو
وكفايه انك جيبتنلنا المسرحيه الجميله والمفيده ده
ميرسى كنير ليك ومنور المنتدى كله

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 8 )
بيشوي يونان عبد المسيح
ارثوذكسي شغال
رقم العضوية : 8504
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 51
عدد النقاط : 10

بيشوي يونان عبد المسيح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مسرحية الأسرة

كُتب : [ 07-11-2008 - 10:37 AM ]


أشكر مرورك وربنا يعوضك


رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بتاع, بيحاول, بيها, اشكرك, اخرى, الشيطان, الحلوة, الثالث, الاشياء, الاتى, الرب, الجميع, الصالح, اللى, النهاردة, النور, الكنسي, انا, رد, روعة, جدا, عجبتنى, عمرى, على, عليك, سعيد, صديقى, مجنون, مسرحيات, مسرحية, منها, منك, منكم, قريت, قلبى, لحظات, لما, ليك, ناجح, نفسى, هتعمل, هتقدر, واحد, وقعت, كبير, كان, يدخل, يابنى, يسوع, يقول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
7 نصائح هامة لتحظي الأسرة بعلاقات وثيقة وقوية felflaa الاسرة والطفل 1 04-05-2013 06:55 PM
طرق تعامل الأسرة مع عناد الطفل felflaa الاسرة والطفل 2 03-17-2013 09:43 PM
موسوعة من كنوز الايمان " مارجرجس بالدليل و البرهان " بنت أمير الشهداء سير القديسين 62 02-12-2012 10:35 PM
اروع معجزة قرتها فى حياتى لمارجرجس .. معجزة رهيييبة و عجيبة جداااااا jakleen معجزات القديسين والقديسات 9 03-17-2011 01:47 PM
علم النفس المسيحى الجزء الرابع هام لكل خادم وردة حزينة قسم المناقشات الثقافيه والعلميه 1 11-10-2008 09:54 PM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap SiteMap Info-SiteMap Map Tags Forums Map Site Map


الساعة الآن 04:10 PM.