كتب

3 (1) مثلُ هذا الكلام مضحك جدًا



3 (1) مثلُ هذا الكلام مضحك جدًا

3 (1) مثلُ هذا الكلام
مضحك جدًا. فمن الواضح أن العقل يسيطر، لا على أهوائه الخاصّة، بل على الأهواء
المعارضة للعدالة والشجاعة والعفّة والفطنة. وإن كان يسودها، فهو لا يلغيها، بل
يعمل لكي لا يتراجع أمامها. (2) فلا أحد منكم مثلاً، يقدر أن يقتلع رغبة. ولكن العقل
يقدر أن يساعدكم لئلاّ تُستَعبدوا لهذه الرغبة. (3) ولا أحد منكم يقدر أن يقتلع من
نفسه الغضب، ولكن العقل يقدر أن يهدئ الغضب. (4) ولا أحد منكم يقدر أن يقتلع
الشرّ، ولكن العقل يكون حليفكم فيمنعكم من الاستسلام للشرّ. (5) فالعقل ليس مقتلع
الأهواء، بل هو خصمها.

(6)
في الواقع، يصبح هذا أوضح بواسطة خبر عطش داود. (7) كان داود قد حارب الفلسطيين
(غير مختونين) نهارًا كاملاً، ومع جنود شعبه قتل منهم عددًا كبيرًا. (8) وحين حلّ
المساء، مضى إلي خيمته الملوكيّة، وهو تعب والعرق يتصبّب منه. فأحاط به كل جيش
آبائنا. (9) إذن، كانوا مهتمين كلهم بطعام العشاء. (10) أما الملك الذي كان عطشًا
جدًا، فلم يستطع أن يُطفئ عطشه بهذا الماء، مع أن ينابيع وافرة كانت قربه. (11)
فشدّت الملك رغبة لاعقليّة إلى المياه التي كانت لدى الأعداء، فأرخته وأشعلته
وأحرقته. (12) فأخذ الحرس يتذمّرون من رغبة الملك هذه. ولكن شابين محاربين قويين،
احترما هذه الرغبة، فارتديا سلاحهما كله، وأخذا جرّة، وعبرا أسوار العدو. (13)
أفلتا من الحرس الذي على الأبواب، فمضيا عبر مخيّم الأعداء كله يبحثون عنه (= عن
الماء). (14) أخيرًا، وجدا العين. فشربا منها بجرأة، وحملا الشراب إلى الملك. (15)
ومع أنه كان يحترق من العطش، اعتبر أن الشراب الذي صارت قيمته قيمة الدم، غدا
للنفس خطرًا هائلاً: (16) واجه العقل بالرغبة، وقدّم هذا الماء سكيبًا لله. (17)
فالادراك العفيف يقدر أن يسيطر على الأهواء المكرهة: إنه يطفئ نارها المحرقة. (18)
ويسيطر على عذابات الجسد، مهما كانت قاسية. وإذ هو يتأكّد من سموّ العقل، يرذل
باحتقار كل قيود الهوى.

العقاب
الإلهي

(19)
ولكن حان الوقت، واليوم يدعونا، لأن نعرض موضوع العقل الضعيف. (20) كان آباؤنا
ينعمون بسلام عميق بفضل ممارستهم للشريعة، وسارت أمورهم على أحسن حال، بحيث إن ملك
آسية، سلوقس نكانور، قدّم لهم المال لخدمة الهيكل، واعترف بحقوقهم. (21) ولكن بعض
الناس اتخذوا إجراءات إكراهيّة على حساب الوفاق العام، فجلبوا علينا كل أنواع
الشقاءات.

 

Chapter 3

3:1
The argument is exceedingly ridiculous: for reasoning does not appear to bear
sway over its own affections, but over those of the body, 2 in such a way as
that any one of you may not be able to root out desire, but reasoning will
enable you to avoid being enslaved to it.

 

3 One may not be able to root out
anger from the soul, but it is possible to withstand anger. 4 Any one of you
may not be able to eradicate malice, but reasoning has force to work with you
to prevent you yielding to malice. 5 For reasoning is not an eradicator, but an
antagonist of the passions. 6 And this may be more clearly comprehended from
the thirst of king David. 7 For after David had been attacking the Philistines
the whole day, he with the soldiers of his nation slew many of them; 8 then
when evening came, sweating and very weary, he came to the royal tent, about
which the entire host of our ancestors was encamped.

 

9 Now all the rest of them were
at supper; 10 but the king, being very much athirst, although he had numerous
springs, could not by their means quench his thirst; 11 but a certain
irrational longing for the water in the enemy’s camp grew stronger and fiercer
upon him, and consumed him with languish.

 

12 Wherefore his body-guards
being troubled at this longing of the king, two valiant young soldiers,
reverencing the desire of the king, put on their panoplies, and taking a
pitcher, got over the ramparts of the enemies: 13 and unperceived by the
guardians of the gate, they went throughout the whole camp of the enemy in
quest. 14 And having boldly discovered the fountain, they filled out of it the
draught for the king.

 

15 But he, though parched with
thirst, reasoned that a draught reputed of equal value to blood, would be
terribly dangerous to his soul. 16 Wherefore, setting up reasoning in
opposition to his desire, he poured out the draught to God. 17 For the
temperate mind has power to conquer the pressure of the passions, and to quench
the fires of excitement, 18 and to wrestle down the pains of the body, however
excessive; and, through the excellency of reasoning, to abominate all the
assaults of the passions.

 

19 But the occasion now invites
us to give an illustration of temperate reasoning from history. 20 For at a
time when our fathers were in possession of undisturbed peace through obedience
to the law, and were prosperous, so that Seleucus Nicanor, the king of Asia,
both assigned them money for divine service, and accepted their form of
government, 21 then certain persons, bringing in new things contrary to the
general unanimity, in various ways fell into calamities.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى