كتب

لقاء أنطيوخس واليعازر



لقاء أنطيوخس واليعازر

لقاء
أنطيوخس واليعازر

 

5
(1) وإذ جلس الطاغي أنطيوخس مع عظمائه في مكان عال، أحاط به جنوده بسلاحهم. (2)
فأمر حرسه بأن يأتوا بالعبرانيين، واحدًا واحدًا، ويُكرهوهم أن يأكلوا لحم الخنزير
المكرّس للأصنام. (3) فمن رفض أن يأكل فيتنجّس، يعذَّب في الدولاب ويُقتل. (4)
فأمسكوا الكثيرين. وأول الفرقة الذي جيء به إلى الملك، كان عبرانيًا اسمه اليعازر.
كان من النسل الكهنوتيّ وعارفًا بالشريعة. تقدّم في السنّ، فعرفه عدد من بلاط
الملك بسبب فلسفته. (5) قال له أنطيوخس، حين رآه: (6) “قبل أن نبدأ بتعذيبك،
أيها الشيخ، أودّ أنا أن أعطيك نصيحة بأن تأكل من لحم الخنزير فتنجو بحياتك. (7)
أنا أحترم عمرك وشعرك الأبيض. ولكنني لا أستطيع أن أفكّر أنك أنت الفيلسوف الذي
عاش حياة طويلة، ما زلت تتعلّق بديانة اليهود. (8) لماذا تكره أن تأكل اللحم
الطيّب من هذا الحيوان الذي منحتْنا إياها الطبيعة. (9) إنه لجنون أن لا ننعم
بالطيّبات التي لا عار فيها، وإنه لكفر أن نرفض عطايا الطبيعة. (10) ويبدو لي
سلوكك أكثر جنونًا إن أضفت إلى آرائك الفارغة بالنسبة إلي الحقيقة، احتقار شخصي
أنا. فإنك تجلب هكذا عقابًا لك. (11) أما تريد أن تصحو من فلسفتك الخرقاء؟ أما تريد
أن تترك هنا حساباتك العبثيّة، وتأخذ بعقليّة تليق بعمرك فتقبل بالفلسفة
الحقيقيّة، فلسفة المنفعة؟ (12) يجب أن تنحني لنصحي المحبّ وتشفق على شيخوختك.
(13) اعتبر أنه لو وُجدت قدرة تسهر على حفظ هذه الممارسات التي تتعلّق بها، فهي
ستغفر لك تعدّيًا اقترفتَه بالإكراه.

(14)
وإذ كان الطاغي يحثّ هكذا اليعازر على أكل اللحوم المحرّمة، طلب هذا السماح
بالكلام. (15) فسُمح له. فبدأ يتكلّم أمام الشعب كله بهذا الكلام: (16) “نحن،
يا أنطيوخس، نعتقد أننا نعيش تحت شريعة إلهيّة، فلا نقرّ بإكراه أقوى من الطاعة
لشريعتنا. (17) لذلك، لا يحقّ لنا أن نتجاوزها في أي ظرف كان. (18) وحتى إن لم تكن
شريعتنا بحسب الحقيقة (الإلهية) كما تقول، فنحن نعتبر أنها إلهيّة، وإن لم يكن
بامكاننا أن نبطل نظرتنا إلى الورع. (19) ولا تظنّ أن أقل الأطعمة النجسة خطيئة
صغيرة. (20) فتجاوزُ الشريعة في أمور صغيرة يساوي تجاوزَها في الكبيرة: (21) ففي
الحالتين، تُحتقر الشريعة بالتساوي. (22) أنت تهزأ من فلسفتنا وكأنها تجعلنا نعيش
بشكل يعارض العقل. (23) بل هي تعلّمنا العفّة بحيث نسود كلَّ الملّذات والرغبات.
فهي تمرّسنا في الشجاعة التي بها نحتمل طوعًا كل أنواع العذابات. (24) وتُعلّمنا
العدالة التي تجعلنا نتصرّف باستقامة مهما كانت استعدادات أنفسنا. وتُربيّنا على
الورع الذي يجعلنا نؤدّي لله وحده عبادة جديرة به (25) لهذا، لا نأكل اللحوم
المنجّسة، لأننا نؤمن أن الشريعة هي من الله، ونعرف أن خالق الكون، حين أعطانا
الشريعة، جعلها توافق طبيعتنا. (26) هو أمرنا بأن نأكل ما يليق بنفوسنا، ومنعنا من
أكل طعام يعارضها. (27) إنه لعمل طغيان أن تُكرهنا، لا أن نتجاوز الشريعة وحسب، بل
أن نأكل أيضًا لتقدر أن تضحك منا حين ترانا نأكل طعامًا نجسًا نمقته. (28) ولكنك
لن تستطيع أن تضحك ضحكًا في وضعي.(29) لن أتجاوز أقسام آبائي المقدّسة، بأن أحفظ
الشريعة حتّى (30) وإن اقتلعتَ لي عينيّ وأحرقت (أو: بدّدت، ذوّبت كما في
السريانيّة) أحشائي. (31) لستَ شيخًا ولا جبانًا بحيث يخسر عقلي قوّة الشباب في
مجال الدين. (32) إذن، هيّئ الدواليب (للتعذيب). وأضرم النار. (33) لن أشفق على
شيخوختي بحيث ألغي بعملي، شريعةَ آبائي. (34) أيها الناموس معلّمي، لن أخونك.
أيتها العفّة المحبوبة لن أتخلّى عنك. (35) أيها العقل الفلسفيّ لن أستحي منك. ولن
أنكرك أيها الكهنوت المجيد ويا معرفة الشريعة.(36) لن تنجّس شفتي الشيخ الشريفتين،
ولا حياتي الطويلة في خدمة الشريعة. (37) سيتقبّلني آبائي طاهرًا ودون أن أخاف
عقوباتك المميتة. (38) تستطيع أن تمارس طغيانك على الأشرار، ولكنك لن تسيطر على
أفكاري في موضوع الدين، لا بأقوالك ولا بأفعالك”!

 

Chapter 5

1:1
The tyrant Antiochus, therefore, sitting in public state with his assessors
upon a certain lofty place, with his armed troops standing in a circle around
him, commanded his spearbearers to seize every one of the Hebrews, and to
compel them to taste swine’s flesh, and things offered to idols. 2 3 And should
any of them be unwilling to eat the accursed food, they were to be tortured on
the wheel, and so killed.

 

4 And when many had been seized,
a foremost man of the assembly, a Hebrew, by name Eleazar, a priest by family,
by profession a lawyer, and advanced in years, and for this reason known to
many of the king’s followers, was brought near to him.

 

5 And Antiochus seeing him, said,
6 I would counsel thee, old man, before thy tortures begin, to tasted the
swine’s flesh, and save your life; for I feel respect for your age and hoary
head, which since you have had so long, you appear to me to be no philosopher
in retaining the superstition of the Jews. 7 For wherefore, since nature has
conferred upon you the most excellent flesh of this animal, do you loathe it? 8
It seems senseless not to enjoy what is pleasant, yet not disgraceful; and from
notions of sinfulness, to reject the boons of nature.

 

9 And you will be acting, I
think, still more senselessly, if you follow vain conceits about the truth. 10
And you will, moreover, be despising me to your own punishment. 11 Will you not
awake from your trifling philosophy? and give up the folly of your notions;
and, regaining understanding worthy of your age, search into the truth of an
expedient course? 12 and, reverencing my kindly admonition, have pity upon your
own years? 13 For, bear in mind, that if there be any power which watches over
this religion of yours, it will pardon you for all transgressions of the law
which you commit through compulsion.

 

14 While the tyrant incited him
in this manner to the unlawful eating of flesh, Eleazar begged permission to
speak. 15 And having received power to speak, he began thus to deliver himself:
16 We, O Antiochus, who are persuaded that we live under a divine law, consider
no compulsion to be so forcible as obedience to that law; 17 wherefore we
consider that we ought not in any point to transgress the law. 18 And indeed,
were our law (as you suppose) not truly divine, and if we wrongly think it
divine, we should have no right even in that case to destroy our sense of
religion. 19 think not eating the unclean, then, a trifling offense. 20 For
transgression of the law, whether in small or great matters, is of equal
moment; 21 for in either case the law is equally slighted.

 

22 But thou deridest our
philosophy, as though we lived irrationally in it. 23 Yet it instructs us in
temperance, so that we are superior to all pleasures and lusts; and it
exercises us in manliness, so that we cheerfully undergo every grievance. 24
And it instructs us in justice, so that in all our dealoings we render what is
due; and it teaches us piety, so that we worship the one only God becomingly.
25 Wherefore it is that we eat not the unclean; for believing that the law was
established by God, we are convinced that the Creator of the world, in giving
his laws, sympathises with our nature. 26 Those things which are convenient to
our souls, he has directed us to eat; but those which are repugnant to them, he
has interdicted.

 

27 But, tyrant-like, thou not
only forcest us to break the law, but also to eat, that thou mayest ridicule us
as we thus profanely eat: 28 but thou shalt not have this cause of laughter
against me; 29 nor will I transgress the sacred oaths of my forefathers to keep
the law.  30 No, not if you pluck out my eyes, and consume my entrails. 31 I am
not so old, and void of manliness, but that my rational powers are youthful in defence
of my religion.

 

32 Now then; prepare your wheels,
and kindle a fiercer flame. 33 I will not so compassionate my old age, as on my
account to break the law of my country. 34 I will not belie thee, O law, my
instructor! or forsake thee, O beloved self-control! 35 I will not put thee to
shame, O philosopher Reason; or deny thee, O honoured priesthood, and science
of the law. 36 Mouth! thou shalt not pollute my old age, nor the full stature
of a perfect life.

 

37 My fathers shall receive me
pure, not having quailed before your compulsion, though unto death. 38 For over
the ungodly thou shalt tyrannize; but thou shalt not lord it over my thoughts
about religion, either by thine arguments, or through deeds.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى