كتب

قيامة المختارين والهالكين



قيامة المختارين والهالكين

قيامة
المختارين والهالكين

49
(1) “ومع ذلك أسألك أيّها القدير وأسأل رحمتك التي خلقت كل شيء. بأي شكل يحيا
الأموات في يومك؟ أو كيف يبقى البهاء الذي سيكون لهم فيما بعد؟ (2) هل يستعيدون
عندئذٍ الشكل الذي لهم الآن، وهل يرتدون هذه الأعضاء المقيّدة التي هي الآن في
الشرور وبها تتمّ الشرور؟ أو ربّما تبدّل ما كان في العالم كما تبدّل العالم
نفسه”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى