كتب

حلم الفرعون ورفعة يوسف



حلم الفرعون ورفعة يوسف

حلم الفرعون ورفعة يوسف

 

40
(1) في ذلك الزمان، حلم الفرعون حلمًا في الليلة عينها، حول مجاعة ستحصل في كل
البلاد. فاستيقظ ودعا جميع مفسّري الأحلام الموجودين في مصر والسحرة، وروى لهم
حلمَيه. ما قدروا أن يفهموهما. (2) بعد ذلك تذكّر رئيسُ السقاة يوسف، وتحدّث عنه
إلى الملك الذي أخرج يوسف من السجن فروى أمامه حلميه. (3) فقال (يوسف) للفرعون بأن
حلميه حلم واحد. وقال له: “خلال سبع سنوات سيكون وفر في كل بلاد مصر. ثمّ
تأتي سبع سنوات من الجوع لم يكن مثلها في كل الأرض. (4) والآن ليُقم الملك مساحات
في كل بلاد (مصر)، وليُجمع الطعام في كل البلاد خلال سنوات الوفر. وهذا الطعام
يُستعمل لسبع سنوات الجوع، فلا تهلك البلاد بسبب الجوع (الذي) سيكون قاسيًا
جدًا”. (5) وجعل الربُّ يوسف يجد حظوة ونعمة في نظر فرعون. فقال فرعون
لعبيده: “لن نجد شخصًا أحكم وأعقل من هذا الرجل لأن روح الرب هو معه”.

(6)
وجعل من (يوسف الرجلَ) الثاني في كل مملكته، وأعطاه سلطانًا على مصر كلها. وأصعده
على مركبته، (فصار) ثاني فرعون. (7) ألبسه ثياب البزّ، ووضع على عنقه قلادة من
ذهب، وجعل من يصيح أمامه “ايل، ايل”. وجعل خاتمًا في يده، وأعطاه
سلطانًا على كل بيته، وصنع منه شخصًا عظيمًا. وقال له: “لن أكون أكبر منك إلا
بالعرش”. (8) فكان ليوسف سلطان على كل بلاد مصر. فأحبّه كلُّ مدراء فرعون، كل
عبيده، كل الذين يهتمّون بأمور الملك، لأنه كان يسلك في الاستقامة، بدون تعجرف ولا
كبرياء، دون أن يحابي الوجوه أو يقبل هدايا، بل كان يحكم باستقامة جميع شعوب
البلاد. (9) فعاشت بلاد مصر في وفاق أمام فرعون بفضل يوسف، لأن الرب كان معه وجعله
ينال حظوة ونعمة لكل عائلته لدى الذين يعرفونه أو الذين يسمعونه. كانت مملكة فرعون
مرتّبة ترتيبًا حسنا، فما كان فيها شيطان ولا شرّ. (10) فدعا الملك يوسف باسم
صفنتيفانيس، وأعطاه زوجة هي ابنة فوطيفار، ابنة كاهن هليوبوليس، رئيس الطبّاخين.
(11) وحين وقف يوسف أمام فرعون، كان عمره ثلاثين سنة، (وذلك) حين وقف (للمرة
الأولى) أمام فرعون. في تلك السنة مات إسحاق.

(12)
وحصل ما قاله يوسف في تفسير حلمَي (فرعون). (حصل) كما قال. كانت سبع سنوات من
الوفر في كل بلاد مصر، وانتجت أرضُ مصر كثيرًا، (فأعطى) المدّ الف وثماني مئة.
(13) وجمع يوسف الطعام في كل مدينة، بحيث امتلأت (المدن) من القمح فلا يستطيع أحد
أن يحصيه أو يقيسه بسبب كثرته.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى