كتب

16 (1) فإن كانت امرأة، وامرأة عجوز، وأم سبعة أبناء، ظلّت ثابتة وهي ترى عذابات يُسام بها أبناؤها حتّى الموت، فيجب أن نفترض بأن



16 (1) فإن كانت امرأة، وامرأة عجوز، وأم سبعة أبناء، ظلّت ثابتة وهي ترى<br/> عذابات يُسام بها أبناؤها حتّى الموت، فيجب أن نفترض بأن

16 (1) فإن كانت امرأة،
وامرأة عجوز، وأم سبعة أبناء، ظلّت ثابتة وهي ترى عذابات يُسام بها أبناؤها حتّى
الموت، فيجب أن نفترض بأن العقل التقيّ يتسلّط على الأهواء.(2) بيّنتُ أن الرجال
لا يتسلّطون وحدهم على الأهواء، بل أن امرأة استخفَّت هي أيضًا بأهول العذابات. (3)
كانت الأسود حول دانيال أقلّ قساوة. ونار الخلقين التي أحرقت ميشائيل أقل عنفًا من
عاطفة الحبّ الأموميّ الذي أشعل هذه المرأة حين رأت أبناءها الأخصّاء، أبناءها
السبعة، عُرضة للعذابات. (4) ولكن العقل، المرتبط بمخافة الله، أطفأ من هذه المرأة
الأهواء مهما كان عددها وحدّتها.

(5)
وتأمّلوا في هذا أيضًا: لو أن هذه المرأة كانت ضعيفة النفس، مع أنها أم، لكانت
ندبتهم وقالت مثل هذه الأقوال: (6) “ما أتعسني أنا! وكم حلّ بي من شقاء!
ولدتُ سبعة بنين ولست الآن أمَّ أحد. (7) باطلاً كان هذا الحبل سبع مرات! وعديمة
الفائدة مرات من الحمل وأم عشرة أشهر! وعقيمة كانت التربية ومشؤومة الرضاعة! (8)
باطلاً قاسيت من أجلكم، يا أبنائي، آلام الولادة، وهموم التربية الصعبة. (9) يا
أبنائي، بعضكم لم يتزوّج. والآخرون عرفوا زواجًا لا فائدة منه. لن أرى أبدًا
أولادكم ولن أهنأ في أن أدعى جدّة. (10) آه! كنتُ أم الأبناء العديدين والأبناء
الجميلين، وها أنا الآن امرأة تعيسة وأرملة متروكة. (11) وحين أموت لن يكون لي إبن
من أبنائي يدفنني”.

(12)
ولكن المرأة القديسة والتقيّة لم تقل هذا الندب في أحد من أولادها وما لجّت على
أحد بأن يتجنّب الموت، ولا اكتأبت في ساعة موتهم. (13) بل حثّت جميع أبنائها،
وتوسّلت إليهم ليموتوا من أجل الحقّ. فكأن عقلها حديد، وكأنها ولدت أبناءها
للأبديّة. (14) أيتها الأم، يا جنديّ الله في التقوى. أنت عجوز، أنت أم. ومع ذلك
غلبت بثباتك الطاغي نفسه، فوُجدت بأعمالك وأقوالك أقوى من الرجال. (15) حين قبضوا
عليك مع أبنائك، وقفت تنظرين إلى اليعازر خلال عذابه. فقلت لأبنائك في العبريّة:
(16) “يا أبنائي، ما أشرف الجهاد. إذا دُعيتم إلى هذا الجهاد لتشهدوا
لأمّتنا، فقاتلوا بحرارة من أجل شريعة آبائنا. (17) إنه لعار أن يحتمل هذا الشيخُ
العذابات الكثيرة من أجل الدين، وأنتم الشبّان تخافون من الآلام. (18) تذكّروا
أنكم من أجل الله تشاركون في هذا العالم وتتمتّعون بالحياة. (19) لهذا عليكم أيضًا
أن تحتملوا كل عذاب من أجل الله. (20) فمن أجله أيضًا اهتمّ إبراهيم أبونا بأن
يذبح اسحاق ابنه، وأبا الأمّة. وإذ رأى اسحاق يد أبيه تمسك بالسكين وتنزل عليه، لم
يخف. (21) ودانيال البار طُرح للأسود، وحنانيا وعزريا وميشائل ألقوا في النار
المضطرمة، فاحتملوا كل شيء من أجل الله. (22) فأنتم أيضًا الذين تؤمنون بالله كما
آمنوا، فلا ترتعبوا. (23) فهل يُعقل أن لا يجابه العذابَ من يعيش في مخافة
الله”.

(24)
بهذه الكلمات حثّت أمُّ السبعة أبناءها، وأقنعتهم بأن يموتوا على أن يتجاوزوا
وصيّة الله. (25) واقتنعوا هم أيضًا بأن من يموت لله يحيا منذ الآن في الله، مثل
إبراهيم واسحاق ويعقوب، وجميع الآباء.

 

Chapter 16

16:1
If, then, even a woman, and that an aged one, and the mother of seven children,
endured to see her children’s torments even unto death, confessedly religious
reasoning is master even of the passions.

 

2 I have proved, then, that not
only men have obtained the mastery of their passions, but also that a woman
despised the greatest torments. 3 And not so fierce were the lions round
Daniel, nor the furnace of Misael burning with most vehement fires as that
natural love of children burned within her, when she beheld her seven sons
tortured. 4 But with the reasoning of religion the mother quenched passions so
great and powerful.

 

5 For we must consider also this:
that, had the woman been faint hearted, as being their other, she would have
lamented over them; and perhaps might have spoken thus:

 

6 Ah! wretched I, and many times
miserable; who having born seven sons, have become the mother of none. 7 O
seven useless childbirths, and seven profitless periods of labour, and
fruitless givings of suck, and miserable nursings at the breast. 8 Vainly, for
your sakes, O sons, have I endured many pangs, and the more difficult anxieties
of rearing. 9 Alas, of my children, some of you unmarried, and some who have
married to no profit, I shall not see your children, nor be felicitated as a
grandmother. 10 Ah, that I who had many and fair children, should be a lone
widow full of sorrows! 11 Nor, should I die, shall I have a son to bury me.

 

But
with such a lament is this the holy and God-fearing mother bewailed none of
them. 12 Nor did she divert any of them from death, nor grieve for them as for
the dead. 13 But as one possessed with an adamantine mind, and as one bringing
forth again her  full number of sons to immortality, she rather with
supplication exhorted them to death in behalf of religion.

 

14 O woman, soldier of God for
religion, thou, aged and a female, hast conquered through endurance even a
tyrant; and though but weak, hast been found more powerful in deeds and words.
15 For when thou wast seized along with thy children, thou stoodest looking
upon Eleazar in torments, and saidst to thy sons in the Hebrew tongue,

 

16 O sons, noble is the contest;
to which you being called as a witness for the nation, strive zealously for the
laws of your country. 17 For it were disgraceful that this old man should
endure pains for the sake of righteousness, and that you who are younger should
be afraid of the tortures.

 

18 Remember that through God ye
obtained existence, and have enjoyed it. 19 And on this second account ye ought
to bear every affliction because of God. 20 For whom also our father Abraham
was forward to sacrifice Isaac our progenitor, and shuddered not at the sight
of his own paternal hand descending down with the sword upon him. 21 And the
righteous Daniel was cast unto the lions; and Ananias, and Azarias, and Misael,
were slung out into a furnace of fire; yet they endured through God. 22 You,
then, having the same faith towards God, be not troubled. 23 For it is
unreasonable that they who know religion should not stand up against troubles.

 

24 With these arguments, the
mother of seven, exhorting each of her sons, over-persuaded them from
transgressing the commandment of God. 25 And they saw this, too, that they who
die for God, live to God; as Abraham, and Isaac, and Jacob, and all the
patriarchs.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى