كتب

بين أدوم وإسرائيل



بين أدوم وإسرائيل

بين أدوم وإسرائيل

 

يعقوب
يقتل عيسو

38
(1) حينئذ قال يهوذا ليعقوب أبيه: “شدّ قوسك، يا أبي، وارم سهامك، واخرق
الخصم، واقتل العدوّ. يا ليت لك القوّة! فنحن لن نقتل أخاك: إنه يشبهك وعلينا أن
نكرمه”. (2) في ذلك الوقت، تسلّح يعقوب بقوسه، ورمى سهمًا خرق عيسو أخاه في
صدره الأيمن فقتله. (3) ورمى سهمًا ثانيًا، فضرب أدورام الارامي في صدره الأيسر،
فقلبه وقتله. (4) عند ذاك خرج بنو يعقوب، هم وخدمهم، فتوزّعوا على أربع جهات
البرج.

ترتيب
فرق إسرائيل

(5)
فخرج يهوذا في المقدّمة يرافقه نفتالي وجاد وخمسون خادمًا، إلى الجهة الجنوبّية من
البرج، فقتلوا كل من وجدوه أمامهم، فلم يُفلت منهم أحد، لم (يفلت) إنسان واحد. (6)
وخرج لاوي ودان وأشير إلى الجهة الشرقيّة من البرج يرافقهم خمسون رجلاً، فقتلوا
مقاتلي موآب وعمون. (7) وخرج رأوبين ويساكر وزبولون إلى الجهة الشماليّة من البرج
يرافقهم خمسون رجلاً، فقتلوا المتطوّعين الفلسطيين. (8) وخرج شمعون وبنيامين وحنوك
بن رأوبين إلى الجهة الغربية من البرج يرافقهم خمسون رجلاً فقتلوا أربعمئة من
مقاتلي ادوم وكارية الأشدّاء. فهرب ستمئة رجل ومعهم أبناء عيسو الأربعة الذين
تركوا أباهم مقتولاً كما سقط على تلّة أدورام.

واستعبد
إسرائيل أدوم

(9)
ولحق بهم أبناء يعقوب حتّى جبل سعير. ودفن يعقوب أخاه على تلّة ادورام، وعاد إلى
بيته. (10) أما بنو يعقوب فهزموا بني عيسو في جبل سعير، وجعلوهم يحنون عنقهم
ليصيروا عبيدًا لبني يعقوب. (11) وسألوا أباهم إن كانوا يسالمونهم أو يقتلونهم.
(12) فقال يعقوب لبنيه بأن يسالموا. فسالموهم. ولكنهم فرضوا عليهم نير العبوديّة
لكي يدفعوا ليعقوب وبنيه جزية مؤبّدة. (13) وظلّوا يدفعون الجزية ليعقوب حتى اليوم
الذي نزل فيه إلى مصر. (14) وحتّى اليوم، لم يتحرّر بنو أدوم من نير العبودية الذي
وضعه عليهم أبناء يعقوب الاثنا عشر.

ملوك
أدوم

(15)
وإليك الملوك الذين ملكوا على أدوم قبل أن يملك ملك على بيت إسرائيل حتى هذا
اليوم، في أرض أدوم. (16) بالاق بن بعور كان ملكًا في أدوم، واسم مدينته دنهابة.
(17) مات بالاق، فصار يوباب بن زارح من بصرة، ملكًا مكانه. (18) ولما مات يوباب،
صار حوشام من جبل تيمان ملكًا مكانه. (19) ولما مات حوشام، صار هدد بن بدد ملكًا
مكانه. هو الذي بنى مديان في حقول موآب. كان اسم مدينته عويت. (20) ولما مات هدد،
صار سملة الامشقي ملكًا مكانه. (21) ولما مات سلمة، صار شاول من رحوبوت (= رحبة)
النهر ملكًا مكانه. (22) ولما مات شاول، صار بعل حنان بن عكبور ملكًا مكانه. (23)
ولما مات بعل حنان بن عكبور صار هدد ملكا مكانه. كان اسم امرأته مهيطبئيل بنت مطرد
بنت فيزهب، هؤلاء هم الملوك الذين ملكوا في أرض أدوم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى