كتب

دعوة الملك إلى الإخوة السبعة



دعوة الملك إلى الإخوة السبعة

دعوة
الملك إلى الإخوة السبعة

 

8
(1) أجل. بل عُرف فتية تكرّسوا للفسلفة، فانتصروا بالعقل التقيّ على عذابات أقسى.
(2) فحين فشل الطاغي أمام الجميع في محاولته الأولى، إذ لم يستطع أن يُكره شيخًا
على أكل طعام نجس، (2) غضب غضبًا شديدًا وأمر بأن يأتوه بسائر الأسرى العبرانيين.
قال: إن أكلوا الأطعمة النجسة يُطلق سراحُهم بعد أن يأكلوا. وإن رفضوا يخضعوا
لعذاب أقسى. (3) وما إن أعطى الطاغي أوامره، حتّى جاؤوه بسبعة إخوة مع أمهم
العجوز، التي كانت جميلة جدًا وعفيفة ونبيلة وظريفة. (4) فحين رآهم يحيطون بأمّهم
وكأنهم جوقة وهي تقف في وسطهم، استخبر عنهم. أعجب بمحتدهم ونبلهم، وابتسم لهم
ودعاهم إليه، وقال لهم: (5) “أيها الشبّان، يهمّني أمر كل واحد منكم. أنا
معجب بجمالكم، وأقدّر كل تقدير مثل هذا العدد من الأخوة. لهذا،لا أنصحكم فقط بأن
لا تستسلموا إلى جنون هذا الشيخ الذي عذّبناه، (6) بل أحثّكم على أن تقتنعوا
وتنعموا بمحبّتي. فكما أستطيع أن أعاقب من يعصي أوامري، أستطيع أن أنعم على الذين
يطيعونني. (7) ثقوا بي. ستنالون وظائف رفيعة في مملكتي إن أنكرتم شريعة الآباء
التي تدبّر أموركم. (8) شاركوا اليونان في طريقة عيشهم، بدّلوا عاداتكم، وتنعّموا
بشبابكم. (9) فإن أغضبتموني بعصيانكم، تُكرهوني على اللجوء إلى أقسى العقوبات
فتهلكون كلكم في العذابات. (10) فارحموا نفوسكم، فإني أنا، عدوّ أمّتكم، أرحم
شبابكم وجمالكم. (11) فكّروا في هذا: إن عصيتموني (ولم تقتنعوا، كما في السريانية)
لن يكون أمامكم سوى الموت مع العذاب”.

(12)
بعد أن قال هذه الكلمات، أمر بأن توضع آلات العذاب أمامهم بحيث يدفعهم الخوف إلى
أكل الأطعمة النجسة. (13) فجعل الحرسُ أمامهم الدواليب وآلات تفكّك الأعضاء
والأمشاط والملاقط والمقاذف والقدور والطناجر والمماسك والأيدي الحديديّة والسكك
والمنافخ لإضرام النار. أخذ الطاغي هذه الآلات وقال: (14) “ارتعدوا أيها
الشبّان. فالعدالة التي تكرمون تغفر تجاوزًا سبّبه الإكراه”!

(15)
أما هم فلما سمعوا كلمات تحاول إقناعهم، ورأوا هذه الآلات المرعبة، لم يخافوا
البتّة. بل جعلتهم فلسفتُهم ينتصبون بوجه الطاغي، وبعقلهم الحكيم حطّموا طغيانه.
(16) فكّروا. لو أن بعضًا منهم جبن وتراخى، فأية كلمات كانوا قالوها. (17) لا شكّ،
كلمات مثل هذه: “يا لتعاستنا، يا لجهلنا! يحضّنا الملك ويكلّمنا لصالحنا،
ونحن نرفض أن نطيعه! (18) لماذا نجعل فرحنا في مقاصد باطلة ونقترف عصيانًا يقودنا
إلى الموت؟ (19) يا إخوتي، أما نخاف آلات التعذيب؟ أما نفكّر بما يتهدّدنا من
عذاب؟ لماذا لا نتخلّى عن هذا الباطل وهذه الغطرسة اللذين يقوداننا إلى الموت؟
(20) لنرحم شبابنا. لنرحم شيخوخة أمنا. (21) ولنفهم أننا إن عصينا متنا. (22) أما
العدالة الإلهية فتسامحنا لأن الملك أخافنا بالإكراه. (23) لماذا نُخرج نفوسنا من
الحياة الهنيّة؟ لماذا نحرم نفوسنا من حلاوة العالم؟ (24) لا نقاومْ الضرورة، ولا
نجعلْ فخرنا في أن نتعذّب. (25) فالناموس نفسه لا يعاقبنا، بعد أن أرعبتنا آلات
التعذيب. (26) لماذا يُطبع فينا حبّ القتال؟ ولماذا يجتذبنا هذا العناد الذي يحمل
الموت، ساعة يسهل علينا أن نحيا بلا قلق إن أطعنا الملك”؟ (27) ولكن عند
اقتراب العذاب، لم يقل الشبّان كلامًا مثل هذا، بل لم يفكّروا به في قلوبهم. (28)
فقد احتقروا الأهواء، وسادوا العذاب. وما إن أنهى الطاغي تحريضه لهم بأن يأكلوا الأطعمة
النجسة، حتّى قالوا كلهم معًا بصوت واحد ونفس واحدة:

 

Chapter 8

8:1
Then, indeed, vehemently swayed with passion, he commanded to bring others of
the adult Hebrews, and if they would eat of the unclean thing, to let them go
when they had eaten; but if they objected, to torment them more grievously.

 

2 The tyrant having given this
charge, seven brethren were brought into his presence, along with their aged
mother, handsome, and modest, and well-born, and altogether comely. 3 Whom,
when the tyrant beheld, encircling their mother as in a dance, he was pleased
at them; and being struck with their becoming and ingenuous mien, smiled upon
them, and calling them near, said:

 

4 O youths, with favourable
feelings, I admire the beauty of each of you; and greatly honouring so numerous
a band of brethren, I not only counsel you not to share the madness of the old
man who has been tortured before, 5 but I do beg you to yield, and to enjoy my
friendship; for I possess the power, not only of punishing those who disobey my
commands, but of doing good to those who obey them.

 

6 Put confidence in me, then, and
you shall receive places of authority in my government, if you forsake your national
ordinance, 7 and, conforming to the Greek mode of life, alter your rule, and
revel in youth’s delights. 8 For if you provoke me by your disobedience, you
will compel me to destroy you, every one, with terrible punishments by
tortures. 9 Have mercy, then, upon your own selves, whom I, although an enemy,
compassionate for your age and comeliness. 10 Will you not reason upon
this–that if you disobey, there will be nothing left for you but to die in
tortures?

 

11 Thus speaking, he ordered the
instruments of torture to be brought forward, that very fear might prevail upon
them to eat unclean meat. 12 And when the spearman brought forward the wheels,
and the racks, and the hooks, and catapeltae, and caldrons, pans, and
finger-racks, and iron hands and wedges, and bellows, the tyrant continue: 13
Fear, young men, and the righteousness which ye worship will be merciful to you
if you err from compulsion.  14 Now they having listened to these words of
persuasion, and seeing the fearful instruments, not only were not afraid, but
even answered the arguments of the tyrant, and through their good reasoning
destroyed his power.

 

15 Now let us consider the
matter: had any of them been weak-spirited and cowardly among them, what reasonings
would they have employed but these? 16 O wretched that we are, and exceeding
senseless! when the king exhorts us, and calls us to his bounty, should we not
obey him? 17 Why do we cheer ourselves with vain counsels, and venture upon a
disobedience bringing death?

 

18 Shall we not fear, O brethren,
the instruments of torture and weigh the threatenings of torment and shun this
vain-glory and destructive pride? 19 Let us have compassion upon our age and
relent over the years of our mother. 20 And let us bear in mind that we shall
be dying as rebels. 21 And Divine Justice will pardon us if we fear the king
through necessity. 22 Why withdraw ourselves from a most sweet life, and
deprive ourselves of this pleasant world? 23 Let us not oppose necessity, nor
seek vain-glory by our own excruciation. 24 The law itself is not forward to
put us to death, if we dread torture. 25 Whence has such angry zeal taken root
in us, and such fatal obstinacy approved itself to us, when we might live
unmolested by the king?

 

26 But nothing of this kind did
the young men say or think when about to be tortured. 27 For they were well
aware of the sufferings, and masters of the pains. So that as soon as the
tyrant had ceased counselling them to eat the unclean, they altogether with one
voice, as from the same heart said:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى